logo

logo

logo

logo

logo

بافارية (بايرن)

بافاريه (بايرن)

Bavaria (Bayern) - Bavière (Bayern)

بافارية (بايرن)

 

بافارية Bavaria إحدى ولايات ألمانية[ر]، وهي الولاية الوحيدة التي حافظت على حدودها القديمة بعد سقوط الرايخ الثالث عام 1945، وما تزال تسمى «دولة بافارية الحرة» حتى اليوم.

تؤلف بافارية إقليماً طبيعياً قائماً بذاته يقع في الجزء الجنوبي الشرقي من ألمانية،  يحده من الشرق تشيكية والنمسة ومن الجنوب النمسة، ومن الغرب إقليم بادن فورتمبرغ [ر] ومن الشمال سكسونية وتورنغن وهيس. تبلغ مساحة بافارية 70552 كيلو متراً مربعاً، وهي كبرى ولايات ألمانية. عدد سكانها 12مليون نسمة عام 1997، يقسمون إلى ثلاث مجموعات كبيرة ومختلفة: البافاريون القدامى في الجنوب والشرق، والفرانكيون في الشمال، والسوابيون البافاريون في الجنوب الغربي.

يقع إقليم بافارية في الهضبة البافارية بين وادي نهر الدانوب[ر] ومقدمة جبال الألب[ر] وأقدامها التي تعود إلى أصل رسوبي نهري جليدي. وتؤلف جبال الألب البافارية مقدمة لجبال الألب ذات صخور كلسية، تعود في تكوّينها إلى الحقب الجيولوجي الأول، وقد تأثرت بالحت والتعرية تأثراً كبيراً.

تعرضت هذه المنطقة لنهوض بنائي (تكتوني) في الحقب الجيولوجي الثالث رفعها إلى مستوى يراوح بين 600و1000م فتعمقت فيها الأنهار وظهرت فيها انكسارات جزأتها إلى كتل كثيرة. وتتخلل هذه الجبال بحيرات ومنخفضات توربية Tourbe (لبد المستنقعات)، وتغطي الغابات مساحات كبيرة منها.

يغلب على الولاية مناخ العروض المعتدلة الباردة. وتهب عليها الرياح الغربية وتهطل أمطارها طوال العام لكنها تزداد في الربيع والصيف، وتتناقص درجات الحرارة باتجاه الشمال، ولا يزيد متوسطها السنوي على 18 درجة مئوية.

والولاية غنية بالمياه السطحية وأهم مصادرها نهر الدانوب الذي يخترقها من الغرب إلى الشرق، وروافده الكثيرة. كما يجري نهر الماين في جزئها الشمالي، إضافة إلى الكثير من البحيرات.

 

 

تقسم بافارية إلى سبع محافظات تضم 25 مدينة و71 منطقة ريفية ويتبعها مايقرب من 2000 بلدية، عاصمتها مدينة مونيخ München [ر] التي نمت بعد الحرب العالمية الثانية لتصبح مدينة يقطنها 1.4 مليون نسمة.

وفي الولاية مدن كبيرة أخرى تعود في القدم أحياناً إلى الاحتلال الروماني، وكانت تحرس الممرات والطرق التي تعبر جبال الألب مثل ممر بْرِنر Brenner أو طريق الدانوب الذي يؤدي إلى فيينة[ر]، وقد توسعت هذه المدن بفضل التجارة والأعمال المصرفية. أما في العصر الحديث توسعت نتيجة ازدهار الصناعة كمدينة أوغسبورغ[ر] Augsburg التي كانت في القرن السادس عشر مدينة صيارفة، وهي اليوم مركز للصناعات النسيجية والمكائن.

وللولاية هيئة تشريعية تعمل إلى جانب برلمان الولاية، وهذه الهيئة التشريعية هي مجلس الشيوخ، الذي يضم ممثلين من الهيئات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبلدية وله دور استشاري.

كانت بافارية في الماضي بلداً زراعياً. أما اليوم فلا يؤلف الاقتصاد الزراعي واستثمار الغابات سوى 3% من الناتج المحلي. وقد حقق التطور الصناعي تقدماً كبيراً بعد الحرب الثانية إذ أقيمت فيها صناعات في مجال التكنولوجية الجوية، والملاحة الفضائية. كما أقيمت فيها مصافي النفط والمصانع البتروكيماوية الكبيرة. وللسياحة مكانة مهمة في اقتصاد بافارية، إذ تُعّد المنطقة السياحية الأولى في ألمانية.

فاتنة الشعال

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

الألب (جبال ـ) ـ ألمانية ـ الدانوب (نهر ـ).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 621
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 32
الكل : 12022334
اليوم : 1781

جيوتو دي بوندونه

جيوتّو دي بوندونِه (1266ـ1337)   جيوتو دي بوندونه Giotto di Bondone مصوّر إيطالي، ولد في فيسبينيانو Vespignano، وتوفي في فلورنسة Florance.  تتلمذ في عام 1280 للمصور تشيمابوِه Cimabue (المتوفى 1302)، وكان وقتها أشهر مصوري فلورنسة وأكثرهم حداثةً. تزوج جيوتّو عام 1290 وأنجب ثمانية أولاد. سافر جيوتّو في المدة من 1290-1295 مرات عدة إلى رومة وتعرف في أثنائها فن التصوير والفن الكلاسيكي الذي تزخر به. بعدها بدأ نشاطه الفني برسم جداريات كبيرة في مدينة أسّيزي Assisi تمثل مشاهد مستقاة من العهدين القديم والجديد.
المزيد »