logo

logo

logo

logo

logo

فان دير وايدن (روجيه-)

فان دير وايدن (روجيه)

Van der Weyden (Rogier-) - Van der Weyden (Rogier-)

ڤان دير وايدن (روجيه -)

(نحو 1400-1464)

 

 
  روجيه فان دير وايدن: «رجل يقرأ رسالة»
 

 زيت على خشب نحو 1440

 

(الرواق الوطني، لندن)

روجيه ڤان دير وايدن Rogier van der Weyden مصور فلمنكي، ولد في تورنه Tournai (الفرنسية حينذاك والبلجيكية حالياً)، وتوفي في بروكسل Bruxelles. زاول والده صناعة السكاكين وتصليحها، مما وفَّر له دخلاً مريحاً وأتاح للابن فرصة لاستكمال تعليمه الجامعي، بدليل تكريمه ومنحه لقب «المعلم» maistre عـام 1426 في مدينة تورنه.

يُقال إن اسمه الحقيقي روجيه دي لا بَسْتور Rogier de la Pasture، وعُدَّ من أكثر الفنانين تأثيراً في فن شمالي أوربا في الفترة التي عاشها، وقد غلبت على أعماله الموضوعات الدينيّة، وبرع في تصوير الوجوه المفعمة بالأحاسيس والتعبير العميق، غير أن معظمها لا يزال مجهولاً ومفقوداً حتى يومنا هذا.

بدأ وايدن تجربته الفنية وهو في السابعة والعشرين من العمر، أي بعد عام واحد من تكريمه ومنحه لقب «المعلم». وفي الخامس من آذار/مارس عـام 1427 انتسب إلى محترف الفنان روبير كامبان Robert Campin الذي كان رئيساً لجمعية الرسامين، حيث أمضى خمس سنوات، تعلَّم في أثنائها الأمانة والصرامة في تصوير الواقع بتفاصيله ودقائقه كافة، وهو الأسلوب الذي سيطر على أعماله الأولى، وأصبح مثار نقاش طويل بين النقاد والفنانين الذين اعترضوا على دلالاتٍ حملتها بعض هذه اللوحات.

إن التشابه الكبير بين أسلوبي وايدن ومعلمه كامبان دفع بعض الخبراء للاعتقاد أن عدداً من اللوحات المنسوبة لكامبان وغير الموقّعة، هي من رسم وايدن إبَّان شبابه، غير أن الدراسة المتأنيّة لأعمال وايدن تثبت أنها من تنفيذه، كما أن مقارنتها بأعمال زميله جاك دارِه Jacques Daret الذي التقاه في محترف كامبان تدحض على نحو مؤكد أي شكوك حول نسبتها لوايدن المعروف عنه أيضاً تأثره بأسلوب الفنان يان فان آيك Jan van Eyck الذي تميَّز بالنضج، والأناقة، وصفاء الرؤية ووضوحها.

في العام 1430، استقر وايدن في مدينة بروكسل مسقط رأس زوجته إليزابيث غوفارت Elizabeth Goffaert التي ارتبط بها عام 1426، وكان وقتذاك في أوج نضجه الفني. وفي العام 1436 عُيِّن فناناً لهذه المدينة، وراح يستخدم اسم «ڤان دير وايدن» ومكث فيها حتى آخر حياته، لكن من دون أن يقطع علاقاته بمدينة تورنه.

كُلِّف وايدن تنفيذ لوحة زيتية جدارية لدار بلدية بروكسل لا تزال موجودة حتى اليوم، لكن حالتها سيئة، وفي أثناء هذه المرحلة، أنجز لوحته الشهيرة «إنزال المسيح عن الصليب» Descent from the Cross لإحدى الكنائس في مدينة لوڤان Louvain، التي امتزجت فيها جملة من المشاعر والعواطف المختلفة والمتباينة.

