logo

logo

logo

logo

logo

الخير

خير

Good - Bien

الخير

 

الخير هو المطلق ultimate أو الأسمى highest الذي تتوجه إليه كل الأفعال، والذي له قيمة بذاته. وهو المفيد أو النافع، أو الممدوح، أو المؤثر لذاته أو لغيره، أو واهب السعادة أو المؤدي إليها، أو ما يكون به كمال الإنسان ورفعته، وما يقرب الإنسان إلى الله. والخير هو أحد أعم المفاهيم في الوعي الأخلاقي، والفكرة الأساسية في الدراسات الأخلاقية، ويقابله مفهوم الشر[ر] evil.

وتختلف المذاهب الأخلاقية في تحديد هذا المفهوم، تبعاً لوجهة النظر التي يأخذ بها هذا الفيلسوف أو ذاك، فتسمى فلسفة الأخلاق أحياناً بأنها علم الخير، ويقال الخير هو «ما يجب صنعه».

ويتجلى مفهوم الخير في مفاهيم أكثر تحديداً مثل الفضيلة والعدالة والسعادة وغيرها، وهذا ما تشير إليه أخلاق الحكمة (سقراط وأفلاطون)، فالفلـسفة عند سقراط[ر] وأفلاطون[ر] هي دراسة الخير، وكل نشاط عقلي يهدف إلى تحقيق غاية، وإن جميع الموجودات تحقق مثالها (الخير الأقصى). وقد اعتنق أفلاطون فكرة سقراط عن السعادة، فالسعادة هي الخير، وتتحقق في حال تحقق  العدالة عند أفلاطون، وهذه السعادة هي الخير الأقصى. وترمز الشمس في أسطورة الكهف الأفلاطونية إلى مثال الخير، وهو أسمى المثل جميعاً، وعالم الحس شر كله، ويقتضي الانصراف عنه بوساطة التأمل الفلسفي أي معرفة المثل ideas، فالخير توأمه الخلاص من مطالب الجسد وقمع الذات، لكن اللذة عند أفلاطون هو الاغتباط بالحكمة وليس باللذة الحسية. وقد نحا أرسطو[ر] منحى سابقيه، فحارب اللذة كغاية واعتنق السعادة، فالخير ما يقصد إليه الكل، وإن أفعال الإنسان تستهدف غاية تكفي ذاتها بذاتها، وهذه الغاية هي السعادة، والخير الأقصى يُختار لذاته لا لغاية أبعد منه، فهو يكفي لإسعاد الناس.

أما الخير عند مسكويه[ر]، فهو «المقصود من الكل، وهو الغاية الأخيرة، وقد يسمى الشيء النافع في هذه الغاية خيراً، أما السعادة فهي الخير بالإضافة إلى صاحبها، وهي كماله، فالسعادة إذن خير ما، وقد تكون سعادة الإنسان غير سعادة الفرس…». والخيرات لها درجات ثلاث: الخيرات الشريفة (الحكمة والعقل)، والخيرات الممدوحة مثل «الفضائل والأفعال الجميلة الإرادية»، والخيرات النافعة وهي جميع الأشياء التي تُطلب لا لذاتها بل ليتوصل بها إلى الخيرات.

الخير واللذة

يوحد بعض الفلاسفة بين الخير واللذة، وتنطلق وجهة النظر الأخلاقية هذه من أن الشيء الخير الوحيد هو اللذة (أبيقور وبنتام)، وإذا كان القورينائيون قد مالوا إلى اللذة الحسية بوصفها خيراً أقصى وغاية الوجود، فإن اللذة عند الأبيقوريين[ر] هي لذة فاضلة تنشد الطمأنينة بعد تحررها من الألم والخوف من الآلهة والموت، وهذه اللذة تحرر المرء بتحديد موقفه من الرغبات الثلاث.

