logo

logo

logo

logo

logo

موريشيوس

موريشيوس

Mauritius - Maurice

مُورِيشْيوس

 

جمهورية موريشيوس Mauritius جمهورية إفريقية صغيرة تقع في المحيط الهندي الذي يحيط بها من كل الاتجاهات، وتبعد عن ساحل إفريقيا الشرقي نحو 1800كم. وهي ليست على مسافة بعيدة من دولة مالاغاشِي Malagasy التي تقع إلى الغرب منها. وتبلغ مساحة مُوريشيوس نحو 2040كم2، ويمتد طولها من الشمال إلى الجنوب نحو 58كم، ومن الشرق إلى الغرب نحو 43كم وذلك وسط الدولة. عاصمتها بورت لويس Port Louis؛ وتعدّ من أكثر المناطق جمالاً واستقطاباً للنشاطات السياحية.

 لمحة تاريخية

كانت موريشيوس - كبقية الدول الأخرى الواقعة شرقي إفريقيا- وقفاً على التجار العرب المسلمين الذين وطئت أقدامهم المنطقة في القرن الثامن عشر الميلادي، ونشطوا في ميدان التجارة اعتماداً على المنتجات ذات الطبيعة الزراعية والصناعية، وتكوّنت لدى العرب دراية كبيرة بتلك المنطقة وأقاليمها الداخلية، وكان لهم الفضل الكبير في شق طرق منتظمة للقوافل.

وتزايدت أهمية موريشيوس بعد المتغيرات السياسية والاقتصادية؛ مما جعلها عرضة للأطماع الاستعمارية، وأسهم شق قناة السويس في توسع مبادلاتها التجارية، وأدرك البريطانيون هذه الأهمية، وبدأت إنكلترا منافسة العرب، إذ أخضعت موريشيوس لسيادتها بعد أن مهدت لذلك بإنشاء مشروع شركة شرق أفريقيا البريطانية عام 1888م.

وشهدت خريطة أفريقيا السياسية وجمهورية موريشيوس - جزءاً منها- تطورات عديدة؛ ولاسيما بعد الحرب العالمية الثانية، وازداد الوعي الوطني لدى القوميات المحلية، حيث ناضلت في سبيل الحصول على استقلالها الذي نالته في 12 آذار/مارس 1968.

الجغرافيا الطبيعية

أحد شواطئ موريشيوس

تكونت موريشيوس بفعل نشاط بركاني أدى إلى تراكم كميات هائلة من الصخور البركانية على سطح أرضها، وترتب على هذا النشاط البركاني نشوء هضبة في وسطها تحيط بها الجبال المتقطعة، وفي الشمال الشرقي لهذه الهضبة يبدأ الانحدار التدريجي نحو البحر غير أن هذا الانحدار يشتد نحو الشواطىء الغربية والجنوبية من مياه المحيط الهندي. وتحيط الصخور المرجانية المختلفة بأطراف الجزيرة الرئيسية باستثناء شواطئها الجنوبية، تسجل أعلى نقطة في قمة جبل بِِيتُوْن Piton؛ ويصل ارتفاعها إلى 828م تقريباً فوق سطح البحر.

تتميز موريشيوس بمناخ مداري رطب عموماً، تلطفه الرياح التجارية الجنوبية الشرقية التي تأتي محملة بالأمطار، وتصحبها في بعض الأحيان الزوابع والأعاصير المدمرة.

ويمتد فصل الشتاء الذي يتميز بالدفء والجفاف من أيار/مايو حتى تشرين الثاني/نوفمبر وتنخفض درجات الحرارة فيه؛ لتصل إلى نحو 22 ْم تقريباً، أما فصل الصيف فيتميز بالرطوبة والدفء والأمطار من تشرين الثاني/نوفمبر حتى أيار/مايو، ومتوسط درجات الحرارة فيه 26 ْم.

الجغرافيا البشرية

بلغ عدد سكان موريشيوس نحو مليوني نسمة وفق إحصائيات 2000، وتصل الكثافة السكانية إلى نحو 588 نسمة/كم2، واللغة الرسمية هي اللغة الإنكليزية؛ إضافة إلى عدد من اللغات كالفرنسية والكربولية Créole والأوردو Urdu وغيرها… وأبرز الديانات فيها الهندوسية (52% من السكان) والمسيحية (28%) والإسلامية (17%) والبوذية وغيرها (3%).

