logo

logo

logo

logo

logo

بازوليني (بيير باولو)

بازوليني (بيير باول)

Pasolini (Pier Paolo-) - Pasolini (Pier Paolo-)

بازوليني (بيير باولو ـ)

(1922 ـ 1976)

 

بيير باولو بازوليني Pier Paolo Pasolini مخرج سينمائي إيطالي ولد في مدينة بولونية (إيطالية) وتوفي في أوستية (بالقرب من رومة). استقر في رومة منذ عام 1949 ودرس الفلسفة في جامعتها، وبدأ اسمه يظهر على الساحة المحلية كاتباً روائياً.

كانت أعمال بازوليني الأدبية تهتم بالأعمال البائسة والأحوال القاسية التي تعاني منها الطبقات العمالية الكادحة. وتَمثل حبه للسينما بمحاولات أولى في كتابة «السيناريو» (مخطط الفيلم)، وكان فرحه عظيماً حين تبنى المخرج الإيطالي فيديريكو فِلّيني F.Fellini أحد أعمال «السيناريو» هذه وأخرجها للسينما.

بدأ بازوليني أولى تجاربه في الإخراج مع فيلم «أكّاتونِه» Accatone (عام 1961)، وموضوعه الطبقات الفقيرة التي تعيش في مساكن بائسة من أطراف رومة. وبقي بازوليني في أعماله اللاحقة مخلصاً لهذه الموضوعات وبخاصة في فيلمه «ماما رومة» mamma Roma (عام 1962) الذي حققه بأسلوب الواقعية الجديدة، وفي فيلم «رو ـ غو ـ با ـ غ» Ro Go Pa G (عام 1963) واسم هذا الفيلم مأخوذ من الأحرف الأولى لأسماء المخرجين الذين اشتركوا فيه وهم: روسِلّيني Rossellini، وغودار Godard، وبازوليني، وغريغورتي Gregoretti؛ وكانت مشاركة بازوليني بمشهد ساخر تحت اسم «القريشة» la ricotta (نوع من الجبن) أدت إلى محاكمته بتهمة التشهير، والحكم عليه بالسجن لمدة أربعة أشهر.

وصف بازوليني نفسه بـ«الماركسي المسيحي» الذي اتخذ هموم الفقراء هاجساً له. وعبّر عن ذلك بفيلمه «إنجيل متَى» بحسب قول ماتّيو il Vangelo Secondo Matteo الذي أخرجه عام 1964. وتابع رسالته الاجتماعية السامية السينمائية فأخرج فيلمه «أوديب الملك ـ نجل العنف» Edipo Re-il figlio della violenza (عام 1964) المقتبس عن دراما «أوديب ملكا» اليونانية لسوفوكليس. وجاء فيلمه «فرضية» teorema (عام 1968) تعبيراً عن أفكاره الدينية. وفي العام ذاته، التقط بالتعاون مع المؤسسة العامة للسينما في سورية، مشاهد لفيلمه الشهير «ميديا» Medea تناول فيه الصراع بين الامبريالية العالمية ودول العالم الثالث.

يُعد بازوليني من أهم السينمائيين الملتزمين، ومعلماً كبيراً في السينما الإيطالية والعالمية. ومن أفلامه الشهيرة الأخرى: «طيور كبيرة وصغيرة» (1966) uccellaci e uccellini، و«حظيرة الخنازير» (1969) il porcile، و«الديكاميرون» (1971) il Decameron، و«قصص كانتربري» (1972) i racconti di Canterbury  الذي نال جائزة مهرجان برلين السينمائي للعام ذاته، تلاه فيلم «قصص مثيرة من ألف ليلة وليلة» (1974)، وفيلم «سالو وأيام سادومي المئة والعشرون»  (1975) Salo e le 120 giornate di Sadoma.

فراس دهني

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

إيطالية.


التصنيف : الموسيقى والسينما والمسرح
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 604
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1259
الكل : 31281812
اليوم : 30000

داندين

داندين (أواخر القرن 6 وأوائل القرن 7 الميلادي)   يعد داندين Dandin بين كبار أدباء المرحلة الاتباعية (الكلاسيكية) في الأدب الهندي القديم. قضى معظم سنوات حياته في كشمير، وقام برحلات طويلة وبعيدة عرّفته بواقع حياة عصره وغناها وتنوعها. تدل مؤلفاته في اللغة السنسكريتية[ر] على اطلاعه الواسع على تراث وطنه، أدبياً ودينياً وعلمياً، وكذلك على مواقفه الانتقادية الفكرية والسياسية والاجتماعية تجاه قضايا عصره مع تبلور صورة المجتمع الإقطاعي تحت حكم الملك هارشا Harsa. ينسب إليه علماء الأدب السنسكريتي بثقة ثلاثة أعمال: الروايتان الفنيتان النثريتان «مغامرات الأمراء العشرة» «داشاكوماراتشاريتا» Dasakumaracarita، و«حكاية الفتاة الجميلة من أفانتي» «أفانْتيسونْداريكاتا» Avantisundarikatha، والكتاب التعليمي «مرآة فن الشعر» «كافيادارشا» Kavyadarsa.
المزيد »