logo

logo

logo

logo

logo

أم سلمة (مقام-)

ام سلمه (مقام)

-



أم سلمة (مقام-)

 

 

أحد مقامات مقبرة الباب الصغير الواقعة في منطقة شاغور بساتين في مدينة دمشق، وينسب هذا المقام إلى السيدة أم سلمة - هند بنت سهيل (ويقال حذيفة) المعروف بأبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم - إحدى زوجات الرسول الكريم r، وُلدت سنة 28ق.هـ/596م وتوفيت في المدينة المنورة ودفنت بالبقيع، وقد اختلف المؤرخون في تحديد تاريخ وفاتها، فقيل سنة 59هـ/679م وقيل 62هـ/682م، كما قيل بعد وقعة كربلا سنة 61هـ/681م.

الموقع العام

ويجاور هذا  المقام من جهة الشمال مقام السيدة أم حبيبة [ر]، وهي أيضاً إحدى زوجات الرسول الكريمr

توضيح الموقع العام لمقام السيدة أم سلمة في مدينة دمشق

إن تاريخ بنا المقام غير معروف بيد أن بعض المصادر التاريخية تذكر أن قاضي القضاة بدمشق عبد الله بن محمود العباسي المعروف بمحمود زادة قام بإعادة بنا ثلاث قباب من ماله الخاص سنة 1030هـ/1621م، لمقام أم سلمة ومقام أم حبيبة زوجتي الرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام، ومقام ميمونة بنت الإمام الحسن، وقد تم تجديد مقام السيدة أم سلمة سنة 1327هـ/1909م، ثم في بداية القرن الحالي.

يتألف مقام أم سلمة من بنا مسقطه مربع الشكل تقريباً، تبلغ أبعاده نحو (3× 3.8)م بارتفاع يقرب 5م، مغطى بقبة ملسا مدببة رسمت عليها من الداخل أشكال هندسية ملونة، وطليت باللون الأخضر من الخارج، وتعلوها حربة وهلال كامل الاستدارة.

الدعامة والعقد الحامل للقبة الواجهة الشرقية

وكانت الواجهة الشرقية لهذا المقام مزخرفة برسوم نباتية ملونة، أما الآن فقد كُسيت بالرخام على ارتفاع 1.5م ابتدا ً من الأرض، وطُلي القسم المتبقي من الجدار بالدهان الأزرق، وأُضيف سقف قرميدي محمول على شبكة حديدية حاملة على منسوب نهاية اللوحة الحجرية المؤرخة للمقام والتي تعلو باب المقام، حيث كان يوجد سابقاً في القسم العلوي لهذه اللوحة طرة عثمانية وهي طرة السلطان عبد الحميد الثاني (الطغرا )، وفي الأسفل يمكن قرا ة النص التالي "هذا ضريح السيدة أم سلمة زوجة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم جدد هذا المقام المبارك السلطان الغازي عبد الحميد خان ثاني خلّد الله ملكه 1327هـ الموافق 1909 م".

المقام من الداخل القبة من الداخل

إن التغطية المضافة أصبحت تمنع رؤية القبة والأطراف العليا لجدران المقام الذي كان مزخرفاً بإفريز مزين بالرسوم البسيطة المطلية، والذي تم الآن طلاؤه بالكامل بالكلس الأبيض.

القبة من الخارج اللوحة التأريخية

ومدخل المقام هو باب خشبي عرضه 0.80سم ذو حشوات، يفضي إلى داخل المقام حيث يتوسطه الضريح الذي تبلغ أبعاده نحو (1.20×2.10) متر تعلوه تركيبة ضريحية من الخشب والزجاج المغشى بالزخارف الإسلامية وبالكتابات القرآنية، أما جدران المقام من الداخل فقد طليت بالدهان الأسود الفضي في القسم العلوي، وكُسيت بالخشب في قسمها السفلي على ارتفاع 1.5م، كما يوجد في المقام ثلاث نوافذ خشبية مع حشوات زجاجية ارتفاع كل نافذة بحدود 1م. وبرزت في كل ضلع من أضلاع الفراغ الداخلي للمقام قوس مدببة، وجعلت زوايا المربع الداخلية على شكل مثلثات كروية لتحمل القبة ذات الخوذة الملسا المدببة.

 

بشرى عبده

 

 

مراجع للاستزادة:

- قتيبة الشهابي، مشيدات دمشق ذوات الأضرحة وعناصرها الجمالية، بحث ميداني بعدسة المؤلف (وزارة الثقافة، 1995).

 


التصنيف : آثار إسلامية
المجلد: المجلد الثاني
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 575
الكل : 27112311
اليوم : 24987