logo

logo

logo

logo

logo

الضباب

ضباب

Fog - Brouillard

الضباب

 

ظاهرة الضباب fog هي انخفاض مدى الرؤية في الجو لتصبح أقل من ألف متر أو تساويها، وذلك بسـبب وجود قطيرات الماء أو ذرات الجليد الصغيرة المعلقة في الجو. ومع انقشاع الضباب وتحسن الرؤية الأفقية لتصبح أكثر من ألف متر يغدو اسم الظاهرة: الشابورة المائية mist.

ويجب التمييز بين ظاهرتي الضباب والشابورة من جهة، والظواهر الأخرى التي تقلل من مدى الرؤية الأفقية كظاهرة السديم haze، إذ يمكن أن تنخفض الرؤية إلى عدة أمتار. وفي الحالة الأخيرة تكون الرطوبة النسبية relative humidity منخفضة جداً بخلاف ظاهرتي الضباب والشابورة.

أنواع ظاهرة الضباب وأسباب نشوئها

ترتبط ظاهرة الضباب بالرطوبة النسـبية ودرجة الحـرارة وسـرعة الرياح وغطاء الغيوم واستقرارية الجو الحرارية thermal stability وغيرها. ويتباين دور هذه العوامل بتباين أنواع الضباب المختلفة والتي نميز منها:

1ـ ضباب التبريد cooling fog: يُعد انخفاض درجة الحرارة أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى تكاثف بخار الماء في الهواء وتشكل القطيرات المائية. وطبقاً للعملية التي تؤدي إلى تبريد الكتل الهوائية يتم تمييز عدة أنواع من ضباب التبريد:

آـ الضباب الإشعاعي radiation fog: يتشكل هذا النوع من الضباب بفعل تبريد سطح الأرض نتيجة لفقدان سطح الأرض حرارته بفعل إشعاعه الذاتي للأشعة تحت الحمراء، والذي يؤدي عادةً إلى تبريد سطح الأرض بمعدل درجة واحدة كل ساعة. يبدأ التبريد بادئ الأمر في طبقة الهواء الملامسة لسطح الأرض، ثم ينتقل إلى الأعلـى وفق مبادئ انتقال الحرارة في الجو. ومع انخفاض درجة حرارة الهواء الجافة dry bulb temperature، تقترب قيمة هذه الأخيرة من قيمة حرارة نقطة الندى dew point، وتزداد بالتالي قيمة الرطوبة النسبية حتى تبلغ حدّ الإشباع saturation. عندها تبدأ عملية تكاثف بخار الماء في الهواء، وتبدأ الرؤية بالانخفاض تدريجياً حتى الوصول إلى ظـاهرة الضباب. تساعد الرياح الضعيفة على نشوء هذا النوع من الضباب، إضافة إلى الرطوبة النسبية العالية في الجو.

ب ضباب المنحدرات mountainous rising fog: تحدث هذه الظاهرة عند تسلق الكتلة الهوائية المستقرة ببطء سفوح الجبال وتبريدها بشكل مكظوم adiabatic. وبتوفر الرطوبة المناسبة في الجو، يبدأ بخار الماء في هذه الكتلة الصاعدة بالتكاثف بعد وصوله إلى حدّ الإشباع، وتشرع بعدها القطيرات بالتشكل وتتكاثر حتى تؤول إلى ظاهرة الضباب.

ج ـ الضباب الانتقالي advection fog: يتشكل هذا النوع من الضباب عند انتقال كتلة هوائية دافئة فوق سطح الأرض الأبرد نسبياً مما يؤدي إلى التبريد غير المكظوم nonadiabatic لهذه الكتلة. يبدأ التبريد عند سطح الأرض وينتشر نحو الأعلى في طبقة الجو القريبة من سطح الأرض. ومما يساعد على حدوثه الرطوبة النسبية العالية في الكتلة الدافئة، والفرق الكبير بين درجة حرارتها ودرجة حرارة الأرض، والرياح البطيئة، والاستقرارية الجوية المتوسطة.

