logo

logo

logo

logo

logo

شلغرين (يوهان هنريك-)

شلغرين (يوهان هنريك)

Kellgren (Johan Henrik-) - Kellgren (Johan Henrik-)

شِلغرين (يوهان هنريك ـ)

(1751 ـ 1795)

 

يوهان هنريك شِلغرين Johan Henrik Kellgren شاعر وناقد ومن أبرز كتاب عصر التنوير في السويد. ولد في بلدة فلوبي Floby جنوب غربي البلاد، وكان والده راعياً لأبرشية في مدينة أوبو Åbo (Turku) الفنلندية. درس الابن في الجامعة هناك ودرّس فيها بعد تخرجه لفترة من الزمن انتقل بعدها إلى ستوكهولم حيث عمل في تعليم أطفال عائلة نبيلة، ثم صار في عام 1780 أميناً للمكتبة الملكية في بلاط الملك غُستاف الثالث. وعند تأسيس الأكاديمية السويدية عام 1786 عُين أول رئيس لها إضافة إلى كونه عضواً دائماً فيها وأميناً لسرها. لم يتزوج قط وتوفي في ستوكهولم بعد إصابته بمرض السل الذي عانى منه وقتاً طويلاً.

لعب شِلغرين الدور الأكبر في وضع نهج الصحيفة الأدبية «ستوكهولمزبوستن» Stockholmsposten، فبعد أن كان كاتباً فيها انتقلت ملكيتها إليه بعد عقد من الزمن وصار رئيس تحريرها. وقد أسهمت الصحيفة في صياغة الفكر والرأي في المجتمع، وفي التوعية الفكرية والسياسية وتنمية الذوق السليم لدى الناس، وكذلك في الترويج لقدرة العقل على مواجهة الجهل. ومع علاقته الوطيدة بالعائلة المالكة فقد تبنى شِلغرين شعارات الثورة الفرنسية عند قيامها عام 1789وكتب «الخليقة الجديدة أو عالم الخيال» Den nya skapelsen eller inbillningensvärld ت(1789) مستلهماً روسو وكتابه «إلويز الجديدة» La Nouvelle Héloïse. والمؤلَف قصيدة غزلية تبطن معاني عدة، إذ يمكن تفسيرها حرفيَّاً على المستوى الشخصي، أو مجازياً على المستوى الفكري والأدبي، وتعد من أفضل ماكتب، ولاتزال أبياتها تتردد على ألسنة محبي الشاعر حتى الوقت الحاضر. وكتب أيضاً «أعداء النور» Ljusets fiender ت(1792)، الذي حمل فيه راية عصر التنوير في بلاده، وكان إسهامه الأخير في هذا المجال، وليس من العسير فهم ما تمثله كلمات «النور» و«الحريق» و«الأعداء» التي يرد ذكرها فيه.

كتب شِلغرين قصائد غزلية كما في «إلى روزالي» Till Rosalie، وفي الرثاء «إلى كريستينا» Till Kristina، وفي الهجاء «تهكمي» Mina löjen التي يبين فيها مثالب مجتمعه بشرائحه كافة، وبخاصة طبقة رجال الدين. كتب العديد من المقالات النقدية و«مقدمة لرسائل فريدمان» Företal till Fredmans epistler وهو ديوان شعر لمعاصره كارل ميكائيل بِلمان Carl Michael Bellman. وكتب أيضاً في المسرح الغنائي بالتعاون مع الملك الذي كان من مشجعي المسرح فظهرت مسرحيات مثل «غُستاف فاسا» Gustaf Wasa و«غُستاف آدولف وإبّا براهِه» Gustaf Adolf och Ebba Brahe و«إينياس في قرطاج» Aeneas i Carthago.

طارق علوش

 

 مراجع للاستزادة:

 

- G.HÄGG, Svensk Litteraturhistoria (Stock­holm 1993).




التصنيف : الآداب الجرمانية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الحادي عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 752
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 7852227
اليوم : 444

إخلاء السبيل

إخلاء السبيل   إخلاء السبيل mise en liberté هو الإفراج عن مدعى عليه موقوف بملاحقة جزائية وإنه من قبيل إعادة الحال إلى ما كانت عليه قبل التوقيف أو من قبيل إرجاع الأمور إلى طبيعتها، أي إعادة الحق بالحرية إلى صاحبه. والحرية حق طبيعي أكدته الدساتير الحديثة ومن بينها الدستور السوري الذي ينص أن: «الحرية حق مقدس وتكفل الدولة للمواطنين حريتهم الشخصية وتحافظ على كرامتهم وأمنهم» (المادة 25 الفقرة آ). لذا لا يجوز حجب هذا الحق ما لم تثبت إساءة استعماله في المجتمع بارتكاب فعل جرمي يعاقب عليه القانون بإحدى العقوبات المانعة للحرية كالأشغال الشاقة أو الاعتقال أو الحبس، أو بعقوبة مقيدة للحرية، أصلية كانت أو فرعية، كالإقامة الجبرية أو المنع من الإقامة، أو بإحدى التدابير الاحترازية كالحجز أو العزل أو الحرية المراقبة.

المزيد »