أما بنتام ومل (أصحاب مذهب المنفعة)، فالفعل الصواب في رأيهم هو ما يؤدي إلى السعادة من حيث النتيجة، ويكون خاطئاً إذا كان يعوق السعادة، فهم يلجؤون إلى معيار «النفع»، ويستخدم بنتام اللذة والسعادة بمعنى واحد، وغاية الإنسان هي تحقيق السعادة، وتصبح اللذة هي الخير الوحيد، كما يصبح الألم هو الشر الوحيد. ويضع للذة مقاييس هي شدة اللذة وديمومتها ومدى التيقن من تحققها ومبلغ شمولها أي لتشمل  الآخرين. ويتفق مل مع بنتام في كثير من النقاط، إلا أنه وحد بين سعادة الفرد وسعادة المجموع، فسعادة كل شخص تمثل «خيراً» بالقياس إلى هذا الشخص، وعلى ذلك فالسعادة العامة هي «خير» بالنسبة للجميع.

الخير الأخلاقي والإرادة

المبدأ الأخلاقي أو الدعامة الأساسية للسلوك الأخلاقي، هو ما ذهب إليه كَنت[ر] من أن «الإرادة الخيرة هي، من بين جميع الأشياء التي يمكن تصورها في هذا العالم أو حتى خارجه، الشيء الوحيد الذي يمكن أن نعده خيراً على الإطلاق، دون أدنى قيد أو شرط»، والإرادة الخيرة هي الشيء الوحيد الذي يمكن أن يعد «خيراً في ذاته»، لأنها لا تستمد خيريتها من المقاصد التي تحققها، أو الغايات التي تعمل من أجلها، بل من باطن ذاتها، بوصفها الشرط الضروري الكافي لكل «أخلاقية»، وإن ما يكون جوهر الإرادة الخيرة هو «النية» الطيبة التي لا يعد لها خير من خيرات العالم، وعلى هذا النحو، فهي غاية في ذاتها، وليست مجهولة لكي تكون نافعة، بل لكي  تكون جديرة بالتقدير. إضافة إلى ذلك، لكي تكون الإرادة خيرة في ذاتها، يجب أن تعمل وفقاً لقانون «الواجب» بغض النظر عن أي باعث آخر.

أحمد أبو زايد 

الموضوعات ذات الصلة:

الأبيقورية ـ الأخلاق ـ كَنت. 

مراجع للاستزادة:

ـ توفيق الطويل، فلسفة الأخلاق، نشأتها وتطورها (دار الثقافة للنشر والتوزيع، القاهرة 1985).

ـ عادل العوا، المذاهب الأخلاقية (مطبعة جامعة دمشق 1958-1959).

 




التصنيف : الفلسفة و علم الاجتماع و العقائد
النوع : دين
المجلد: المجلد التاسع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 74
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 7852354
اليوم : 571

إنيوس (كوينتوس-)

إنيوس (كوينتوس ـ) (239 ق.م ـ 169 ق.م)   كوينتوس إنيوس Quintus Ennius شاعر لاتيني وُلد في بلدة رودياي Rudiae في مقطعة كالابرية Calabria على الشاطئ الغربي للبحر الأدرياتيكي، وتوفي في رومة. في عام 204 ق.م كان إنيوس في جزيرة سردينية Sardaigne حيث تعرّف السياسي الروماني كاتون Caton الذي اصطحبه إلى رومة. بدأ إنيوس يكسب قوت يومه في رومة من تدريس اليونانية. وعاش فيها عيشة متواضعة جداً مع ماكان له من صلات وطيدة بشخصيات سياسية وعسكرية متنفّذة، منها صداقته للسياسي والقائد الروماني سكيبيو الإفريقي Scipio Africanus وصداقته للقنصل الروماني ماركوس فولفيوس نوبليور Marcus Fulvius Nobilior، وولده كوينتوس وكان كذلك صديقاً لنخبة من محبي الثقافة اليونانية ومتذوقيها.

المزيد »