logo

logo

logo

logo

logo

البيضا (موقع-)

بيضا (موقع)

Al- Beidha - Al-Beidha

البيضا (موقع-) 

العمارة

المدافن

الأدوات الحجرية

 

يقع موقع البيضا في الجهة الغربية لجبال الشراة في جنوبي الأردن، ويبعد نحو 4.5  كيلومتر إلى الشمال من مدينة البتراء، وبني فوق مرتفع يبلغ ارتفاعه نحو 1000م عن مستوى سطح البحر على ضفاف وادي سيل العاقلات. والموقع يغطي مساحة مقدارها  5كم2، ومحاط بسلسلة من الجبال الرملية. يتزود الموقع بالمياه الدائمة بوساطة عدد من الينابيع، كما يجري بالقرب منه واديان؛ هما: غراب وصبرا، لكن أقرب المصادر المائية الدائمة إلى المكان في الوقت الحالي هو بئر ديباديبا الذي يبعد نحو 4 كيلومترات إلى الشمال-الشرقي للبيضا.

تم التنقيب في موقع البيضا على يد بعثة بريطانية بإشراف ديانا كيركبرايد  D. Kirkbride، وقد عملت في الموقع خلال الفترة بين أعوام 1958 و1967  ولمدة سبعة مواسم تنقيب، تبعها موسم نهائي عام 1983  على يد الأمريكي برايان بيرد  .B. Byrd

أما بخصوص الفترات الاستيطانية في البيضا فقد استطاع المنقبون تعرف ثلاث مراحل استيطانية في الموقع، منها مرحلتان رئيسيتان هما : نطوفية، والعصر الحجري الحديث ما قبل الفخار «ب»  PPNB، وأما المرحلة الأخيرة فتعود إلى زمن الأنباط حين تم استصلاح الموقع للزراعة.

ويظهر من نتائج التنقيبات في الموقع أن البقايا النطوفية كانت قليلة حيث تم العثور في الأسبار التجريبية التي تم التنقيب بها في مستويات المرحلة النطوفية على مواقد للنار وعظام للحيوانات وأدوات صوانية. وتبين أن بداية الاستيطان في الموقع كانت نحو 12.910 و12.130  سنة من الوقت الحاضر. ويقدر المنقب أن المدة الفاصلة بين المرحلة النطوفية ومرحلة ما قبل الفخار «ب» بنحو 3500 عام، حيث تجمعت خلالها وفوق المستويات النطوفية طبقات رملية تخلو من أي بقايا إنسانية، بلغ ارتفاعها  1.5م.

ويعتقد براين بيرد أن قرية العصر الحجري الحديث بنيت بعد أن قام الناس ببناء جدار استنادي ودرج على حافة الموقع، ربما كان الهدف منه حماية المكان من فيضان مياه الأودية المحيطة في الموقع، واستطاع المنقبون نتيجة للتنقيبات في الموقع تعرف تراكمات بشرية نيوليثية يقدر ارتفاع تراكمها بثلاثة أمتار.

وخلصت كيركبرايد إلى أن الموقع قد استوطن خلال العصر الحجري الحديث مدة خمسمئة عام (من نحو 7000-6500ق.م)، ومرَّ بست مراحل زمنية فرعية، واعتمدت في قولها هذا على عدد من تواريخ الكربون الإشعاعي غير المعاير من الموقع، وعلى النحو الآتي:

6760 B.C. ± 160 Level VI   K-1082

6690 B.C. ± 160 Level V   K- 1083

6780 B. C. ± 160 Level IV K- 1084

6600 B. C. ± 160 Level II   K- 1085

6990 B.C. ±  160 Level VI  K- 1086

وقد تبين أن قرية العصر الحجري الحديث استوطنت في الفترة بين نحو 7000 و 6500 ق.م. ويظهر أن الموقع هجر نحو 6500 قبل الميلاد ولم يسكن إلاّ بعد أن استصلحه الأنباط للزراعة خلال حكمهم للمنطقة ابتداء من القرن الرابع قبل الميلاد حتى نحو 106 ميلادية.

العمارة:

ذكرت المنقبة كيركبرايد أنها استطاعت أن تميز ست مراحل معمارية في الموقع، أقدمها ما عرف باسم الطبقة السادسة، حيث كشف النقاب عن بيوت شبه دائرية الشكل، استخدمت الحجارة والألواح الخشبية في بنائها، وبنيت ملاصقة بعضها بعضاً مما جعل المنقبون يشبهونها بخلية النحل. واختلفت الحال في بيوت الطبقة الخامسة؛ فعلى الرغم من أنها كانت مستديرة الشكل لكنها بنيت بشكل منفصل بعضها عن بعض. وهذه جميعها كانت مداميكها السفلى مبنية تحت مستوى سطح الأرض، وأرضياتها مقصورة ومدهونة باللون الأحمر.

