logo

logo

logo

logo

logo

البارودي (بيت-)

بارودي (بيت)

-

 البارودي

البارودي (بيت -)

 

يقع البيت في مدينة دمشق -خارج السور- في منطقة قنوات زقاق تحت القناطر الذي كان يطلق عليه حي الذوات. وهو من أهم البيوت الدمشقية خارج السور، لعل تاريخ بنائه يعود إلى بدايات القرن 13هـ/19م. تعود تسمية البيت إلى أسرة البارودي التي ترجع بنسبها إلى الشيخ ضاهر العمر والي عكا الذي أعلن ثورة على الحكم العثماني في فلسطين، وبعد إخفاق ثورته سنة 1189هـ/1775م انتقلت أسرته للعيش في مدينة دمشق، وبرز منها حفيده الذي حمل لقب «البارودي» لأنه كان مديراً لأحد معامل البارود. في بدايات القرن 13هـ/19م قام حفيده محمد بيك بن حسن آغا ببناء البيت في حي القنوات، وسكنه من بعده ابنه ثم حفيده محمد فخري البارودي الذي كان شاعراً وزعيماً وطنياً وشعبياً كبيراً، وُلِد في دمشق سنة 1304هـ/1887م، وقاوم الفرنسيِّين بلسانه وسلاحه؛ فاعتقلوه مرات عدة كانت إحداها السبب في اندلاع إضراب الستين يوماً في دمشق سنة 1355هـ/1936م.

الواجهة الشرقية

توفي فخري البارودي سنة 1386هـ/1966م مخلِّفاً وراءه العديد من المؤلفات، منها: «ديوانا شعر» و«مذكراته» في جزأين، و«المعجم الشامي»، و«المعجم الموسيقي»، وعشرات المقالات التاريخية والسياسية والعلمية والاجتماعية، إضافة إلى جريدة «حط بالخرج» التي أسسها في دمشق سنة 1327هـ/1909م.

مسقط الطابق الأرضي لبيت البارودي / القسم الجنوبي

 يقسم بيت البارودي إلى قسمين شمالي وجنوبي:

مسقط الطابق الأول لبيت البارودي / القسم الشمالي

القسم الشمالي: يضم جناحي الاستقبال (السلاملك) والخدمة (الخدملك)، ويتألف من طابقين: أرضي يتضمن ثماني غرف؛ وأول يتضمن نحو تسعة فراغات بين غرف وقاعات، ولا يحتوي على قبو أو غرفة علوية (طيارة). يطل على جادة الشاذبكية من خلال واجهة مميزة تظهر فيها القاعة في مستوى الطابق الأول المتأثرة بالطراز الأوربي. كما تتضمن الواجهة مدخلين: شرقي؛ يؤدي إلى قسم الخدملك الذي يتضمن فسحة سماوية صغيرة، وشمالي؛ وهو المدخل الفخم لجناح السلاملك ضمن إطار من الحجر المزي، يتضمن باباً خشبياً ذا ساكف حجري مستوٍ مع حنيات جانبية، تؤطره من الأعلى قوس حجرية صماء، ومن الجانبين فرق في مستويات الواجهة يخلق ما يشبه الأعمدة الجانبية ضمن الجدار ترتكز عليها القوس، وقد زينت المسافة الفاصلة بين القوس والساكف بتكوين زخرفي نحتي من الرخام، يتضمن عناصر نباتية تحيط بكتاب مفتوح.

مسقط الطابق الأول لبيت البارودي / القسم الجنوبي
مسقط الطابق الأرضي لبيت البارودي / القسم الشمالي

يؤدي هذا المدخل إلى ردهة تتصل ببهو مستطيل الشكل فُتِح في جداره الجنوبي باب يؤدي إلى إحدى قاعات الطابق الأرضي، كما يحوي جداره الغربي باباً يؤدي إلى الفسحة السماوية، وهي ذات شكل مستطيل تتوسطها بركة ماء كبيرة بيضوية الشكل من الحجر المزي. أما أرضيتها فهي مرصوفة بالحجر المزي والبازلتي. أما الواجهات الداخلية للفسحة السماوية فقد كسيت بالحجر البازلتي الأسود والخشب، تطل الغرف من خلال هذه الواجهات على الفسحة السماوية بنوافذ معقودة في كلا الطابقين، وتعلو النوافذ في الطابق الأرضي فتحات بيضوية الشكل. ويجري الدخول إلى القاعة الرئيسية من الضلع الجنوبية للفسحة السماوية من خلال باب خشبي ذي مصراعين بحشوات رخامية، وتتميز القاعة بعناصرها الفنية المكونة من السقف المستعار الخشبي ذي الحشوات والأفاريز، والمنفذ على الطراز الأوربي، والرسومات الجدارية التي تغطي الجدران كافة باستثناء الجدار الشمالي الذي يتضمن النوافذ المطلة على الفسحة. كما تتضمن القاعة عناصر نحتية من الرخام الأبيض كالبركة التي تتوسطها، والعنصر الجداري المكوَّن من مرآة مع طاولة جدارية، وأرضية القاعة من الرخام الأبيض المائل إلى الزرقة، تتوسطها تكوينات هندسية من الرخام المشقف متعدد الألوان. ويتضمن الطابق الأول عدة غرف ذات مظهر متأثر بالطراز الأوربي، وأهم هذه الغرف تلك التي تقع في الزاوية الشمالية الشرقية فوق المدخل الرئيسي.

