logo

logo

logo

logo

logo

إيبادان

ايبادان

Ibadan - Ibadan

إيبادان

 

إيبادان Ibadan مدينة في نيجيرية[ر] تقع عند تقاطع خط العرض 7 درجات و23 دقيقة شمالاً مع خط الطول 3 درجات و56 دقيقة شرقاً، إلى الشمال الشرقي من العاصمة القديمة لاغوس[ر] على مسافة 113كم، في منطقة سهلية هضبية يراوح ارتفاعها بين 400- 600متراً فوق سطح البحر، وتتوسط الإقليم الغربي من البلاد، وتعد عاصمة له. ويتمتع هذا الإقليم بمناخ استوائي، تراوح حرارته السنوية بين 20- 25 درجة مئوية، وأمطاره استوائية تتجاوز 3000مم سنوياً، وتغطي الإقليم غابات استوائية كثيفة.

كانت إيبادان قديماً قرية محصنة نمت وتطورت إبّان الاستعمار الإنكليزي وخاصة في القرن التاسع عشر، حتى غدت في بداية القرن العشرين أهم مدينة نيجيرية وأكبر مدينة داخلية في إفريقية المدارية. ويقدر عدد سكان المدينة بـ 1.365.000 نسمة (1995) يتألف معظمهم من أفراد قبائل اليوروبا وتفرعاتها، كما يقطن المدينة أفراد من المجموعات القبلية التي يزيد عددها في نيجيرية على المئتين. وتأتي إيبادان في المرتبة الثانية بعد العاصمة القديمة لاغوس من حيث الأهمية والسكان، وتبلغ نسبة الزيادة السكانية السنوية فيها نحو 5.5%. تقسم إيبادان إلى قسمين أساسيين مختلفين كل الاختلاف. الأول ويغلب عليه الطابع القديم إذ المباني صغيرة متلاصقة، والازدحام شديد والمظاهر الإفريقية الشعبية واضحة. أما القسم الثاني، فعصري حديث، يتصف بمبانيه العالية والجميلة التي تتخللها المساحات الخضراء الواسعة، وتتوافر فيه الخدمات المتطورة من النمط الأوربي وهي تضاهي العاصمة القديمة والمدن النيجيرية الأخرى. وتنمو المدينة بطريقتين؛ الأولى فوضوية، إذ يفد إليها مهاجرون جدد باستمرار ويستقرون في أطرافها، أما الثانية فتتم وفق مخطط تنظيمي مسبق.

وإيبادان مدينة متكاملة الوظائف، فظهيرها مركز زراعي مهم لإنتاج الكاكاو والكولا ونخيل الزيت، لأن هذه المحاصيل لا تحتاج إلى عناية كبيرة فقد سكن معظم الزراعيين المدينة. وعملياً تعمل النساء في القطاع الزراعي، أما الرجال فيعملون في الصناعة والقطاعات الأخرى. وقد ساعدت شجرة الكاكاو على ارتفاع مستوى المعيشة في المدينة وضواحيها.

وفي إيبادان صناعة خشبية متطورة تستفيد من أخشاب الغابة الاستوائية المحلية، وصناعات هندسية وتعدينية. ومن الصناعات الأخرى المهمة الصناعات الغذائية، وصناعة اللدائن الكيمياوية والإطارات، وصناعة الصابون والأدوية والعطور، حيث تتوافر المواد الأولية اللازمة، ثم صناعة الإسمنت والسجائر. ومن الصناعات الشهيرة الصناعات اليدوية والنسيجية والصباغة ودباغة الجلود.

وترتبط إيبادان بشبكة مواصلات متقدمة، يمر عبرها خط حديدي عريض قادم من لاغوس ويتابع طريقه حتى مدينة نغورو Nguru في الشمال، ويصلها أيضاً بالعاصمة القديمة لاغوس طريق سيارات دولي مزدوج يتفرع منها باتجاه مدن الغرب والشمال، وقد بني بالقرب منها مطار دولي حديث.

والمدينة مزودة بشبكة كهرباء متقدمة. وإذا كانت إيبادان مهمة اقتصادياً في نيجيرية فإنها تعد العاصمة الثقافية لغربي إفريقية أيضاً إذ تحوي جامعتين وثلاثة معاهد عليا ومستشفى جامعياً، وقد تأسست جامعة إيبادان في عام 1961 وفيها مكتبة كبيرة. وفي الخمسينات من القرن العشرين ُبني المعهد النيجيري للدراسات الاقتصادية والاجتماعية، والمركز الاتحادي للغابات. وفيها معهد دولي خاص لدراسة المحاصيل الاستوائية، كما تم فيها بناء معهد وطني للبستنة.

 

إبراهيم سعيد

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

إفريقية ـ لاغوس ـ نيجيرية.

 

مراجع للاستزادة:

 

ـ جودة حسين جودة، جغرافية إفريقية الإقليمية، (منشأة المعارف بالإسكندرية 1981).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 345
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1136
الكل : 43937392
اليوم : 84802

روستان (إدموند-)

روستان (إدموند ـ) ( 1868 ـ 1918)   ولد الشاعر والمسرحي الفرنسي إدموند روستان  Edmond Rostand في مرسيليا، وتوفي في باريس، ويعد مسرحه نهاية مرحلة في تاريخ  المسرح الفرنسي،  فمعه أُسدل الستار على الحبكة[ر] الرومنسية المركبة، وعلى الشخصيات الحالمة وعلى المسرح ذي الطابع الشعري، وقد احتل فعلاً موقعاً مميزاً  في الحركة المسرحية الفرنسية، إلا أنه أغفل بعد ذلك  تماماً على الرغم من المسرحيات المتعددة التي تركها، ولم يرتبط  اسمه سوى بمسرحية واحدة خلدته هي «سيرانو دي برجراك» Cyrano de Bergerac  التي كتبها عام 1897 وبقيت حية مع الزمن، تُقدَم بصيغ مختلفة جديدة في المسرح والسينما.
المزيد »