logo

logo

logo

logo

logo

الأطلس الجغرافي | آسيا

اليابان، مملكة
Japan


العاصمة : طوكيو
اللغة : يابانية
العملة : ين
المساحة : 377708 كم2
عدد السكان : 128.000.000 نسمة
تاريخ الانضمام للأمم المتحدة : 1956
رابط البحث   إضغط هنا

أهم المدن:

أوزاكا
- أكثر بلدان العالم ازدحاماً حتى ضاق بسكانها البر
- تشتهر بإنتاجها الكبير من الحديد والصلب وغناها بالصناعات المعدنية
- مركز لأكبر تجمع صناعي حديث في البلاد
- تتميز بصناعتها و وزراعتها وتقدمها العلمي والتكنولوجي
طوكيو
- العاصمة: أكبر مدن العالم سكاناً، وأكثرها ازدحاماً بالسكان
- العاصمة: أكثر مدينة تعرضت للكوارث الطبيعة وللدمار البشري
- العاصمة: من مراكز النشاط الاقتصادي العالمي
- العاصمة: فيها الأضواء الأكثر مما في أي مدينة أخرى في العالم
كيوتو
- مركزاً دينياً مهماً، وتشتهر بكثرة المعالم التاريخية فيها
- مدينة دينية، ثقافية تاريخية
- مدينة سياحية لكثرة ما تحويه من كنوز أثرية ومعالم حضارية
- العاصمة الامبراطورية على مدى ألف وأربع وسبعين سنة
ناغازاكي
- ميناء تجاري مهم، ومركز صناعي مرموق
- مركزاً صناعياً مهماً، ولاسيما في مجال بناء السفن
هوكّايدو
- تقع في منطقة بركانية تعرف باسم حلقة المحيط الهادئ النارية
- إحدى جزر اليابان الرئيسة
- مركز للنشاطات التجارية والصناعات التحويلية
هيروشيما
- أول مدينة في العالم تُلقى عليها قنبلة نوويـة
- مركزاً للتجارة، لموقعها المتميز على خليج واسع
- تقع في منطقة غير مستقرة جيولوجياً
- فهي جزء من المنطقة البركانية التي تحيط بحوض المحيط الهادئ
يوكوهاما
- من أكبر التجمععات الحضرية في العالم
- عاصمة محافظة كاناغاوا أكبر الموانىء وثاني أكبر المدن
- أهم المراكز الصناعية في البلاد

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1118
الكل : 34362887
اليوم : 41733

المرورية (التربية-)

المرورية (التربية ـ)   التربية المرورية traffic education نهج تربوي لتكوين الوعي المروري من خلال تزويد الفرد بالمعارف والمهارات والاتجاهات التي تنظم سلوكه المروري، وتمكّنه من التقيد بالقوانين والأنظمة والتقاليد المرورية، بما يسهم في حماية نفسه والآخرين من الأخطار. تهدف التربية المرورية إلى مساعدة الأفراد على الشعور بالثقة والطمأنينة في التعامل مع وسائل النقل والمواصلات، وهي تنطلق من ضرورة تطوير المواقف والسلوكات والمفاهيم التي اعتادها هؤلاء الأفراد إزاء أنظمة المرور وآدابه، ليس على أساس الخوف من العقاب القانوني، وإنما بإدراكها وتفهمها والانصياع الذاتي لها واحترامها، بما في ذلك المحافظة على البيئة ومصادرها، وحسن التعامل مع العجزة وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وإتباع الأعراف المتعلقة بالإيثار وآداب الطريق. ولاسيما أن الدراسات أكدت أن الحوادث المرورية سبب أساسي للوفاة في الدول النامية، في حين حرصت الدول الصناعية المتقدمة على قيامها بدراسات تناولت فيها المشكلة المرورية وآثارها ودمجها في التربية.
المزيد »