logo

logo

logo

logo

logo

وذمات العين

وذمات عين

Eyes edema - Oedèmes des yeux

وذمات العين

 

الوذمة هي انتباج في الأنسجة ناجم عن ارتشاح سائل بين الخلايا أو ضمن الخلايا.

تكون الوذمات منتشرة معممة أو موضَّعه كما هي الحال في العين وملحقاتها.

وذمة الأجفان oedème des paupières

يجب التفريق بين انتفاخ الأجفان الناجم عن الوذمة والانتفاخ الغازي الناجم عن اندخال الهواء إلى الحجاج والأجفان عند كسر الأنف، وهنا توجد علامة مميزة لوجود الهواء وهي علامة الفرقعة الثلجية (الصوت الصادر عند جس الانتباج). وهناك أيضاً انتفاخ الأجفان وخاصة في الجفنين السفليين الذي يشاهد عند النساء ولاسيما المسنات منهن، وفي بعض الأسـر. وينجم عن فتق شحم الحجاج.

تُصنف وذمات الأجفان تبعاً لأسبابها إلى:

ـ الوذمة الالتهابية الناجمة عن خمج جرثومي: كما في الشعيرة orgelet (ويطلق عليها السواد الجنجل أو الشحاد) وهي خمج بالمكورات العقدية أو العنقودية في غدد زايس Zeiss أو ميبوميوس Meibomius (وذمة مع ألم واحتقان وحرارة موضعية)، أو تنجم عن فيروسات كما في داء المنطقة والحلأ herpès البسيط، أو عن فطور أو طفيليات.

المعالجة: يعالج السبب فتعطى الصادات أو مضادات الفطور أو الفيروسات.

ـ الوذمة بلدغ الحشرات: كما في لدغ النحل والدبور والبعوض، وهنا تكون الوذمة سريعة الظهور كبيرة الحجم شديدة الالتهاب. ويستدعي الأمر معالجة إسعافية، وحتمية إعطاء الستيروئيدات القشرية مع الصادات موضعياً لمنع الخمج الثانوي.

ـ الوذمة الرضية: يكون الانتباج شديداً ويترافق غالباً بكدمات ونزف تحت الجلد والملتحمة.

ـ الوذمة التعرضية: كما في التعرض لأشعة الشمس والتشعيع العلاجي في أورام الحجاج وحوله.

ـ الوذمة الأرجية allergique: كما في الشرى Urticaire والأكزيمة وأشد هذه الوذمات ما يعرف بوذمة كوينكه Quincke وفيها تحدث حكة شديدة وانتباج يغطي العين، وغالباً ما تكون هذه وحيدة الجانب، وتتطلب علاجاً إسعافياً بالستيروئيدات ومضادات التهابية.

ـ الوذمة من أسباب عامة: كما في قصور القلب والقصور الكلوي (وذمة شديدة في الأجفان ولاسيما صباحاً)، وأخيراً الوذمات المخاطية المعممة وتكون قاسية وتترافق بسقوط شعر ذنب الحاجب. يكون العلاج في مثل هذه الحالات مداواة السبب.

وذمة الملتحمة l’oedème conjonctival

   الملتحمة غشاء مخاطي يبطن الأجفان العلوية والسفلية والرتوج ويغطي كرة العين (الملتحمة البصلية)، وهي غنية بالأوعية والأعصاب وتحتوي غدداً دمعية ومخاطية وطبقة غدانية adénoïde تحت الظهارة (تحت الأبتليوم). ترتكس بعنف تجاه العوامل الالتهابية والسمية والأرجية. يرطب الدمع الملتحمة ويحميها من الجفاف والخمج بفضل اللزوزيم.

تتجمع السوائل في الملتحمة البصلية خاصة، فتبدو متبيغة مفرطة التنسج، وقد تكون شديدة لدرجة أنها تطفو على القرنية (قضأ chemosis) وتمنع إغلاق الأجفان.

تشاهد وذمة الملتحمة في جميع إصابات القرنية (قرحات القرنية وسحجاتها وحروقها وجروحها)، وفي جميع التهابات الملتحمة (الجرثومية والفطرية والفيروسية)، وكذلك في إصابات الملتحمة الرضية (الجروح والحروق) والأرجية كما في الرمد الربيعي وزكام العلف (حمى الكلأ) وفيهما تنتبج الملتحمة بشدة مع دماع غزير غني بمحبات الحمض éosinophiles.

