logo

logo

logo

logo

logo

طلائع البعث (منظمة-)

طلايع بعث (منظمه)

-

طلائع البعث (منظمة ـ)

 

هي إحدى المنظمات التي أنشأتها ثورة الثامن من آذار في سورية والتي عملت على تنظيم فئات المجتمع كافة بما فيها الأطفال، من أجل تحقيق اهداف الثورة في التغيير الاجتماعي واستجابة للتوجهات النظرية لحزب البعث العربي الاشتراكي [ر] نحو تعبئة الجماهير والأجيال الصاعدة، وكذلك انسجاماً مع دستور الجمهورية العربية السورية ولاسيما المادة/21/ منه التي تقضي بما يأتي: «يهدف نظام التعليم والثقافة في الجمهورية العربية السورية إلى إنشاء جيل قومي عربي اشتراكي علمي التفكير ومرتبط بتاريخه وأرضه، معتز بتراثه، مشبع بروح النضال من أجل تحقيق أهداف أمته في الوحدة والحرية والاشتراكية، والإسهام في خدمة الإنسانية وتقدمها».

كما أشارت المادة /44/ فقرة /2/ من الدستور إلى ما يأتي: «تحمي الدولة الأمومة والطفولة وترعى النشء والشباب وتوفر الظروف المناسبة لتنمية ملكاتهم».

وقد تأسست المنظمة في العام 1974 بقرار من القيادة القطرية لحزب البعث، وقد عُرفت بأنها منظمة تربوية سياسية تضم أطفال القطر العربي السوري في مرحلة التعليم الابتدائي، وتعمل على تربيتهم تربية قومية اشتراكية، مستمدة مضامينها الفكرية والعقائدية من فكر حزب البعث ومقررات مؤتمراته القومية والقطرية.

وقد تحددت أهداف المنظمة في العمل على تحقيق نمو الطفل نمواً متوازناً من الناحية النفسية والفكرية والجسدية، وتزويده بالقدر الأساسي من المعارف والاتجاهات التي تمكنه من تكوين شخصيته للحياة العملية مواطناً عاملاً ومنتجاً، واعداده لمتابعة دراسته في المراحل التعليمية اللاحقة، وذلك بتحقيق مايأتي:

1ـ توفير شروط النمو الجسدي السليم، وتنمية الوعي الصحي الفردي والعام والوقائي.

2ـ مساعدة الطفل على النمو العقلي الصحيح وعلى تفتح قدراته وإمكاناته، سواءً بتدريب حواسه وتعويده دقة الملاحظة وصحة التمييز، أو بالوصول به إلى إتقان المهارات العقلية الأساسية ومساعدته على إدراك مفهومي الزمان والمكان، وحب الاستطلاع الفكري وتكوين عادات القراءة والمطالعة.

3ـ الاهتمام بالمهارات اليدوية والتقنية للآلة إلى جانب تربية العقل

4ـ العمل على تهيئة المناخ الملائم لنمو انفعالات الطفل والتعبير عنها، بحيث يتمتع بالصحة النفسية والنضج الانفعالي ويكتسب النماذج السلوكية النموذجية السوية.

5ـ الوصول بالطفل إلى مستوى من النمو الاجتماعي يمكنه أن يكون فرداً قادراً على المشاركة في حياة الجماعة مشاركة بناءة.

6ـ العمل على تكوين سلوك أخلاقي متين يتجلى في تمثل القيم الأخلاقية الأساسية كالصدق والأمانة والشجاعة والنزاهة والإخلاص ومساعدة الآخرين.

7ـ إعداد الطفل مواطناً مؤمناً بقوميته العربية، ملتزماً بالنضال في سبيل قضيتها، متفهماً طابعها التحرري وأبعادها الإنسانية ومضمونها الاشتراكي.

8ـ تنمية وعي الأطفال بأهمية النضال القومي ضد الخطر الصهيوني الاستيطاني.

ومن أجل تنفيذ هذه الأهداف تمارس المنظمة نشاطات عدة، منها المعسكرات الثابتة والدائمة والمخيمات التي تُعَدّ أهم نشاطاتها في مجال تأهيل وتدريب الأطفال الطلائعيين. فضلاً عن إعداد الملاكات (الكوادر) في المعسكرات الصيفية التي انتشرت منذ العام 1975، وتجهيز هذه المعسكرات والمخيمات بكل مستلزمات التدريب والتأهيل، وتأمين الأجواء المناسبة لهؤلاء الأطفال في معسكراتهم، وضمان البيئة الصحية والنظيفة، وخلق جو الأمان بما يطمئن ذوي الأطفال إلى حسن إقامتهم وفوائدها.

عملت المنظمة على إعداد المشرفين وتأهيلهم لتطوير العمل الطليعي، وتبدى ذلك إيجابياً في العملية التربوية بزيادة خبرات ومعارف المشرفين؛ وذلك بإقامة الدورات التخصصية مثل دورات الطليعيين، والدورات الخاصة بالرواد «رائد طليعي»، وكذلك إعداد دورات المشرفين على الفرق والوحدات والموجهين التربويين وقادة معسكرات ودورات هيئات التدريب العليا كما شملت دورات اختصاصية في المجالات الفنية والرياضية والثقافية وسواها.