ومن أعماله التي تحمل الأسلوب ذاته، وإنما على نحو أوضح، لوحة «رافدة مذبح العذراء» retable أو «ميرافلور» Miraflores ولوحة «الحساب الأخير» أو «القيامة». وقد حملت الأعمال جملة من الخصائص والمزايا طالت الشكل والمضمون في آنٍ معاً، منها: عمق الموضوع وصرامته، وسطوة الأسلوب القوطي المتقن والمعبّر، وطريقة معالجتها وحساسيتها العالية. وقد عُدَّ هذا الانتقال في أسلوب وايدن، من الاهتمام والتركيز على الشكل الخارجي والعودة إلى أسلوب القرون الوسطى، أمراً مفاجئاً، ولاسيما أنه حقق في العقد ذاته شهرة عالمية، دفعت كثيراً من النبلاء للتقاطر إليه، وتكليفه أعمالاً كثيرة.

تأثر وايدن بكتابات عَالِم اللاهوت الأشهر في عصره توماس أكِمبيس Thomas à Kempis ولاسيما بالأفكار الواردة في كتابه «التصوف العملي» Practical mysticism، حيث ركز على حياة السيدة العذراء والسيد المسيح والقديسين، وهو الموضوع الرئيس في أعمال وايدن.

 

روجيه فان دير وايدن: «لوح ثلالثي لبْراك» (متحف اللوفر، باريس)

 

زار وايدن روما عام 1450م، وكانت حينذاك تشهد الحدث الذي يتكرر دورياً كل 25 سنة، وهو قيام البابا بمنح الغفران الكامل لكل كاثوليكي يؤدي أعمالاً دينيّة معينة. وقد تضاربت الآراء حول هذه الزيارة، فثمة من عزاها إلى رغبة وايدن في الحصول على الغفران الكامل من البابا لابنته مارغريت Margaret وهي إحدى أطفاله الأربعة، وآخرون ربطوها بمهمة فنية لحساب المستشار نيقولا رولان N.Rolin، قام فيها بتنفيذ لوحة كبيرة متعددة الطيات polyptique تدور حول القيامة لتزيين دار استقبال الحجيج في محافظة بون Beaune. وبغض النظر عن السبب الحقيقي الكامن خلف زيارته إلى روما، فقد استُقبل وايدن فيها وفي إيطاليا عموماً، بكثير من الحفاوة والتقدير والاهتمام.

خبت شهرة هذا الفنان بسرعة بعد موته، لأنه لم يوقع أو يؤرخ أي لوحة من لوحاته، وما إن جاء منتصف القرن التاسع عشر، حتى نُسِي تماماً، إلى أن أعادته الدراسات الحديثة إلى دائرة الضوء والاهتمام، مصنِّفة إياه، ضمن أهم رواد الفن في القرن الخامس عشر.

محمود شاهين

الموضوعات ذات الصلة:

 ألمانيا.

مراجع للاستزادة:

- Lexikon der Kunst, VEB E.A Seemann Verlag (Leipzig 1977).

- MICHEL LACLOTTE, Le petit Larousse de la peinture (Paris 1979).




التصنيف : العمارة و الفنون التشكيلية والزخرفية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 250
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 8061023
اليوم : 216

الاختراع (براءة-)

الاختراع (براءة -)   يقصد ببراءة الاختراع brevet d'invention الشهادة التي تمنحها الدولة للمخترع. وهي تتضمن وصفاً للاختراع مع تخويل صاحبه حق استثماره والإفادة منه مدة معينة. وتعد الحماية القانونية المقررة للمخترعين واختراعاتهم أهم صور حماية المبتكرات الجديدة لما لهذه المخترعات من فضل كبير في تقدم الصناعة بوجه خاص والمدنية بوجه عام. فالعدالة تقضي بألا يحرم المخترع ما بذله من مال وجهد في سبيل الوصول إلى اختراعه، ولذلك فقد اعترف معظم تشريعات الدول للمخترع بحق الاستئثار باستغلال اختراعه مدة معينة تراوح بين عشر سنوات وعشرين سنة ليصبح بعدها الاختراع مالاً شائعاً يحق للجميع الانتفاع به، واستقرت أحكامها على هذا الأساس. ففي سورية مثلاً صدر المرسوم التشريعي رقم 47 لعام 1946 متضمناً تنظيم حماية الملكية الصناعية والتجارية التي من أهم عناصرها براءة الاختراع.

المزيد »