تعالج وذمة الملتحمة بمداواة السبب إضافة إلى المعالجة العرضية.

وذمة القرنية l’oedème cornéen

وذمة القرنية هي اضطراب في شفوفيتها فتبدو غيمية، وتسبب تدني الرؤية وتشوشها. وهناك نوعان من الوذمة: سطحية في الظهارة (ابتليالية) أو عميقة في لحمة القرنية.

ـ وذمة القرنية الظهارية (الابتليالية) :oedème épithélial ترتشح السوائل ضمن الخلية الظهارية أو بين الغشاء القاعدي للخلية وغشاء بومن Bowman حيث تتشكل فقاعات في الظهارة أو تحتها، فتبدو القرنية غيمية غير لماعة كامدة. ويظهر الفحص بالمصباح الشقي عدداً منتظماً من الحويصلات تشبه ترسب بخار الماء على الزجاج. تجتمع هذه الحويصلات مع بعضها بعضاً أحياناً وتشكل فقاعات تنفخ الظهارة، وهذا ما يطلق عليه التهاب القرنية الفقاعي kératite bulleuse.

تحدث وذمة القرنية الظهارية في ارتفاع ضغط العين، وفي الزرق glaucome المغلق الزاوية، وفي انخفاض ضغط العين كما في الرضوض والجروح أو العمليات داخل العين، في حين قد يحدث اعتلال القرنية الفقاعي من تأذي بطانة القرنية أو غشاء ديسميه Descemet كما في الرضوض وجراحة القرنية والساد واستحالة البطانة وحثلها.

ـ الوذمة العميقة في لحمة القرنية: ترتشح السوائل في لحمة القرنية نتيجة أسباب ميكانيكية أو التهابية، فتبدو سميكة يتعذر معها رؤية طبقات القرنية الخلفية وما وراءها. يكون الارتشاح موضعاً كما في التهاب القرنية القرصي kératite disciforme، أو منتشراً يشمل اللحمة كلها كما في التهاب القرنية الخلالي الحلئي.

المعالجة: يمكن تخفيف الوذمة باستعمال القطرات مفرطة التوتر كالمصل الفيزيولوجي بنسبة 5% إضافة إلى معالجة السبب إذا كان ارتفاعاً أو انخفاضاً في توتر باطن العين. ويعالج الالتهاب إذا كان جرثومياً أو فطرياً أو فيروسياً، كما تعالج تشققات غشاء ديسميه وحثل البطانة (تصنيع قرنية).

وذمة البقعة الصفراء (m.luter) l’oedeème maculaire

البقعة الصفراء أو الحفيرة المركزية هي منطقة صغيرة منخفضة من الشبكية لا تحوي إلا المخاريط، وتقع على المحور البصري وفي وحشي حليمة العصب البصري، لونها أحمر غامق مميز، وتقوم بالرؤية المركزية الدقيقة ورؤية الألوان. وقد أطلق عليها فورتن Fortin اسم عين العين l’oeil de l’oeil. إن أي أذية في البقعة الصفراء تؤدي إلى تدنٍ شديد في الرؤية وتشوه المرئيات métamorphopsie واضطراب في تمييز الألوان.

تصادف وذمة البقعة الصفراء في الكثير من الحالات المرضية، تشخيصها سهل بوساطة منظار قعر العين المباشر وغير المباشر، وبالمصباح الشقي مع عدسة غولدمن Goldmann، وبتصوير الشبكية بعد حقن الفلورسئين fluoresceine. لكن الصعوبة هي في معرفة سبب الوذمة وبالتالي نوع المعالجة والإنذار.

في وذمة البقعة الصفراء تتراكم السوائل الخلالية إما داخل الشبكية intrarétinien في ألياف هنْله Henlé وتسبب الوذمة الكيسية الصغيرة microkystique، وإما في المسافة تحت الشبكية sous rétinien فتسبب انفصالاً مصلياً للظهارة العصبية .neuro-épithélial

يؤدي استمرار الوذمة في البقعة الصفراء إلى تخريب مترقٍ في ألياف هانلة والظهارة العصبية، وبالتالي التدني الشديد للرؤية المركزية.

بنية العين

تصادف وذمة البقعة الصفراء في كثير من الحالات المرضية منها:

ـ وذمة البقعة الرضية كما في وذمة برلين Berlin.