يعيش المسلمون في سلام مع أتباع الديانات الأخرى، ويتمركزون في العاصمة بورت لويس، ويعود وجودهم منذ قدوم الأوائل منهم لممارسة الملاحة البحرية والتجارة وبعض المهن والحرف، كما استقدم المستعمرون في شرقي أفريقيا مجموعات متعددة أيضاً من أصحاب الحرف، وتهتم الدولة بشؤون المسلمين حيث يخصص بث إذاعي لهم مدة ساعتين يومياً، ويقدم في التلفزيون برنامج أسبوعي مع برامج معدّة للمناسبات الخاصة، واستطاع بعض المسلمين تحقيق نجاحات في مجال التمثيل في البرلمان ومجلس الوزراء.

وتضمن الدولة للمسلمين تعلم اللغة العربية في المدارس، وتمنح مساعدات للحجاج والمدارس والمساجد التي تقام فيها الصلاة، وتسمح بإنشاء مجلس إسلامي للعائلة. ويوجد في البلاد نحو200 مسجد ونحو 250 مدرسة تستفيد من المساعدات الحكومية خاصة المدارس الخاصة بالتعليم الديني والمهني.

الجغرافيا الاقتصادية

أطول الشلالات في موريشيوس

يعدّ القطاع الزراعي من القطاعات الاقتصادية المهمة، إذ ظل هذا القطاع أساسياً فترة زمنية طويلة، وتساعد الظروف المناخية على تنوع الإنتاج الزراعي، حيث تشغل الأراضي الزراعية نحو 49.26% من المساحة العامة، منها المساحة المخصصة للمحاصيل الدائمة بنسبة 2.96% ولا تزيد المساحات المروية على 200كم.

وتعاني المساحات الزراعية تلوث المياه. وأهم المحاصيل الزراعية: الشاي وقصب السكر والموز والذرة والخضار، كما توجه العناية إلى تربية الماشية للاستفادة من اللحوم والمنتجات الأخرى، ويجري العمل على تطوير الثروة السمكية، وازداد الإنتاج الصناعي بعد الاستقلال، وأسهم في هذه الزيادة تدفق الاستثمارات المالية الوافدة من دول عديدة؛ أهمها: دول آسيا؛ وفي مقدمتها الصين وتايوان، وأهم الصناعات الحرفية صناعة النسيج والخيوط.والمواد الأولية لتصنيع المصابيح والملابس والأحجار الكريمة.

ويتم التبادل التجاري بين موريشيوس ومجموعة من الدول الآسيوية والأوربية، حيث تصدر المنتجات الزراعية المتعددة، وتستورد الدولة الأدوات الصناعية والأطعمة والنفط وبعض المعدات الثقيلة خاصة من أوربا.

وتسجل السياحة قطاعاً نشطاً بل يعدّ من أهم موارد الدخل القومي، حيث يفد السياح للتنعم بجمال الطبيعة والمياه، وتمارس رياضة التزلج المائي والصيد، وتتوزع الفنادق والمنتجعات السياحية على نطاق واسع في أنحاء شتى من مدن الدولة.

أما توزيع القوى العاملة في موريشيوس؛ فيأتي على النحو الآتي:

- الزراعة وصيد الأسماك 14%، الإنشاءات والصناعة 36%، الخدمات 24%، التجارة والمطاعم 16%، النقل والمواصلات 7%، القطاع المالي 3%.

ويبلغ متوسط الدخل الفردي نحو 10400 دولار، والعملة المتداولة الروبية Rupee وتنتسب موريشيوس إلى عدّة منظمات دولية، مثل رابطة الشعوب البريطانية الكومنولث Commonwealth والأمم المتحدة United Natins.

أكرم الأحمر

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ فتحي محمود عيانة، دراسات في الجغرافية السياسية (دار النهضة العربية، بيروت 1983).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد التاسع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 903
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1094
الكل : 43656516
اليوم : 74676

عليشان (غيفونت-)

عَليشان (غيفونت ـ) (1820ـ 1901)   غيفونت عَليشان Ghevont Alishan من أبرز أعلام الأدب الأرمني، وهو شاعر ومؤرخ وجغرافي ومترجم، اسمه الحقيقي كيروفبي عَليشانيان Kerovpe Alishanian. ولد في اصطنبول، ودرس اللاهوت في ڤيينا في دير القديس عازار، وعُين فيها مدرساً ثم في باريس. أصبح عضواً في جمعية مخيتاريان للرهبان منذ 1838، ثم ترك التدريس ليتفرغ للأدب.
المزيد »