logo

logo

logo

logo

logo

نيفالي تشوري

نيفالي تشوري

Nevali Cori - Nevali Cori

نيـڤـالـي ـ تشـوري

 

نيـڤالي ـ تشوري Nevali-Cori موقع أثري، مساحته نحو 4 هكتار على الضفة الشرقية لنهر الفرات الأعلى في جنوب شرقي تركيا، نُقب في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي من قبل بعثة ألمانية بإدارة هوبتمَن H.Hauptmann الذي كشف فيه عن آثار استيطان بشري مهم يعود إلى النصف الثاني من الألف التاسع ق.م. حُدِّد في الموقع خمس سويات استيطان متتالية، أهم ما يميزها عمارتها؛ إذ كُشف عن بيوت كبيرة (6×14م) مبنية من الحجر وعلى خط واحد، وهناك بيتان دائريان بقطر 12م، ظهرت منهما بقايا الأعمدة التي حملت السقف. لكن أهم هذه البيوت بيتان شُيّدا على مرحلتين متتاليتين، يتألف كل منهما من غرفة واحدة مربعة ضلعها 9م، جدرانها من الحجر وأرضها مطلية بالكلس، في داخلها وعلى امتداد الجدار مصاطب جلوس، وفي صدرها مقابل درج الدخول محراب، وعلى محيط الغرفة الداخلي ووسطها تنتصب مجموعة من الأعمدة الحجرية الكبيرة والمؤلفة من قطعة واحدة، يحمل أحدها نحتاً بشريا ً(أيدي) بارتفاع مترين. وعُثر في البيت على منحوتات حجرية كبيرة تمثل أشكالاً بشرية (رأس وصدر) وحيوانية ومخلوقات غريبة متراكمة فوق بعضها، كل ذلك يشير إلى أن للبناء وظيفة دينية تجعل منه أقدم المعابد المعروفة في بلاد الأناضول، كما عُثر في الموقع على مجموعة من الجماجم البشرية المفصولة عن أجسادها، والهياكل العظمية من بينها هيكل امرأة يبدو أنها قُتلت بسهم حجري، وهناك الأدوات الحجرية وخاصة رؤوس السهام الكبيرة والأواني الحجرية وغيرها.

أحجار مزخرفة اكتشفت في نيفالي ـ تشوري

من مكتشفات نيفال ـ تشوري رأس مع سيخا Sikha

ألقت مكتشفات نيـڤـالي - تشوري الضوء على المستوى الحضاري العالي الذي بلغته منطقة شرقي الأناضول منذ ذلك الزمن الغابر، مما أثار جدلاً بين الباحثين حول أصالة هذه الحضارة أم استعارتها، ولكن المكتشفات اللاحقة التي بدأت بالظهور من مواقع أناضولية أخرى، وخاصة من الموقع المجاور غوبكلي Gobekli أكدت الجذور المحلية لهذه الحضارة الأناضولية الباكرة، فقد كشفت تنقيبات غوبكلي التي بدأت منذ التسعينات من القرن الماضي عن معابد حجرية تشبه تماماً معابد نيـڤـالي-تشوري، رافقت هذه المعابد منحوتات حجرية فريدة من نوعها من ذلك العصر، دل عليها العديد من الأعمدة الحجرية التي نُحتت من قطعة واحدة على شكل حرف T، وتجاوز طولها الثلاثة أمتار. جُسدِّت على هذه الأعمدة بالنحت النافر أشكال حيوانية وبشرية وهندسية مختلفة. فقد حمل أحدها أشكال أفاعٍ وخطوطاً هندسية، وعلى عمود آخر نُحت ثور، كما نُحت شكل أسد على تاجين لعمودين آخرين، وعُثر في المقلع المجاور على عمودين كبيرين (9م و3م) لم يُنجزا بالكامل، وهناك منحوتات كبيرة لحيوانات ربما استخدمت قواعد للأعمدة، ومنحوتات لصدر بشري؛ ولحيوان زاحف؛ ولحيوان مفترس يقبض بمخالبه على رأس بشري.

وإلى الزمن نفسه ينتمي موقع أناضولي آخر هو تشايونو Cayönü الذي عُثر فيه على معابد مشابهة لتلك التي أتت من نيـڤـالي - تشوري ومن غوبكلي، إضافة إلى كشف استثنائي آخر هو بناء مهم ضم نحو 500 جثة؛ بعضها فُصلت رؤوسها عنها ووضعت في حفرة، كما عُثر على لوح حجري كبير حمل آثار دم بشري وحيواني، وحفرة أخرى احتوت قروناً للثيران، وهناك أبنية ذات مخططات معمارية خاصة، ومكتشفات أخرى هي الأولى من نوعها من بينها خرز ومخارز من النحاس، وهذا أقدم ظهور معروف لاستخدام النحاس في العالم منذ الألف التاسع ق.م، إضافة إلى الأحجار المزخرفة والأدوات والأسلحة المصنوعة من السبج (الأوبسيديان) والأواني الحجرية، والحلي والأساور من الأحجار النادرة المصقولة وغير ذلك من الابتكارات المتميزة التي تدل على المستوى الاجتماعي والاقتصادي الذي بلغته مستوطنات شرقي الأناضول، والتي وإن كانت لا تزال تعتمد في إنتاج طعامها بدرجة كبيرة على الصيد والالتقاط البريين، لكنها قطعت شوطاً بعيداً باتجاه نشوء المجتمعات المركبة والمنظمة التي مهدت الطريق لظهور مؤسسات المدن والدول الأولى فيما بعد.

 

 

 

 

سلطان محيسن

 

 الموضوعات ذات الصلة:

 

العصر الحجري الحديث.

 

 مراجع للاستزادة:

 

- O. AURENCHE & S. T, KOZLOWSKI., La Naissance du Néolithique au Proche-Orient (Errance. Paris 1999).

- H. HAUPTMANN, Nevali Cori, Architektur (Anttolica 1988).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
المجلد: المجلد الواحد والعشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 217
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 78
الكل : 12529093
اليوم : 4476

لوتون (تشارلز-)

لوتون (تشارلز ـ) (1899ـ 1962)   تشارلز لوتون Charles Laughton ممثل مسرحي وسينمائي إنكليزي، ولد في سكاربورو، يوركشير (إنكلترا)Scarborough,Yorkshire  ، وتُوفِّي في هوليوود. انتسب إلى المدرسة اليسوعية في كلية ستوني هورست Stonyhurst College، في لانكشَر Lancashire، وشارك في الحرب العالمية الأولى. عمل بعد انتهاء الحرب في عام 1919 في فندق العائلة «فيكتوريا» The Victoria inn مدة خمسة أعوام قبل أن يسجل في الأكاديمية الملكية للفنون المسرحية The Royal Academy of Dramatic Arts في عام 1925. برع في أدائه المسرحي، وتعاون في الأربعينيات من القرن العشرين مع الكاتب المسرحي بريشت Brecht في مسرحية «غاليليو» Galileo.
المزيد »