ـ وذمة البقعة الالتهابية كما في الالتهابات الجرثومية والطفيلية (داء المقوسات توكسوبلاسموز) والفيروسية.

ـ وذمة البقعة بعد عمليات الساد Irvin-Gasse.

ـ وذمة البقعة في الداء السكري وأمراض الأوعية.

ـ وذمة البقعة المرتبطة بالعمر.

ـ وذمة البقعة في انفصال الشبكية والأورام.

وهكذا فإن الوذمة هي علامة لحالات مرضية عديدة وعلاجها يرتبط بعلاج السبب إذا أمكن وبسرعة كي لا تتخرب الشبكة العصبية وتتندب وتتليف وبالتالي نقصان الرؤية المركزية الشديد.

وذمة حليمة العصب البصري oedème papillaire

حليمة العصب البصري هي قرص دائري أو بيضوي بعض الشيء، واضحة الحدود ويمتد قطرها من 1 ـ 1.5مم، لونها أحمر وردي. يلاحظ في مركزها وإلى الوحشي قليلاً انخفاض يدعى التقعر الفيزيولوجي. يمر من مركز الحليمة الشريان الشبكي المركزي ووريده وهي تقع في أنسي القطب الخلفي وتعد مع الأوعية دليلاً ونقطة اهتداء لدى فحص قعر العين.

تتألف حليمة العصب البصري من تجمع المحاور الأسطوانية للخلايا العقدية في الشبكية بشكل هندسي دقيق يمثل جميع مناطق الساحة الإبصارية.

في بدء وذمة حليمة العصب البصري تكون حدود الحليمة غير واضحة مع نقص التقعر الفيزيولوجي أو غيابه، ومع تقدم الإصابة تنتفخ الحليمة وتتبارز في الزجاجي، وقد يصل هذا التبارز إلى 2 ـ 2.5مم وتأخذ شكل الفطر. إن وذمة حليمة العصب البصري هي علامة لحالة مرضية في المركز أو على مسار العصب البصري.

تصنف وذمة حليمة العصب البصري إلى وذمة كاذبة ووذمة حقيقية، وهذه تصنف إلى وذمة ركودية stase papillaire ووذمة التهابية :papillite

ـ وذمة حليمة العصب الركودية stase papillaire: تتميز الوذمة الركودية بأنها أكبر حجماً وأكثر بروزاً في الزجاجي من الوذمة الالتهابية، تأخذ شكل الفطر مع زوال التقعر الفيزيولوجي. ويظهر على الذروة انخفاض بسيط ناجم عن شد الأوعية المركزية للشبكية التي تتضخم إلى الضعف وأحياناً إلى ثلاثة أضعاف، وتنحدر من ذروة الحليمة نحو القاعدة على شكل شلال. العرض البارز في الوذمة الركودية أن الرؤية تبقى جيدة حتى ضمور العصب البصري.

تحدث الوذمة الركودية في ارتفاع التوتر داخل القحف كما في أورام الدماغ (وتشكل 90% من أسباب الوذمة الركودية)، وفي التهاب السحايا المصلي (فرط إفراز السائل الدماغي الشوكي)، وفي أورام البطينات واستسقاء الرأس (موه الرأس hydrocéphalie). كما تحدث أيضاً في تسنم الرأس oxycéphalie، وفي داء باجِت Paget، وأورام الحجاج والعصب البصري.

الأعراض: صداع شديد وخلل توازن وغثيان وإقياء وتغيم في الوعي.

المعالجة: يعالج السبب غالباً معالجة جراحية أو كيمياوية أو شعاعية.

ـ الوذمة الالتهابية oèdeme inflammatoire أو التهاب حليمة العصب البصري papillite: تكون الحليمة محتقنة مع ارتكاس في الزجاجي حولها، كما تكون أقل تبارزاً وأكثر اتساعاً إضافة إلى العرض البارز وهو التدني الشديد في الرؤية.

   تشاهد الوذمة الالتهابية في التهاب العصب البصري الملاصق للمقلة، وفي التهاب الشبكية الرافع للضغط، وفي الاضطرابات الدورانية كانسداد الوريد الشبكي المركزي، وفي بعض الأمراض المناعية كالتصلب اللويحي.

المعالجة: معالجة السبب إضافة إلى الستيروئيدات القشرية.

