logo

logo

logo

logo

logo

بيرهوس

بيرهوس

Pyrrhus - Pyrrhus

بيرهوس

(319 ـ 272ق.م)

 

بيرهوس Pyrrhos أو (بيروس وهو الأصح) ابن الملك أياسيدس Aeacides، وهو أشهر شخصية من أسرة الملوك المولوسيين Molossian الذين حكموا مقاطعة إبيروس Epiros (شمالي غربي اليونان الحالية) في مرحلة النزاع بين قادة الاسكندر الكبير لاقتسام امبراطوريته، حكم بصفته نائباً للملك في إبيروس من 307-303ق.م، واختلف مع القائد المقدوني كاساندر (358-297 ق.م) Cassander الذي طرده من مملكته فالتحق بخدمة القائد دمتريوس بوليوركيتس (366 - 283 ق.م) Demetrios Poliorkites وشاركه في موقعة إبسوس (301 ق.م) التي انتهت بخسارة دمتريوس ولجوء بيرهوس إلى بلاط ملك مصر بطلميوس الأول (367-283 ق.م) الذي رغب في الإفادة منه في مقدونية فزوجه ابنته وأمده بجيش مكنه سنة 297 ق.م من استعادة عرشه في إبيروس. وبعد عودته خاض بيرهوس من أجل السيطرة على مقدونية، عدداً من الحروب ضد حليفه السابق دمتريوس بوليوركيتس وضد لوسيماخوس (360-281 ق.م)، وتمكن حتى سنة 288 من ضم عدد من المقاطعات المقدونيّة إلى إبيروس كما نقل العاصمة من دودونا Dodona إلى إمبراقية Ambracia، وأنشأ أسطولاً بحرياً. إلا أن ضغط القائد لوسيماخوس عليه من جهة الشرق أقنعه بصواب فكرة التوسع غرباً.

وتعد حملة بيرهوس الغربية في إيطالية، السبب الأكبر في شهرته العسكرية والسياسية. وكانت رومة في توسعها داخل إيطالية قد هددت حرية أكبر مدينة في جنوبي إيطالية وأغناها وقتذاك وهي تارنتوم Tarentum، مما دفع الأخيرة إلى الاستنجاد بالملك بيرهوس الذي أنجدها سنة 281ق.م بجيش مؤلف من 25 ألف محارب يصحبهم عشرون فيلاً إفريقياً، وقاد بيرهوس هذا الجيش بنفسه، وحقق به انتصارين على القوات الرومانية أولهما سنة 280ق.م في هراكلية Heraclea والثاني في أسكولوم Asculum سنة 279ق.م. وعلى معاناتها من فنون بيرهوس العسكرية وفيلته وهزيمتها في النهاية، كَََّبَدت القوات الرومانية بيرهوس خسائر فادحة حتى صار تعبير «نصر بيرهوس» في الآداب الغربية يعني «النصر عظيم الثمن».

ورغبة منه في القضاء على القرطاجيين، وكانوا وقتها حلفاء الرومان، في صقلية جرد عليهم حملة لم تتمكن من تحقيق أي تقدم، واضطره نصر قرطاجي بحري على أسطوله إلى العودة إلى تارنتوم في إيطالية. ولتردد أهل تارنتوم في تقديم أيّ مساعدة له تفوق عليه الرومان في معركة بينيفنتوم Beneventum سنة 275ق.م مما اضطره إلى ترك ابنه على رأس قسم من جيشه في تارنتوم والاتجاه إلى مقدونية في محاولة لضمِّها إلى مملكته بعد تفاقم المنازعات بين خلفاء الاسكندر في كل من بحر إيجة وجنوبي سورية. ومع أنه حقق نجاحات مهمة ضد ملك مقدونية أنتيغونوس غوناتاس (320-239ق.م). أخفق في حصار إسبرطة التي رغب في تأديبها لتحالفها مع غوناتاس. وقتل في طريق عودته في مدينة أرغوس إذ تذكر المصادر أن امرأة عجوزاً قذفته بقرميدة على رأسه من أعلى.

تصف المصادر بيرهوس بأنه كان عسكرياً فذاً عاش في أحوال صعبة لم تمكنه من تحقيق طموحاته الكبيرة. فقد كان دائماً في حاجة إلى المال والرجال لافتقار مملكته لهما. ومع كثرة انتصاراته لم يحقق أي انتصار دائم. وخلّف بيرهوس بعد موته مملكته منهكة محطمة سرعان ما خضعت لرومة بعد مدة وجيزة.

 

مفيد رائف العابد

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

اليونان.


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 705
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 30
الكل : 11015826
اليوم : 4563

البذار

البذار   البذار لغةً جمع بَذْر Seed وهو المادة التي يتكاثر بها النبات في وسط زراعي ملائم لإنتاج جيل جديد، والمحافظة على استمرار حياته وخصائصه البيولوجية والإنتاجية وتعاقب أجياله. وتُعرف البذار من الناحية الزراعية بأنها أي جزء من أجزاء النبات يمكنه أن يتكاثر به عند زراعته. وقد يكون على شكل بذور حقيقية كبذور الفول والقطن والكتان والبرسيم والترمس وغيرها، أو على شكل ثمار تحوي بذرة واحدة كبذور القمح والشعير والأرز، أو أكثر من بذرة واحدة كبذور الشوندر السكري والسبانخ.
المزيد »