logo

logo

logo

logo

logo

ساندموسه (آكسل-)

ساندموسه (اكسل)

Sandemose (Aksel-) - Sandemose (Aksel-)

ساندِموسِه (آكسل ـ)

(1899 ـ 1965)

 

آكسل ساندِموسِه (نيلسن (Nielsen Aksel Sandemose، روائي ولد في نيكوبنغ Nykøbing، وهي مدينة صغيرة في جزيرة مورس Mors جنوبي الدنمارك، لأب يعمل في الحدادة. كانت أمه نروجية، وكان السابع بين تسعة أطفال، ونشأ في هذه البيئة المعدمة والجو المغلق إلى أن غادر مسقط رأسه عام 1916 ليعمل بحاراً على ظهر سفينة نقل، وجرّب مهناً عدة أخرى في البر والبحر قبل دخوله عالم الكتابة.

بدأت مسيرة ساندِموسِه الأدبية عام 1923 بنشره مجموعة حكايات حول أسفاره في العالم الجديد، وخاصة في لابرادور الكندية، متأثراً بكل من جوزيف كونراد[ر] وجاك لندن[ر]. وفي عام 1930 غادر إلى النروج للاستقرار فيها ولتعلم لغة أمه، وبدأ هناك كتابة «عودة البحار» (1931) En Sjømann går iland وهي الأولى في سلسلة روايات تحكي قصة البحار إسبِن آرنَكِه Espen Arnakke الذي قتل منافساً لـه في أثناء مشادة. وتشكل هذه الخلفية موضوع روايته التالية «الهارب يجد أثره» (1933) En flykting krysser sitt spor ـ بمعنى العودة إلى نقطة البداية ـ التي تحمل العنوان الفرعي «حكاية طفولة قاتل»، وهنا تعود شخصية إسبن بعد مرور سبعة عشر عاماً إلى الظهور، ويحلل فيها الكاتب الأسباب الفعلية والجذور النفسية والاجتماعية لتلك الجريمة بتأثير من فرويد[ر]. لاقت الرواية نجاحاً كبيراً وحصلت على استحسان النقاد في جريدة نيويورك تايمز، وترجمت إلى الإنكليزية عام 1936، واشتُهر كاتبها عالمياً، وأُنتجت فيلماً بعنوان «ميناء التعاسة أو الهروب من يانته» Misery Harbour eller Flugten fra Jante عام 1999. وتعود شخصية إسبن إلى الظهور في روايته التالية «كان هناك مقعد في الحديقة» (1937) Der stod en benk i haven.

اعتمد ساندِموسِه في هذه الروايات كافة على ذكريات طفولته ونشأته وسيرته الذاتية، وعلى حقيقة ألا شيء يأتي من فراغ وما الإنسان إلا نتيجة ظروفه وبيئته. إلا أنه لم يسمِ الأشياء بمسمياتها إذ تأخذ نيكوبنغ اسم يانته Jante وتأخذ الشخصيات التي عرفها في الواقع أسماء مستعارة. ويبحث الكاتب في هذه المؤلفات في سلوك الفرد ضمن الجماعة، التي يحدد قمعها لـه سلوكه ومن ثم يولد العنف. فقانون يانته Jantelagen، الذي أصبح مصطلحاً في اللغات الاسكندنافية، القائل» إياك والظن أنك متميز» هو السائد في هذا المجتمع حيث الانصياع للجماعة هو المطلب الأول والأخير. ويصبح أفراد مجتمع «يانته» معاقين نفسياً نتيجة تخاذلهم أمام طغيان الجماعة تتجاذبهم عقد النقص والحسد ومراقبة الآخر كي لا ينفلت أحد من هذه القبضة الحديدية. وعند معالجته هذه الظاهرة كان ساندِموسِه مدركاً شموليتها، فهي تتعدى الحدود كلها، وتتمثل في «إسبن» شخصية الثائر عليها المدرك أن مساواة الناس بهذه الطريقة هو الفهم الأسوأ للديمقراطية ويمهد للفاشية، فيتمرد ويحاول الخروج عن هذا الخنوع والبلاهة الجماعية.

كان ساندِموسِه من أبرز الكتاب المقاومين للاحتلال النازي للنروج عام 1940، وكاد أن يقع في قبضة الغستابو إلا أنه لجأ إلى السويد حيث أقام حتى نهاية الحرب. كتب بعد ذلك روايات عدة منها «الماضي هو حلم» (1946) Den svundne er en drøm، وروايتا «الإنسان ـ الذئب» (1958) Varulven، و«زفاف فيليسيا» (1961) Felicias Bryllup اللتان عالج فيهما موضوع الاحتلال وكيفية استغلال النازيين نفسية القطيع لدى البشر مما سهل تسييرهم، وهو ما كان الكاتب يحذر منه في مجمل أعماله.

كانت لدى ساندِموسِه قدرة استثنائية على الوصف، وعلى منح كلماته حياة خاصة بها، وكتب، وهو الاسكندنافي بامتياز، بلغة اسكندنافية موحدة، وعاد في النهاية ليكرّم ويموت في كوبنهاغن.

طارق علوش

مراجع للاستزادة:

 

- S.Möller Kristenser, Dansk Litteratur 1918-1952 (København 1965).

- S.H.Rossel, A History of Danish Lit­era­ture Vol.I (1992).


التصنيف : الآداب الجرمانية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد العاشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 632
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 34
الكل : 13699091
اليوم : 1498

ابن مضاء (أحمد بن عبد الرحمن-)

ابن مضاء (أحمد بن عبد الرحمن ـ) (513 ـ 592 هـ/1116 ـ 1196م)   أبو العباس، أحمد بن عبد الرحمن ابن محمد بن مضاء اللخمي القرطبي، من علماء النحو، وله فيه آراء ومذاهب خالف فيها جميع النحويين، ولد في قرطبة، وإليها يُنسب، وقد خرج من بيت حسب وشرف منقطعاً إلى العلم والعلماء، معنياً أشد العناية بلقاء أساتذة عصره، فارتحل إلى إشبيلية حيث ابن الرماك (ت541هـ) ليدرس عليه كتاب سيبويه، ثم هاجر في طلب الحديث إلى سبتة حيث القاضي عياض (ت544هـ) أشهر محدثي المغرب وفقهائه في عصره، ولم يزل يُعنى بالحديث حتى (صار رُحْلة في الرواية) قال ابن فرحون: «كان واسع الرواية ضابطاً لما يحدث به». ولم يكتف ابن مضاء بالعلوم اللغوية والدينية، إذ كان «عارفاً بالطب والحساب والهندسة... وشاعراً بارعاً كاتباً».
المزيد »