logo

logo

logo

logo

logo

بلا (شارل-)

بلا (شارل)

Pellat (Charles-) - Pellat (Charles-)

بلاّ (شارل ـ)

(1914 ـ 1993)

 

شارل بلا Charles Pellat مستشرق فرنسي ولد في الجزائر، و تلقى في المغرب دروسه الثانوية بمدرسة ليوتي في الدار البيضاء. وبعد أن حصل على الثانوية عام 1932 درس اللغة العربية  في جامعة بوردو في فرنسة من  سنة 1933إلى1935. ثم عاد إلى الرباط فدرس في معهد الدراسات المغربية  العليا، وحصل على إجازة في اللغة العربية عام 1935،ثم نال إجازة في  لغة البربر من كلية الآداب بجامعة الجزائر عام 1938، كما نال شهادة الأستاذية agregation بالعربية، ثم التحق بالسوربون في باريس حيث حصل على درجة  الدكتوراه في الآداب. وكان في أثناء دراسته يعمل ويؤدي خدمته العسكرية، فقد عيّن أستاذاً في معهد مراكش من (1934- 1935) وموظفاً بوزارة الخارجية (1946- 1947) وأستاذاً في ثانوية لويس الكبير (1947-1951)، ثم أستاذاً في مدرسة اللغات الشرقية (1951-1956)، ثم في السوربون (1956). كما عيّن مديراً لقسم الدراسات الإسلامية في جامعة باريس عام 1972، ومديراً  لموسوعة الإسلام في نسختها الفرنسية،وعضواً في مجمع علوم ما وراء البحار عام 1973، وعضواً في مجلة الإسلام والعصر الوسيط التي تصدر  في دلهي باللغة الإنكليزية عام 1970.

كان بلاّ نشيطاً منتجاً، انتدب لبعثات علمية متعددة وإلقاء دروس ومحاضرات، كان معظمها باللغة العربية، وقد ألقاها في البلاد العربية والإفريقية وفي الهند والباكستان، كما ألقى دروساً في جامعة برنستون.

ترك بلاّ آثاراً كثيرة زادت على 138 دراسة،إضافة إلى 260 مقالة في الطبعة الجديدة من  موسوعة الإسلام في نسختها الفرنسية.

ومن أبرز الآثار التي كتبها في أدب العرب وحضارتهم: «اللغة العربية وحضارتها»، و«تاريخ موجز للأدب العربي»، و«مسائل في النقد الأدبي»، و«النثر العربي في بغداد»، و«الجد والهزل في صدر الإسلام»، و«الحلم والحلماء عند العرب»، و«الموسوعات في العالم العربي»، و«التقويم الزراعي للقلقشندي».

وقد كان لآثار الجاحظ وحياته نصيب كبير من عناية بلاّ، وكانت أول دراساته عنه تلك التي قدمها لنيل درجة الدكتوراه بعنوان: «البيئة البصرية ونشأة الجاحظ». وقد ألحق بها دراسة عن الجاحظ في بغداد وسامراء، كما ترجم كتاب «البخلاء»، ومن الدراسات التي كتبها عن الجاحظ: «الإمامة في عقيدة الجاحظ»، و«الجاحظ والشعوب المتحضرة والمعتقدات الدينية»، و«الجاحظ والبدع»، و«حول أضداد الجاحظ». كذلك حقق بعض النصوص الجاحظية ونشرها، منها رسالة «التربيع والتدوير» و«تصويب عليّ في أمر الحكمين».

و عني بلاّ ببعض آثار المسعودي، فعمل في مشروع نشر كتاب «مروج الذهب» وترجمته بمناسبة مرور ألف عام على وفاة المسعودي.

وكان للمغرب والأندلس نصيب كبير من اهتمامه، فحقق نصوصاً وعلق عليها بالفرنسية أو العربية، ومنها «وصف المغرب المسلم عند المقدسي»، و«ابن حزم المؤلف في الأندلس»، و«الموشح والزجل همزة الوصل بين ثقافات مختلفة». وعني بالأدب المقارن والإسلاميات فكتب: «الأدب العربي ومشاكل الأدب المقارن»، و«محمد في العصر الوسيط»، و«فكرة الله عند العرب»، و«أهازيج العرب لدى غزوهم أوربة».

وكان لتاريخ العلوم نصيب في مؤلفاته فقدم كتاب: «رسالة في الفلك» وكتاب «الأنواء» لابن قتيبة، مع مقدمة طويلة للمخطوطة، وكتب عن الاسطرلاب، وترجم كتاب «الأدب الكبير» لابن المقفع مع التعليق عليه. 

وأسهم  في الدراسات اللغوية العربية في العصر الحديث، وكان لأدب البربر ولغتهم نصيب في آثاره. ومن أبرز مؤلفاته في هذا المجال: «لهجة بربرية منسوبة إلى العربية»، و«المصطلحات العربية في لهجة الجمّارة»، و«دراسات في اللغة البربرية». كما أسهم في تأليف معجم للغة البربرية، ومعجم فرنسي عربي، وكان بلاّ في كل ما كتب وحقق كثير العناية بأبحاثه، منهجياً في عرضه، يعنى بالفهارس والتعليق على ما يحققه.

نهلة الحمصي

 

مراجع للاستزادة:

 

ـ نجيب العقيقي، المستشرقون (دار المعارف، مصر).


التصنيف : التاريخ
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 239
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 48
الكل : 13831175
اليوم : 1551

التسمم الوشيقي

التسمم الوشيقي   التسمم الوشيقي Botulism انسمام غذائي خطير يحدث للإنسان عند تناوله منتجات غذائية تحوي المادة السامة التي تدعى الذيفان الوشيقي toxin botulinum الذي تفرزه جراثيم تسمى المطثية الوشيقية Clostridium Botulinum. المطثيات الوشيقية جراثيم واسعة الانتشار في الطبيعة، تتميز بقدرتها على التحول من الشكل العادي للجرثوم إلى شكل خاص يدعى البوغ spore مقاوم جداً للعوامل المختلفة التي تؤدي عادةً إلى قتل الجراثيم (كالحرارة المرتفعة والجفاف والمواد الكيمياوية المطهرة).
المزيد »