2ـ ضبـاب المـزج mixing fog : يحصل هذا النوع من الضباب عندما تكون كل من الكتلتين المتمازجتين ذات رطوبة نسبية عالية، وقريبتين من حد الإشباع، ودرجة حرارتهما مرتفعة نسبياً والفرق بين درجتيهما كبيراً. في هذه الظروف يؤدي أي انخفاض في درجة الحرارة المتوسطة للكتلتين بسرعة إلى الإشباع في الكتلة الجديدة، وذلك لخصوصية علاقة ضغط بخار الماء المشبع بدرجة الحرارة.   

3ـ ضباب الجبهات الهوائية air masses frontal fog: يحدث هذا النوع من الضباب نتيجة امتزاج كتلتين هوائيتين دافئتين بدرجتي حرارة مرتفعة نسبياً. وتُسهم في ذلك زيادة رطوبة الهواء بفعل التبخر من سطح الأرض ومن قطرات المطر المتساقطة من الغيوم. وهكذا يشترك أكثر من عامل في تشكيل هذا النوع من الضباب. وبسبب التعقيدات في الظروف الجوية والفيزيائية التي تحدث في الطبيعة؛ فكثيراً ما تتضافر عوامل مختلفة لتؤدي إلى حدوث ظاهرة الضباب. هذا ويُعد الضباب الانتقالي أكثر أنواع الضباب استمراراً، إذ سجلت حالات استمر فيها هذا النوع لأكثر من مئة ساعة، في حين يستمر الضباب الإشعاعي لعدة ساعات، وترتبط الأمور بالمسار اليومي لدرجة الحرارة من خلال تأثير الأشـعة الشمسـية المباشرة وامتصاصها وإضعافها من قبل قطيرات الضباب نفسه.

الضباب والإنسان

إعاقة الضباب لوسائل النقل: إن أكثر ما يبرز جلياً من أخطار الضباب هو إعاقته للمواصلات والنقل بكل أشكاله الجوي والبحري والبري، حيث يتسبب الضباب في إلحاق خسائر مادية كبيرة، إضافة للخسائر البشرية التي تحصل نتيجة الحوادث التي يسببها. ولقد طُورت أنظمة متعددة من أجل تبديد الضباب Fog dispersion خاصة في المطارات وعلى طرق المواصلات السريعة.

الأضرار الصحية للضباب: تظهر الآثار الصحية الضارة للضباب على المرضى المصابين بالآفات الرئوية والتي يؤدي الضباب إلى تفاقمها، وخاصة إذا حوت ذرات الضباب على تراكيز حامضية، إذ يتضاعف تأثيرها في الإنسان والممتلكات المادية والأثرية والزراعية فتسرع في تلفها وتآكلها وتدميرها.

إبراهيم عيد

مراجع للاستزادة:

 

ـ إبراهيم عيد، فيزياء الجو والأرصاد الجوية العامة (1989).

- S.Petterson, Weather Analysis and Forecasting,Vol. II, (Mc Graw - Hill Co. New York 1956).




التصنيف : الكيمياء و الفيزياء
النوع : علوم
المجلد: المجلد الثاني عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 376
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 7831763
اليوم : 1446

الإنديوم

الإنديوم   الإنديوم indium عنصر معدني طري قابل للخدش بالظفر، يقع في الفصيلة IIIa، وفي الدور الخامس من الجدول الدوري للعناصر. رمزه الكيمياوي In، وعدده الذري 49، ووزنه الذري 114.76. اكتشفه العالمان رايخ Reich وريختر Richter عام 1863 في أثناء فحصهما تراب فلز الزنك براسم الطيف. ودعي باسمه هذا اشتقاقاً من Indigo أي النيلة، لأن فحصه بالمطياف أظهر شعاعات زرقاء جميلة.

المزيد »