منازل وحوانيت على طول طريق الوادي

بنيت بيوت الطبقة الرابعة بمخطط يختلف عن مباني بيوت الطبقتين السابقتين، حيث أصبحت مستطيلة الشكل؛ لكن زواياها دائرية، وكان لكل بيت ساحة أمامية خاصة به. وبني الجزء السفلي من البيوت تحت مستوى سطح الأرض، ومن الجدير بالذكر أن البيوت ذوات المخطط المستدير استمرت قيد البناء في هذه المرحلة. وكانت مادة البناء في جميع الحالات هي الحجارة التي تربطها ببعضها مونة من الطين، وكانت جميع الأرضيات مقصورة، كما اختلفت مخططات بيوت الطبقتين الثالثة والثانية؛ إذ كانت مدهونة باللون الأحمر.

رسوم جدارية من البيضا

 

وظهرت هنا المباني المعروفة باسم «الغرف المبنية حول ممر Corridor Buildings»؛ إذ كشف النقاب عن مبانٍ تتكون من ممر ضيق بلغت أبعاده نحو  8×1م، بًنيت على جانبيه غرف صغيرة، يبلغ متوسط أبعاد الغرفة الواحدة منها نحو 1×1.5 م . وبعض هذه المباني مبني تحت مستوى سطح الأرض، ويوصل إلى داخله عن طريق درجات. أما الطبقة الأولى فلم يعثر فيها إلاّ على بقايا نبطية. واعتقدت كيركبرايد أن الغرف المبنية على ممر كانت تمثل مخازن؛ وعلى الأرجح أنها شكلت أساسات لمبنى مكون من أكثر من طابق؛ نظراً لصغر مساحتها.

واجهة أحد الأبنية (الخزنة) المنحوتة في الصخر

المدافن:

كشف النقاب في أثناء التنقيبات عن مدافن تخص أشخاصاً بالغين، وأطفالاً ورضعاً. ووجد الأطفال مدفونين على نحو كامل تحت أرضيات البيوت، في حين لم يعثر على جماجم الأشخاص البالغين. ومن المعلوم أن عادة فصل الرأس عن الجثة كانت شائعة خلال العصر الحجري الحديث PPNB في عدد من مواقع بلاد الشام، مثل تل أسود، وتل الرماد في سورية، وأريحا وأبو غوش في فلسطين، وعين غزال في الأردن. ويظهر أن الناس في البيضا دفنوا موتاهم أيضاً تحت أرضيات بيوت مهجورة.

معبد في موقع البيضا
سقف المعبد

الأدوات الحجرية:

تم العثور في موقع البيضا على كميات هائلة من الأدوات الصوانية، ويبدو أنها  صنّعت من خامات محلية، وتبيّن أن طبيعة الأدوات الصوانية وأشكالها تتناسب وطبيعة الحياة في العصر الحجري الحديث؛ إذ تكونت من الأدوات المدببة مثل المثاقب والمناقش والمكاشط والسكاكين وشفرات المناجل والأزاميل والفؤوس ورؤوس السهام.

كما وجدت في البيضا كميات كبيرة من أدوات الطحن والجرش والهرس والمدقات، وتكونت أدوات الطحن من الأجران والمهارس والمدقات بأشكال متعددة ومختلفة.

وعثر في البيضا- إضافة إلى ما ذكر أعلاه-  على موجودات أخرى تمثلت بأدوات عظمية، وثلاث سلال؛ اثنتان منهما كسيتا بطبقة من القار، كما عثر على صندوق خشبي بيضوي الشكل وجد بداخله 114 رأس سهم وأدوات صوانية أخرى مدببة الرأس.

زيدان عبد الكافي كفافي

مراجع للاستزادة:

- B. Byrd, Early Village Life At Beidha, Jordan: Neolithic Spatial Organization And Vernacular Architecture. The Excavations of Mrs. Diana Kirkbride-Helbaek. New York: The Council For British Research In The Levant, (Oxford University Press 2005).

- D. Kirkbride,. 1963; Seyl Aqlat, A Pre-Pottery Neolithic Village Near Petra. Illustrated (London News, January 19, 1963):Pp. 82-84.

- P. Mortensen,.A Preliminary Study of The Chipped Stone Industry From Beidha. (Acta Archaeologica Xli 1970): Pp. 1-54.

 


التصنيف : عصور ما قبل التاريخ
المجلد: المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 510
الكل : 31415644
اليوم : 9135