واعتمدت المنظمة في نشاطاتها على وسائل التربية الحديثة بإجراء مسابقات التشجيع في كتابة القصة والمسرحية للأطفال، واعتماد وسائل التقنية الحديثة في معسكرات الأطفال، وإقامة حلقات البحث المتخصصة في شؤون ثقافة الطفل على مستوى المنظمة في القطر، والاحتفال بيوم اللغة العربية في20 آذار من كل سنة لتعميق حب الأطفال للغتهم الأم.

ومن أجل استكمال المهام المنوطة بالمنظمة تكونت بنيتها التنظيمية وفق الهيكل الآتي:

1ـ قيادة المنظمة: وهي القيادة المركزية للمنظمة على مستوى القطر، وتتكون من عدد من الأعضاء يصدر بتسميتهم قرار من القيادة القطرية للحزب، ويرأس كل منهم مكتباً من المكاتب المركزية الآتية وهي:

مكتب الأمانة، مكتب التنظيم والإعداد، المكتب المالي، مكتب العلاقات الخارجية، مكتب الثقافة والإعلام، مكتب الدراسات والنشر، مكتب المعسكرات والتربية العسكرية، مكتب التربية التقنية البيئية والإنتاجية، مكتب الفنون الجميلة، مكتب المسرح والموسيقا والفنون، مكتب التربية الرياضية.

2ـ الفرع: وهو منظمة الطلائع في المحافظة، ويضم المناطق الطليعية القائمة فيها، وله قيادة تتكون من عدد من الأعضاء يترأسون مكاتب متخصصة على غرار نشاطات المكاتب المركزية.

3ـ المنطقة الطلائعية: ويشمل إطارها التنظيمي مجموع الوحدات الطلائعية الموجودة ضمن الحيز الجغرافي للمنطقة التوجيهية، وتشكل لجنة المنطقة الطلائعية حلقة اتصال بين فرع الطلائع والوحدات الطلائعية.

4ـ الوحدة الطليعية: وهي المنظمة في المدرسة الواحدة من مرحلة التعليم الابتدائي، وتضم جميع الفرق القائمة ويقودها مشرف الوحدة؛ ويكون عادة مدير المدرسة ويساعده أحد المشرفين المؤهلين.

5ـ الفرقة: تشكل القاعدة الأساسية للتنظيم الطليعي، وتشكل على مستوى الشعبة الواحدة في الصف الواحد في مدارس التعليم الابتدائي مهما بلغ عدد تلاميذها، ويقودها مشرف الفرقة.

6ـ الطليعة: وهي أصغر خلية في التنظيم الطلائعي، وتتكون من 7ـ9طليعيين يسكنون في بيوت متجاورة على طريق واحدة توصلهم إلى المدرسة ويقودها عريف الطليعة.

وقد وضعت المنظمة لأفرادها بعض التقاليد والمراسم التي يلتزم بها الطليعيون لتعويدهم الالتزام والانضباط والانتماء، كما حققت المنظمة في تجربتها الطويلة حضوراً لافتاً وذلك بإقامتها علاقات تعاون مع المنظمات التربوية في البلدان العربية والصديقة لتبادل التجارب والخبرات.

سامي هابيل

الموضوعات ذات الصلة:

 

حزب البعث العربي الاشتراكي.

 

مراجع للاستزادة:

 

ـ منشورات منظمة طلائع البعث

ـ دستور الجمهورية العربية السورية.


التصنيف : القانون
المجلد: المجلد الثاني عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 594
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 3741
الكل : 14810358
اليوم : 67038

بويل (روبرت-)

بويْل (روبرْت ـ) (1627 ـ 1691)   روبرْت بويْل Robert Boyle فيزيائي وكيميائي بريطاني من أصل إيْرلندي، كان واحداً من أربعة عشر ولداً من أسرة ذات ثروة ونفوذ، رَبِي على أيدي معلمين خصوصيين حتى بلغ الثامنة من عمره، وعندئذ أرسله والده إلى كلية إيتون Eton التي اشتُهرت بتعليم أبناء الأسر الثرية. قضى في القارة الأوربية مدة من 1639 حتى 1644 بعهدة وصي مرشد وأمضى معظم هذا الوقت في سويسرة، وزار فرنسة وإيطالية، وحين عاد إلى لندن عام 1644 أقام عند أخته كاتْرين Lady Ranelagh التي كانت السبب في تعرفه عدداً كبيراً من العلماء ولا سيما من كان مهتماً بالعلوم التجريبية، إذ كانوا يعتقدون أنها أفضل طريقة للكشف عن أسرار الطبيعة فتزوّد بويْل بالتوجيه الذي كان يحتاج إليه.
المزيد »