إحدى الواجهات للفسحة السماوية في القسم الشمالي 
 
القاعة الرئيسية في القسم الشمالي   
الواجهة الخارجية للقسم الشمالي
ويظهر فيها مدخل الخدملك ومدخل السلملك والقاعة في الطابق الأول
 
البركة ذات النموذج المميز في القسم الشمالي   

القسم الجنوبي (الحرملك): وهو القسم الرئيسي والأكبر من البيت، ويتميز الحرملك باتساع فسحته واحتوائه على إيوان، إضافة إلى مدخله الجنوبي من خلال درج صاعد ثم نازل إلى فسحة بسيطة يجري من خلالها الدخول لهذا القسم عبر باب في الإيوان، وهذا أمر غير مألوف في البيوت الدمشقية؛ ممّا يشير إلى أن هذا المدخل قد لا يكون من أصل البناء. وكان مدخل الحرملك الوحيد من السلاملك؛ قبل أن يغلق هذا المنفذ عند فصل القسمين.

يتألف الحرملك من طابقين: أرضي يتضمن ثماني قاعات وأربع غرف وإيواناً ومطبخاً مع ملحقاته؛ وأول يتضمن ثماني قاعات وغرف، ولا يحتوي على قبو أو غرفة طيارة (علوية). يجري الدخول إليه من جادة القنوات الرئيسية من خلال درج يصعد من الجادة يتكون من سبع درجات، ثم النزول إلى ردهة خارجية يجري الدخول منها إلى البيت عبر بابين في طرفي الجدار الجنوبي للإيوان، كما تطل غرف العقار على هذه الردهة بعدة نوافذ في الطابقين الأرضي والأول.

الواجهات الداخلية للفسحة السماوية
والبركة الرخامية المثمنة في القسم الجنوبي 

ويلاحظ منذ دخول الجناح غناه بالزخارف والتزيينات والتفاصيل المعمارية بشكل أكبر من القسم الشمالي، ويختلف عنه باستخدام الألوان بشكل أكبر داخل القاعات، وكذلك الفسحة السماوية. وسقف الإيوان مغطى بسقف مستعار من نوع الطوّان-أيْ الخشب المدهون- مزين برسومات وزخارف هندسية، وتغطي القوس عناصر نحتية غائرة ونافرة في الحجر. أما الجدران فتتضمن زخارف وعناصر نحتية جدارية. وأرضية الإيوان مزيّنة بلوحة بديعة من زخرفة هندسية دائرية متعددة العناصر من الرخام المشقف يؤطرها مربع شُغلت زاوياه بزخارف نباتية، ويتقدم التكوين شريط من زخارف هندسية متكررة من الرخام المشقف. ويقع على طرفي الإيوان قاعتان لكلٍّ منهما مدخل ذو باب خشبي، يؤطره ويعلوه عناصر زخرفية نحتية من الرخام الأبيض، وتتضمن القاعتان العديد من اللوحات الجدارية ذات مواضيع تشبه مواضيع اللوحات في القسم الشمالي، والتي تعبر عن الجسور والسفن البخارية، أو المناظر الطبيعية، أو مشاهد في مكة المكرمة والمدينة المنورة وإسطنبول، وغيرها من المواضيع. رُصِفت الفسحة السماوية بتكوينات من الحجر المزي والبازلتي، تتوسطها بركة مثمنة الشكل من الرخام، وبُنيت جدران الفسحة السماوية في الطابق الأرضي من الحجر الأبلق المزي والبازلتي. أما جدران الطابق الأول فبُنيت من الخشب. وتطل الغرف على الفسحة من خلال نوافذ معقودة في مستوى الطابقين.

واجهة الإيوان والمداخل ضمنه
والزخارف الأرضية في القسم الجنوبي 

تقع القاعة الرئيسية في الجهة الشمالية، والتي تتشابه إلى حد بعيد مع قاعة القسم الشمالي باللوحات الجدارية والعناصر النحتية الجدارية من الرخام.

 
عناصر القوس والقسم العلوي
من إيوان القسم الجنوبي وزخارفهما 
 
 

ما زال المطبخ بعناصره التقليدية الأصلية موجوداً في الطابق الأرضي من هذا القسم. أما الطابق الأول فيتضمن العديد من الغرف ذات العناصر والمواد التقليدية؛ إلا أنها لا تتضمن أي عناصر زخرفية أو فنية.

 
عنصر تزييني جداري من الرخام
  في قاعتي القسم الشمالي والجنوبي 
 
 
باب القاعة الرئيسية
في القسم الشمالي 

تعود ملكية القسم الشمالي اليوم إلى جامعة دمشق، وحالته الفيزيائية جيّدة جداً، ويستخدم مقراً لمركز تعليم الترميم وتأهيل مواقع التراث التابع لكلية الهندسة المعمارية. وقد تم تأهيل البيت وترميمه وإعادة بناء أجزاء متعددة منه، وتزويده بجميع تجهيزات البنية التحتية وشبكاتها. وقد جرى إدخال بعض الإضافات إليه قبل استخدامه لهذه الوظيفة؛ وذلك من خلال مشروع متكامل خلال سنة 1429هـ/2008م.

 
أحد أبواب القاعتين
على طرفي الإيوان في القسم الجنوبي 

أما القسم الجنوبي فيستخدم حالياً مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة، وحالة العقار الفيزيائية جيدة.

أحمد دالي

مراجع للاستزادة:

- دعد الحكيم، أوراق ومذكرات فخري البارودي 1887-1966م خمسون عاماً من حياة الوطن (منشورات وزارة الثقافة، دمشق 1999م).

- زكريا محمد كبريت، البيت الدمشقي خلال العهد العثماني (مطبعة الصالحاني، دمشق 2009م).

- Stefan Weber, Damascus: Ottoman Modernity and Urban Transformation (1808-1918), vol. II, Proceedings of the Danish Institute in Damascus, 2009.

 


التصنيف :
المجلد: المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1028
الكل : 43823364
اليوم : 106759