ـ وذمة حليمة العصب البصري الكاذبة :faux oedèmes papillaires

لا يشكو المريض أعراضاً أو علامات مرضية، وتبدو الحليمة لدى فحص قعر العين كأنها متوذمة.

تشاهد الوذمة الكاذبة في: مد البصر الشديد، والوذمة الملاصقة للحليمة oedème juxta ـ papillaire، وفي التهاب الشبكية والمشيمة لجنسن Jensen وداء كوتس Cutis، وإصابات الحليمة وأورامها وكيساتها، والتشوهات الولادية فيها.

المعالجة: يعالج السبب.

جوزيف فتوح

الموضوعات ذات الصلة:

 

العين (أعراض وأمراض ـ) ـ العين (تشريح وفيزيولوجية ـ) ـ الوذمة (معلومات عامة).

 

مراجع للاسـتزادة:

 

ـ جوزيف فتوح وآخرون، أمراض العين (مطابع مؤسسة الوحدة، 2003).

- Encyclopédie médico chirurgicale (Ophtalmologie) (Volume 2, 4, 5 Paris).




التصنيف : طب بشري
النوع : صحة
المجلد: المجلد الثاني والعشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 175
جزء : الوذمة

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 8586145
اليوم : 607

أهرن (القس-)

أَهْرُن القس   أَهْرُن القسّ Ahroun طبيب اسكندراني، وصاحب الكُنّاش المعروف في الطب. عاش أَهْرُن في صدر الإسلام، ودرس الطب في مدرسة الطب في الاسكندرية، التي ازدهرت بين القرنين الخامس والسابع الميلاديين، وكانت تُدرِّسُ الفلسفة إلى جانب الطبّ. وقد أعدَّ فيها بعض أساتذتها سلسلةً من الكتب الطّبّيّة سمّاها العرب «جوامع الاسكندرانيين»، كان من أعلامها أنقيلاوس، وفوسيوس، وأَهْرُن القسّ. وقد تُرجم بعضُ تلك الكتب إلى العربيّة، وضاع أكثر أصولها الإغريقية. صَنَّفَ أَهْرُن القسّ كُنَّاشاً (وهو أوراق تُجعل كالدفتر تُقيّد فيها الفوائد والشوارد) في الطّبّ يتألّف مِن ثلاثين مقالة، وهو مؤلَّف باللغة اليونانية، وترجمه فوسيوس إلى السُّريانية كما يقول لوكلرك، أو مؤلَّف باللغة السُّريانية وترجمه إلى العربيّة، وزاد عليه ماسرجويه مقالتين إحداهما في الأغذية والثانية في الأدوية المفردة  كما يقول النَّديم ومَنْ وافقَه مِمّن نَقَلَ عنه. يُعَدُّ كُنّاش أَهْرُن أوّل كتاب في علم الطب ظهر بالعربيّة، لذلك اكتنزه الخليفة الأموي مروان بن الحكم (64-65هـ) إلى أَنْ وجدَه الخليفة عمر بن عبد العزيز (99-101هـ) في بيت المال، فأمر بإخراجه إلى النّاس للانتفاع به. ضاعت أصول هذا الكُنّاش، ولم ينتهِ إلينا منه إلاّ تلك النقول التي نثرها الطبيب أبو بكر الرازي (ت311هـ) في كتابه الشهير «الحاوي». ومِمّن وقف على هذا الكُنّاش الطبيب علي بن عبّاس الذي ذكره في مقدمة كتابه «كامل الصناعة»، وقال عنه إنّه مختصر، وترجمته سيئة. اكتسب كُنّاش أَهْرُن أهميّة لأنّه أوّل كتاب طبي ترجم إلى العربيّة، ولأنّه عُدَّ نموذجاً احتذاه بعض أساتذة مدرسة جنديسابور الطبية مِن عام 133هـ/750م. وكذلك اعتنى المشتغلون بتاريخ العلوم بالترجمة العربيّة لكُنّاش أَهْرُن لدلالتها على قدم حركة الترجمة العربيّة، ووَفْرة خزائن الكتب في صدر الدولة الإسلامية.   زهير الكتبي   الموضوعات ذات الصلة:   الرازي ـ ماسرجويه.   مراجع للاستزادة:   ـ ابن جلجل، طبقات الأطباء والحكماء (مؤسسة الرسالة 1985). 

المزيد »