logo

logo

logo

logo

logo

بنصرة

بنصره

Bansra -

بنَّصْرَة

 

 تقع قرية بنّصرة شمالي جبل الوسطاني، أحد جبال الكتلة الكلسية الواقعة في شمالي سورية، ويمتد الموقع على مسافة تقدر بنحو 300م، على حافتي الوادي الذي ينحدر غرباً باتجاه نهر العاصي.

ويعود الاستيطان في هذا الموقع إلى العصرين الروماني والبيزنطي، وقد دلّ على ذلك وجود مبان ذات علاقة بالحياة الدينية والعبادة الوثنية، ويعتقد وجود تعايش بين أفراد هذه المجموعات الدينية مع تطور المسيحية، ولذا يعدّ هذا الموقع من المواقع المتميزة في شمالي سورية، وذلك بسبب وجود آثار مهمة من العصر الروماني بصورة واضحة إلى جانب آثار من العصر البيزنطي.  وتتمثل آثار الديانة الوثنية بالمغاور المكرسة لعبادة آلهة المجمع السوري، ومصليات نذرية، ومعابد ريفية، أو مكان مقدس في حالة استثنائية من الحفظ. وهكذا يعطي هذا الموقع معلومات واضحة عن طبيعة الديانة في شمالي سورية خلال العصر الروماني.

موقع بنصرة

ويبدو من خلال دراسة المعطيات الأثرية أن المسيحية دخلت إلى بنّصرة نحو منتصف القرن الرابع الميلادي. وتوجد من العصر البيزنطي آثار مهمة في هذا الموقع، متمثلة بوجود مجمع ديني مزدوج يتألف من الكنيستين الشمالية والجنوبية اللتين تشتركان بساحة في الوسط. ويعطي هذا المجمع الديني تفصيلاً فريداً، حيث تعدّ هذه الكنيسة المزدوجة مع كنيسة الفاسوق في شمالي سورية نموذجين فريدين لهذا النوع من العمارة.

تبلغ أبعاد الكنيسة الجنوبية نحو 14×12.50م، وقد بنيت وفق المخطط البازيليكي، وتم فصل المجاز المركزي عن الأجنحة من خلال صفين من الأعمدة ذات الطرازين الكورنثي والمركب. وفي وسط المجاز المركزي عنصر البيما (كرسي المواعظ) على عكس الكنيسة الشمالية التي تفتقد إلى وجود مثل هذا العنصر، كما توجد غرفتان إلى جانبي المحراب مخصصتان للطقوس الدينية، أما الأرضية فقد غطيت بلوحة من الفسيفساء. من خلال دراسة السمات المعمارية لهذه الكنيسة فإنه من المفترض أنها تعود إلى القرن الرابع للميلاد.

أما الكنيسة الثانية الواقعة شمالي هذا المجمع فإنها تعود إلى القرن السادس الميلادي، حيث تم بناء هذه الكنيسة عندما ازداد عدد السكان في القرية، وبسبب زيادة عدد الزائرين إلى هذه الكنيسة من المناطق المجاورة، كان لابد من بناء كنيسة جديدة إلى شمال الكنيسة السابقة تبلغ أبعادها نحو 17×12.10م، وقد بنيت وفق المخطط البازيليكي المتميز بوجود غرفتين إلى جانبي المحراب.

وكانت الساحة التي تتوسط هاتين الكنيستين مغلقة من جهة الشرق، وتتميز بوجود ثلاث غرف يعتقد أنها كانت تستخدم في أثناء الطقوس الدينية.

كما يوجد في هذا الموقع العديد من معاصر الزيتون والنبيذ، وعددٌ من البيوت، إضافة إلى مقبرة تتألف من عدد من القبور الفردية والجماعية منحوتة في الصخر أو مبنية من الحجر.

مأمون عبد الكريم

مراجع للاستزادة:

- H. C. Butler, Early Churches In Syria, Fourth To Seventh Centuries, Completed By E. B. Smith, (Princeton, 1929).

- I. Pena, P. Castellana Et R. Fernandez, Inventaire Du Jébel Baricha, (Franciscan Printing Press, 1987).

- G. Tchalenko, Les Villages Antiques De La Syrie Du Nord, I, (Paris, 1953-1958).

 


التصنيف : آثار كلاسيكية
المجلد: المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1025
الكل : 43826211
اليوم : 109606