logo

logo

logo

logo

logo

بُريدة

بريده

Bureidah - Bureidah

بُريدة

 

بريدة مدينة سعودية، عاصمة منطقة القصيم، تقع في هضبة نجد الشمالية (600-700م) يسار (شمال) وادي الرمة الذي يبعد عنها نحو 9كم عند التقاء خط العرض 26 درجة و22 دقيقة شمالاً، وخط الطول 43 درجة و57 دقيقة شرقاً، في منخفض متطاول بين كتلة هضبة نجد المكوَّنة من صخور قديمة في الغرب، ونهايات سلاسل جبل طويق المكوَّن من صخور رسوبية ثنائية العمر في الشرق، حيث ترسم طبقاتها ضلوعاً تُعرف بالجالات (الكويستات). ويخترق وادي الرمة الجاف هذه التكوينات متجهاً نحو الشمال الشرقي.

مناخ بريدة ومنطقتها صحراوي قاسٍ حرارته عالية يصل معدلها السنوي إلى أكثر من 23 درجة مئوية، ومعدل فصل الصيف إلى 37 درجة، ومعدل فصل الشتاء إلى 12 درجة تقريباً، أمطارها قليلة معدلاتها تراوح بين 50-100مم، شتوية غير منتظمة قد تنقطع 350 يوماً في السنة، وقد تهطل بغزارة مسببة السيول التي تعد المصدر المائي السطحي الوحيد، لذا فإن بريدة ومنطقتها يعتمدان المياه الجوفية أساساً لقيامهما وبقائهما، والمنطقة غنية بها، إذ هي أول مكان عُثر فيه على حوامل المياه الارتوازية في المملكة العربية السعودية.

تؤكد اللُقى والآثار في موقعي الجوى والعيارية في المنطقة قيام سكن ثابت قديم سابق للإسلام، وأن موقع بريدة كان محطة وواحة تتوافر فيها المياه على الطريق بين اليمن والحجاز والعراق، لكن إعمارها الثابت كان نحو عام 985هـ/1577م باستقرار أسرة من تميم، وبناء مساكن وسور حولها، ومن توافد أُسر أخرى إلى بريدة، ومع تزايد إعمارها واتساعها بُني لها أكثر من سور، آخرها يعود إلى القرن التاسع عشر. وقد عاشت بريدة وجارتها الجنوبية عُنيزة، أحداث النزاعات القبلية في نجد وأطرافها لاسيما وقائع الصراع بين آل سعود وآل رشيد، وخضوع منطقة القصيم للعثمانيين، وكذلك أحداث الحملة المصرية في عهد محمد علي باشا (1232هـ/1817م). وفي مطلع القرن العشرين دخلت المدينة والمنطقة في فُلك النفوذ السعودي، بعد معارك وادي السر والرس والبكيرية وانسحاب القوات التركية من القصيم.

بريدة اليوم مدينة تتطور بسرعة، تجاوز عمرانها أسوارها ليغطي أكثر من 6600 هكتار، يعيش فيها نحو 201.000 نسمة (عام 2000). شوارعها وأبنيتها حديثة إلا بقايا قليلة من البلدة القديمة، تمر بها طرق جديدة تربطها بمدن المملكة وأنحائها إضافة إلى مطارها الداخلي الخدمات. وهي مركز تجاري مهم تنتشر فيه الحوانيت والمؤسسات والأسواق، أهمها السوق المركزية، وفيها عشرات المدارس وعدد من الكليات الجامعية، وكذلك عدد من المستشفيات والمراكز الصحية، ومن معالمها مركز الملك خالد الحضاري والمدينة الرياضية وبرج المياه ومتنزه بريدة. ويشتهر ظهيرها الجغرافي بزراعة القمح وببساتين النخيل المُنتجة لأكثر من 20 نوعاً من التمور، إضافة إلى الخضر والفواكه والأعلاف، إذ تُربى فيها الحيوانات والدواجن. وتُكمل الصناعة وظائف مدينة بريدة المتعددة، إذ أُقيم جنوبها الكثير من المصانع في مدينة صناعية تستوعب خمسين مصنعاً، أبرزها مصانع الإسمنت ومواد البناء والأثاث وتعليب التمور وطحن الحبوب والألمنيوم وغيرها. ويُقدر لها أن تنمو بسرعة لازدياد الهجرة إليها وللاهتمام الرسمي الذي تلقاه من الدولة.

 

عادل عبد السلام

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

المملكة العربية السعودية.




التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 70
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 7988748
اليوم : 678

روما س

روما   روماRoma عاصمة إيطاليا، وأهم مدنها، تقع في وسط إيطاليا على بعد 25كم من شاطئ البحر التيراني، على درجة العرض 42 ْ شمالًا، وخط الطول 18 َ 12 ْ شرقًا. مناخها بحري متوسطي، يتأثر بتباين الضغوط، إذ البحر التيراني في غربها والأدرياتي في شرقها، وتمتد جبال الأبنين من الشمال الى الجنوب وسط الجزيرة، فتتلقى سفوحها الغربية هطولات عالية، تزيد تدفقات نهر التيبر، الذي كان يعرِّض المدينة لفيضانات كارثية.

المزيد »