logo

logo

logo

logo

logo

ألتاميرا

التاميرا

Altamira - Altamira

ألتاميرا

 

 

ألتاميرا Altamira مغارة أثرية بالقرب من قرية سانتيلانا ديل مار في منطقة سانتاندر Santander  في شمالي إِسبانية، اكتشفها، سنة 1868 مارسيلينو دو ساوتولا Marcelino de Sautuola. ولكن لم تعرف أهميتها إلا بعد عدة سنوات من ذلك التاريخ (1902). وهي تعود إلى العصر الحجري القديم، عمقها نحو 150م، ويراوح عرضها بين 5 و15م. نقب في المغارة باحثون إسبان بين الأعوام 1875 و1925م. وأهم ما عثر عليه الرسوم الفنية التي اكتشفت في القسم

 الأمامي والخلفي من المغارة خاصة، وأهمها سقف المغارة الأمامي، الذي حمل مشهداً فريداً في نوعه هو أشكال ملونة للجاموس الأمريكي (البيسون) احتلت مساحة نحو 100م2 من سقف المغارة، وهي تمثل صوراً لأكثر من عشرين بيسوناً إضافة إلى الظبي والفرس والخنزير وإشارات مسننة وأشكال مربعات متقاطعة. وقد أدت دراسة هذه الرسوم إلى إظهار تلازم معين بين أنواع  محددة من الحيوانات، كالتلازم بين الفرس والبيسون والفرس والثور البري، والترافق بين الماموت والبيسون والحصان، كما ظهر العنز البري والظبية والأيَّل، وهناك وجه مختزل لإنسان أو لحيوان، وأشكال هندسية تمثل خطوطاً مربعة وغير ذلك. لقد رسمت هذه الأشكال بالألوان الطبيعية التي تم تحضيرها من مختلف أنواع الصخور، وخاصة اللونين الأسود والأحمر. كما نفّذت بطريقة الحفر، باستخدام الأصابع، أشكال حيوانات مختزلة وخطوط متعرجة.

ومن جهة ثانية كشفت التنقيبات في داخل المغارة عن آثار تعود إلى الحضارة الموستيرية Mousterien، في العصر الحجري القديم الأوسط، وإلى الحضارتين» السولوترية» Soloutrien  و«المجدلانية» Magdalenien من العصر الحجري القديم الأعلى. إن مرحلة الاستيطان الأهم في المغارة هي المرحلة المجدلانية الواقعة بين نحو 15.000 و10.000سنة ق.م التي تمثل قمة تطور فنون العصر الحجري القديم. وإلى هذه المرحلة تعود خاصة، الرسوم الجدارية التي جعلت من هذا الموقع أحد أهم المعابد العائدة لذلك العصر، ومثّلت ذروة تطور الفنون والمعتقدات، التي ظهرت في مواقع أخرى، في فرنسة، وعلى رأسها مغارة «لاسكو» Lascaux الشهيرة. وقد مورست في هذه المغارة شعائر دينية مازال الباحثون منكبين على دراستها. ويعتقد بعضهم، وخاصة أندريه لوروا غوران A.L.Gourhan، أنها تدل على معاني الخصوبة والجنس واستمرار النوع البشري التي تمَّ التعبير عنها في ترافق أنواع معينة من الحيوانات، وخاصة الثور رمز الذكورة والفرس رمز الأنوثة. ويشار إلى وجود تفسيرات أخرى لهذه الفنون التي يُعتقد أنها تمثل شعائر سحرية تتعلق بالصيد واقتناص الحيوانات المطلوبة، في حين يرى آخرون فيها فناً مجرداً للفن. ومهما يكن فإن هذه الفنون تدل على مجتمع له مهارات فنية متميزة ويملك بنية اجتماعية متطورة ومعتقدات محددة، وإن كنَّا عاجزين عن إدراك الحقيقة الكلية لتلك المعتقدات بسبب غياب الكتابة. كل ذلك يجعل من ألتاميرا نموذجاً للمعابد الأولى، وأحد أهم مواقع عصور ما قبل التاريخ في العالم.

سلطان محيسن

 

الموضوعات ذات الصلة

 

العصر الحجري القديم ـ عصور ما قبل التاريخ.

 

مراجع للاستزادة

 

-   ANDRÉ LEROI-GOURHAN, Prehistoire de l'art Occidental Mazenod (Paris 1971).

-   H.BREUIL, Les peintures rupestres schêmatiques de la pénisnule Ibrique. 4Vol (1933-1935).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد : 215
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1064
الكل : 40627154
اليوم : 10046

شميت (آرنو)

شميت (أرنو ـ) (1914 ـ 1979)   أرنو شميت Arno Schmidt كاتب ألماني ولد في مدينة هامبورغ شمالي ألمانيا. نشأ في أسرة تنتمي إلى البرجوازية الصغيرة، وتوفي والداه وهو صغير السن فلم تُتح لـه فرصة الكشف عن مواهبه الحقيقية في حينها. كان مولعاً بالرياضيات وعلم الفلك، لكنه اضطر نتيجة وضعه المادي الصعب إلى العمل محاسباً في مستودع تابع لمعمل نسيج في منطقة شلزفيغ Schleswig. تزوج عام 1937 من زميلة له في العمل قدّرت إمكاناته ومواهبه فكانت خير مشجع له على إنجاز أعماله وتجاوز ضغوط الحياة اليومية.
المزيد »