logo

logo

logo

logo

logo

جمّة (تل-)

جمّه (تل)

Jemmeh (Tell-) - Jemmeh (Tell-)

 ¢ جمّة

جمّة (تل -)

 

يقع تل جمّة Tell Jemmeh ضمن المنطقة الشمالية الغربية من صحراء النقب في فلسطين، على بعد ١٠كم إلى الجنوب من مدينة غزّة، ضمن أحد أكبر وديان المنطقة يُعرف باسم «وادي غزّة». والموقع ذو شكل بيضوي تبلغ مساحته نحو ٥ هكتارات تقريباً. وقد بدأت أعمال التنقيب فيه عام ١٩٢٢م من قبل الباحثَين البريطانيَّين ويليم آدامز W. Adams وويليم ماثيو فلندرز بيتري W. M. Flinders Petrie، وتابع غوس فان بيك G. Van Beek التنقيب بين عامي 1970 و 1978م، واستمر العمل لاحقاً حتى تسعينيات القرن العشرين. ويرجح أن الاسم القديم لتل جمة هو يورسا Yurzah أو أرسا Arsa؛ وهي مدينة كنعانية ورد ذكرها في وثائق الدولة المصرية الحديثة ومنها محفوظات تل العمارنة، علاوة على الوثائق الآشورية العائدة إلى فترة الملك أسرحدون [ر] (680 - 666ق.م).

أظهرت التنقيبات وجود مراحل استيطان في الموقع تعود إلى العصر الحجري النحاسي وعصر البرونز الوسيط والمتأخر والعصر الحديدي ثم العصر الإخميني والعصر الهلنستي؛ فقد تم الكشف في الجهة الشرقية من التل عن طبقة أثرية تتضمن بقايا مستوطنة صغيرة الحجم تعود إلى العصر الحجري النحاسي، أعقبها فترة انقطاع طويل في السكن دام طوال العصر البرونزي المبكر ودامت قرابة 1500عام، وقد تكون التغيرات المناخية هي السبب، لكن مع بدء العصر البرونزي الوسيط (2000 - 1600ق.م)؛ عاد الاستيطان البشري بكثافة إلى الموقع، ورافقه ظهور منتجات فخارية محلية الصنع ومستوردة، ولاسيما من قبرص، إلى جانب قطع فخارية من «تل اليهودية» في مصر؛ الأمر الذي يثبت وجود روابط ثقافية وحضارية بين مختلف المواقع الكنعانية المنتشرة على الساحل الفلسطيني والمواقع السورية والأردنية. وإلى هذه الفترة يرجع ختم أسطواني وبقايا حيوانية (ومنها عظام حمار) مدفونة بعناية - كنوع من الأضحية- تحت جدران أحد الأبنية، ويتعلق هذا الأمر بطقس ديني معروف خلال تلك الفترة. استمر الاستيطان البشري خلال مرحلة العصر البرونزي المتأخر (1600 - 1200ق.م) حيث كشفت الحفريات عن طبقات أثرية عدة تتضمن أبنية متعاقبة وبقايا سور خارجي مبني باللبن. ومن أهم مكتشفات هذه الفترة بناء ضخم (1300 ق.م) مكون من ساحة مركزية أرضيتها مبلطة بالحجارة، يحيط بها عدد من الحجرات المتلاصقة، وقد عثر في هذا البناء على بعض اللقى الأثرية؛ ومنها أباريق وأوان فخارية محلية الصنع مطلية باللون الأحمر، تحمل أحياناً زخارف لطيور البجع الجميلة، علاوة على الفخار القبرصي المستورد، وبعض الجعلان [ر] المصرية التي تحمل مشاهد دينية مختلفة.

تل جمة - منظر عام

تل جمة

التنقيبات الأثرية في تل جمة

 

إعادة تصوّر لبناء في تل جمة

تعد الفترة الممتدة من (1000 - 700 ق.م) من العصر الحديدي؛ من أهم مراحل الاستيطان في الموقع، فقد عُثر على عدد كبير من البيوت السكنية التي طُليت أرضيتها بالجص، إلى جانب عدد من الأفران الكبيرة الحجم والنادرة، والتي استخدمت غالباً لصهر المعادن، كما تم الكشف عن جزء من تحصينات حماية الموقع وتكونت من سورين داخلي وخارجي. ويعد القصر الآشوري الضخم المُقنطر العائد إلى القرن السابع ق.م من أكبر أبنية الموقع؛ وقد يكون إنشاء القصر مرتبطاً بالحملات العسكرية الآشورية للمنطقة خلال تلك المرحلة؛ وهو ذو شكل مستطيل يتألف من ست حجرات متراصة انتظمت في ثلاثة صفوف متعاقبة شكلت الطابق السفلي من المبنى المؤلف على الأرجح من طابقين، وتم تبليط أرضيات الحجرات باللِّبن وطُليت جدرانها بطبقة سميكة من الملاط. يشتمل البناء على عدد من القناطر الآشورية التقليدية المصنوعة من اللِّبن التي تعكس ذوقاً رفيعاً في البناء، وتجسد أقدم استخدام لهذه التقنية في القصور الآشورية بفلسطين. وعُثر داخل المبنى على منتجات فخارية آشورية، وعلى عدد من جرار التخزين الكبيرة، علاوة على بعض قطع الحلي الذهبية وبعض القطع العاجية والتماثيل الطينية، كما عثر على بعض النصوص التي تتضمن بعض الأسماء المحلية القديمة. سُكِن الموقع خلال الفترة الإخمينية (500 - 333ق.م) ويشهد على هذه المرحلة بناء حجري ضخم أبعاده (38×39م) ذو طبيعة دفاعية تجاوزت سماكة جدرانه المترين. ومع حلول العصر الهلنستي تضاءل السكن في الموقع، واقتصر استخدامه على تخزين الحبوب والمواد الغذائية، حيث تم الكشف عن العديد من صوامع الحبوب الضخمة (5 - 10م) فيها الكثير من جرار تخزين الحبوب، ومع مطلع القرن الثاني ق.م توقف الاستيطان البشري تماماً في الموقع، واقتصر استخدامه على بعض خيام البدو الرُحّل.

جعران من تل جمة

تدل مكتشفات تل جمّة-ولاسيما الرسوم على الأواني الفخارية-على أهمية الموقع وارتباطه بشبكة من العلاقات مع مواقع المشرق العربي القديم في فلسطين ومصر حتى مع مواقع في شبه الجزيرة العربية واليمن.

نبال محيسن

مراجع للاستزادة:

- شوقي شعث، دراسات في تاريخ وآثار فلسطين (منشورات جامعة حلب، ١٩٨٤م).

-G. W. Van Beek, Digging up Tell Jemmeh. In: Archaeology 36 (1983), pp. 12-19.

 


التصنيف : العصور التاريخية
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1015
الكل : 43826965
اليوم : 110360