logo

logo

logo

logo

logo

أبو النور (جامع-)

ابو نور (جامع)

Abû 'l Nûr (Mosque-) - Abou 'l Noûr (Mosquée-)



أبو النور (جامع  (–

 

 

يقع جامع أبي النور في الصالحية، "أبو جرش"، شرقي مدرسة الصاحبة [ر]، وكان في موقعه في العهد الأيوبي جامع وتربة بناهما الأمير سيف الدين محمد - سنة 614هـ/1218م - لأبيه زين الدين قراجا الصلاحي المتوفى سنة 604هـ، وكان جامعاً شتوياً صغيراً مستطيل الشكل فيه محرابان جصيان عاديان، بينهما قبر. أما واجهته الخارجية فكانت بسيطة فُتح بها مدخل بسيط، وقد ذكر بعض الباحثين أن الأمير قراجا هو نفسه أبو النور، والجدير بالذكر أن تسمية الجامع بـ"جامع أبي النور" لم تظهر حتى بدايات القرن العشرين.

وقد بقي من العمارة القديمة للجامع نقشان كتابيان يؤكدان نسبته بالأصل إلى الأمير زين الدين قراجا الصالحي:

صورة قديمة لجامع أبي النور الذي تمت أزالته 
 
مجمع الشيخ أحمد كفتارو (جامع"أبو النور" سابقاً)  

النقش الأول: ويقع على الحائط الشمالي للجامع، ونصه: "بسم الله الرحمن الرحيم قيل ادخل الجنة قال يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين/ هذه تربة الأمير الأجل الإسهفسلار الكبير المجاهد المثاغر المرابط المؤيد المختار الغازي/ زين الدين أسد الإسلام عضد السلاطين مقدم الغزاة أمير الحاج والحرمين أبي سعيد قراجا الناصري الصلاحي قدس الله روحه كان شهد غزوات معتقه الملك الناصر نضر الله وجهه/ وحضر فتوح القدس حرسها الله والبلاد الساحلية ولزم مرابطة عكه وأخذ من كل بالنصيب الأوفر".

النقش الثاني: يقع بجانب النقش الأول على حجر ثانٍ يقرأ عليه ما نصه:

"ثم إنه تقبل الله منه حج بيت الله الحرام سنة إحدى وستمائة وتوجه غازياً في سنة أربع وستمائة/ فتوفي حال عودته من غزاة طرابلس بقدس من عمل حمص فيما بين الصلاتين من يوم السبت ثاني جمادى الأول سنة أربع المذكورة فحمل ودفن في سفح هذا الجبل بكرة يوم/ الاثنين ثالث يوم وفاته ثم نقل إلى هذه التربة المباركة أول رجب سنة أربع عشر وستمائة لما أنشأها ولده سيف الدين محمد أبقاه الله".

وقد بدأ الشيخ محمد أمين كفتارو دعوته في هذا المصلى الصغير في سفح جبل قاسيون المطلِّ على مدينة دمشق، ولزم هذا المصلى داعياً إلى الله تعالى؛ ينشر العلم والمعرفة والخير حتى توفي سنة 1938م، فخلفه ابنه الشيخ أحمد كفتارو، وحمل مهامَّ الدعوة، وتوسعت دعوة الشيخ حتى ضاق المصلى الصغير على تلامذته وإخوانه؛ فكان لا بد من توسعته، فقام الشيخ أحمد كفتارو عام 1971م بهدم المسجد، وأقام مكانه مجمع أبي النور الإسلامي الكبير بطوابقه الثمانية والذي تحول اسمه إلى مجمع الشيخ أحمد كفتارو، ويضم مسجداً ومعاهد عدة وكليات جامعية شرعية ومؤسسات تعليمية وخيرية.

وكانت مساحة المصلى القديم لا تتجاوز 150 متراً مربعاً، أما اليوم فمساحة المجمع تزيد على 6000 متر مربع، وقد حافظت التوسعة الكبيرة على قبر الأمير زين الدين قراجا الصلاحي الناصري ضمن بنا المقام الذي يقع اليوم في الجهة الشمالية من المجمع المحدث، في بنا ٍ مستقلٍّ مهيبٍ، وتبلغ مساحة المقام نحو 75 متراً مربعاً، ويحتوي على أربعة أضرحة، هي:

الضريح الأول: ويرقد فيه الأمير زين الدين أبو سعيد قراجا الصلاحي المُكنّى بأبي النور.

الضريح الثاني: ويرقد فيه الشيخ محمد أمين كفتارو.

الضريح الثالث: ويرقد فيه الشيخ محمد زاهر كفتارو (1947- 1979م)، وبجواره والدته الحاجّة حوّا مللي التي توفيت عام 1991م.

الضريح الرابع: يرقد فيه الشيخ أحمد كفتارو، وهناك توسعة للمقام مساحتها 72م2 تحتوي على مكتبة كاملة لكتب الشيخ أحمد كفتارو رحمه الله ومقتنياته.

والأمير زين الدين أبو سعيد قراجا الناصري هو أحد القادة المجاهدين الذين شاركوا في تحرير بيت المقدس من أيدي الصليبيين. وابنه هو المظفر أبو سعيد بن زين الدين كوكبري صاحب مدينة أربيل، أحد القادة الذين شاركوا في فتح بيت المقدس مع صلاح الدين الأيوبي، وذكره ابن كثير، فقال: "صاحب صرخد، كانت له دار عند باب الصفير عند قناة الزلاقة، وتربته بالسفح في قبة على جادة الطريق عند تربة ابن تميرك".

 

أحمد الدالي

 

 

مراجع للاستزادة:

 - يوسف بن عبد الهادي، ثمار المقاصد في ذكر المساجد (دمشق 1975م).

 - ابن كثير، البداية والنهاية، تح: عبد الله بن عبد المحسن التركي (الجيزة 1997م).

 - أكرم العلبي، خطط دمشق (دار الطباع، دمشق 1989م).

 

 


التصنيف : آثار إسلامية
النوع : مباني
المجلد: المجلد الأول
رقم الصفحة ضمن المجلد : 139
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1129
الكل : 43830576
اليوم : 113971