logo

logo

logo

logo

logo

إيفز (تشارلز-)

ايفز (تشارلز)

Ives (Charles-) - Ives (Charles-)

إيفز (تشارلز ـ)

(1874 ـ 1954م)

 

تشارلز إيفز Charles Ives مؤلف موسيقي أمريكي ولد في دنبوري Danbury وتوفي في نيويورك. تأثر منذ طفولته بوالده الموسيقي الذي كان قائداً لفرقة موسيقية عسكرية، والذي كان يُجري تجارب موسيقية خاصة في فيزياء الصوت وأنواع الموسيقى المتنافرة. ورث الابن تشارلز عن أبيه هذا الاهتمام وصار، فيما بعد، رائداً في الموسيقى الحديثة المتنوعة قبل أن تشيع بين الموسيقيين الأوربيين، وغدا متميزاً بها. ومن أنواع هذه الموسيقى: اللامقامية atonality، ومتعددة المقاماتpolytonality، ومتعددة الإيقاعات polyrhythm، والتقنية المسلسلة serial technique، وأجزاء البعد أو الأبعاد المصغرة microtone، والأصوات الجماعية (الكْلَستر) tone-cluster (وهي مجموعة أصوات متجاورة تضرب معاً في آن واحد)، والموسيقى الفضائية. ومن تجاربه الأولى في هذا المضمار؛ «المزامير 67»  (1894) Psalm67 للجوقة الغنائية.

غدا تشارلز عازفاً على الأرغن في بلدته منذ سن الرابعة عشرة، ثم تابع دراسته في العزف على الأرغن والتأليف الموسيقي في جامعة ييل (1894-1898)، رحل بعدها إلى نيويورك ليعمل في مجال آخر وهو التجارة والتأمين، وأنشأ هناك مع صديق له، شركة للتأمين نالت ازدهاراً واسعاً. ولذلك، كانت حياته العملية مزدوجة ومرهقة؛ إذ كان، مع عمله التجاري، يؤلف موسيقاه في أوقات فراغه. وحين ساءت صحته، ترك أعمال التأمين ثم توقف أيضاً عن التأليف الموسيقي. وكان العقدان الأولان من القرن العشرين ذروة نشاطه الموسيقي كما كانت السنوات الخمس والعشرون الأخيرة من حياته متوّجة بالنصر الفني، فقد أخذ الكثير من العازفين الموسيقيين والنقاد يعرّفون الجماهير به، بدءاً من مطلع الثلاثينيات، بعد أن توقفت نشاطاته التجارية والموسيقية. وفي عام 1946 نال جائزة «بوليتزر» Pulitzer على السمفونية الثالثة التي ألفها بين عامي 1901- 1904؛ وبعد وفاته صارت موسيقاه تعزف في كل مكان، ونُظر إليه على أنه موسيقي المستقبل.

تحمل أعمال إيفز الموسيقية الطابع الأمريكي، وهي تشتمل على مئة وست وثمانين مؤلفة مرقمة برقم العمل opus، منها: أربع سمفونيات، وسمفونية خامسة غير كاملة بعنوان «العالم» Universe أتمها، فيما بعد، المؤلف الموسيقي الأمريكي شولر G.Schuller عام 1967، وافتتاحيتان overture، وصفحات موسيقية كثيرة للأوركسترا ولمجموعات آلية صغيرة، وخمس سوناتات sonata للكمان والبيانو، وقطع للبيانو المنفرد، ورباعيات quartet وترية، وأغان جوقية؛ إضافة إلى نحو مئتي أغنية. وقد تطلبت هذه المؤلفات سنوات عدة لتصير مرموقة وشهيرة، استلهم في كثير منها ألحان بعض سابقيه مثل بيتهوفن Beethoven، كما استلهم الأناشيد الدينية، والأغاني الشعبية، والموسيقى العسكرية، وكانت الفلسفة الصوفية منبعاً لأفكاره الموسيقية. ومن أشهر هذه المؤلفات: سوناتا «كونكورد» Concord للبيانو، و«ثلاثة أمكنة في نيوإنغلند» Places in New England3 للأوركسترا، و«السؤال الذي لا جواب عنه» the unanswered question لمجموعة الآلات الوترية والهوائية [ر. الآلات الموسيقية]، وسمفونية «الأعياد» holidays، وافتتاحية «براونينغ» R.Browning.

 

حسني الحريري

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

الصيغ الموسيقية.

 

مراجع للاستزادة:

 

- P.SCHOLES, The Oxford Companion to Music (Ed. J.Owen Ward 1991).


التصنيف : الموسيقى والسينما والمسرح
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 464
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 485
الكل : 30878439
اليوم : 11560

الذاتية

الذاتية   الذاتية subjectivism هي كل نزعة تهدف إلى إعطاء الذات أولوية على الموضوع ورد كل شيء إليها في الفن أو الأدب أو الفلسفة، وهي تقابل النزعة الموضوعية التي تميز العلم. والذاتية بهذا المعنى تتطابق مع الاتجاهات المثالية في الفلسفة الغربية التي ترجع كل مظاهر النشاط الإنساني إلى الذات، وترجع كل حكم سواء كان وجودياً (حكم الواقع) أم وجوبياً (الحكم الأخلاقي، أحكام القيمة)، إلى أحوال أو أفعال شعورية فردية؛ ووفقاً للرغبات والميول والأهواء والمنفعة، بمعنى أن الأحكام الذاتية هي أحكام فردية ناتجة عن ذات الفرد وشعوره وذوقه، ويقابلها الأحكام الموضوعية objective، وهي أحكام مستقلة عن عواطف الفرد وميوله ونزواته. فالذاتية تعد أساس الفكر الغربي بدءاً من سقراط[ر] الذي وجه انتباه الفلاسفة إلى ضرورة معرفة الذات، محولاً مجرى التفكير الفلسفي من السماء إلى الأرض، رافعاً شعار معبد دلفي «اعرف نفسك بنفسك».
المزيد »