logo

logo

logo

logo

logo

الإنتان الدموي

انتان دموي

Septicemia - Septicémie

الإنتان الدموي

 

الإنتان الدموي septicemia حالة مرضية تغزو فيها كميات كبيرة ومتكررة من الجراثيم الممرضة الدوران الدموي بدءاً من بؤرة خمجية معلومة أو مجهولة. وقد يولد هذا الغزو بؤراً ثانوية تالية. وتنتج عن هجرة الجراثيم من بؤرتها إلى الدوران أعراض سريرية خطرة يسببها انسداد أحد الأوعية الدموية أو اللمفاوية، أو تأثير الذيفانات الجرثومية. ولا يشمل هذا التعريف «تجرثم» الدم العابر، كما أنه لا يشمل الأخماج المتعممة التي يسببها بعض الطفيليات والفيروسات وغيرها.

الجراثيم المسببة ومداخلها إلى الدم

يمكن لمعظم الجراثيم الممرضة أن تحدث إنتاناً دموياً، لكن أكثر الإنتانات الدموية المشاهدة اليوم ناشئة من المكورات العنقودية والعقدية والرئوية والسحائية والسلمونيلات التيفية والإشِريكيات القولونية والكِلِبْسيلاَّت الرئوية والزوائف الزِنجارية (العصيات الزرق) والمتقلبات وبعض الجراثيم اللاهوائية.

قد يكون المدخل الأول للجرثوم إلى البدن الجلد أو الجروح أو الدمامل أو اللوزتين، كما قد يكون مداخلة جراحية بسيطة كقلع سن من الأسنان، أو خَمَجاً حاداً كذات الرئة أو إحدى الحميات التيفية. وحين تدخل الجراثيم الدم تنشط الكريات البيض لمقاومتها، فإذا كان عدد هذه الأحياء الدقيقة كبيراً وكان جسم المريض على مبلغ كبير من الضعف استطاعت أن تنتقل إلى أجهزة أخرى لتكون فيها بؤراً تتكاثر فيها وتنطلق منها إلى الدوران فتسبب الإنتان الدموي. وهناك ثلاث بؤر أساسية هي:

1ـ التهاب الوريد الخُثاري: وهو أكثر شيوعاً، والبؤرة التي تتكاثر فيها الجراثيم وتنطلق منها إلى الدم هي أحد الأوردة، وتنتقل الجراثيم إليه من الجهاز البولي أو التناسلي أو الهضمي أو غيرها. وحينما يصاب أحد هذه الأجهزة بخمج، يظهر تفاعل التهابي يُحدث توسعاً في أحد أوعيته الدموية  تتكدس فيه الكريات البيض والصفيحات الدموية مشكلة خثرة تؤلف مكاناً صالحاً لتكاثر الجراثيم.

غير أن الإنظيمات الحالّة للبروتين والحالّة للألياف التي تفرزها تلك الجراثيم تحل الخثرة وتجزئها فتنتقل هذه إلى الدم. ويمكن لمعظم الجراثيم أن يحدث هذا النمط من الإنتان الدموي وعلى وجه الخصوص تلك التي تفرز الخميرة المخثرة coagulase كالعنقوديات الممرضة؛ وقد ينشأ الإنتان الدموي أيضاً من المكورات العقدية وبعض العصيات السلبية الغرام كالقولونيات والمتقلبات والكلبسيلاّت والزوائف وبعض الجراثيم اللاهوائية.

2ـ التهاب الشغاف الجرثومي: ويقتضي حدوثه وجود مدخل للجراثيم تنفذ منه إلى الدوران وغالباً ما تكون الأسنانُ هذا المدخل أو جرح صغير أصيب بخمج. وتتوضع الجراثيم - التي غالباً ما تكون العقديات - عند نفوذها على دسامات القلب أو الشغاف الجداري أو الطبقة الباطنة لشريان فتؤلف بؤرة خمجية أساسية تنتشر منها إلى الدوران باستمرار. ومما ينشط هذا التوضع إصابة المريض بآفة قلبية سابقة كقصور الأبهر أو التاجي أو آفة قلبية ولادية.

3ـ الإنتان الدموي اللمفاوي: وفيه تدخل الجراثيم البدن عن طريق جهاز الهضم وتصل إلى العقد اللمفاوية المساريقية وتتكاثر فيها، ومنها تنطلق بالكيموس إلى الدوران عن طريق القناة الصدرية فتسبب الإنتان الدموي. وتصاب العقد في أثناء بعض الأمراض وتطورها. ويقتصر هذا النمط من الإنتانات الدموية على الإصابة بالسلمونيلات في الحميات التيفية وبالبروسيلات في الحمى المالطية.

الأعراض

إن لكل الإنتانات الدموية أعراضاً سريرية مشتركة وأعراضاً خاصة تعود إلى الجرثوم المسبب وإلى مكان توضعه. وتكون البداية على العموم «صاعقة» فيصاب المريض بعُرواءات شديدة يتبعها ارتفاع في حرارته يبلغ الأربعين درجة مئوية أو أكثر مع تسرع في ضربات قلبه ونظم تنفسه. وقد يحدث هبوط مفاجئ في درجات الحرارة في أحوال خاصة. وتكون الحالة العامة للمريض سيئة جداً وينتابه وهن وضعف شديدان وهياج وتعرق غزير وقلة في البول، وربما رافق ذلك كله أعراض هضمية أو ضخامة خفيفة في الطحال.

تنجم عن الإصابة أحياناً مضاعفات خطرة كالصدمة بذيفانات الجراثيم أو بقصور كلوي ويتطلب كلاهما معالجة إسعافية خاصة.

التشخيص والمعالجة

يجب تمييز الأعراض السريرية في الإصابة بالإنتان الدموي من الإصابة بحالات حموية حادة أخرى كالبرداء (الملاريا) وبعض الآفات الدموية والإصابة ببعض الفيروسات وغيرها.

يُظهر فحص الدم في الإنتان الدموي ارتفاعاً شديداً في عدد الكريات البيض وفي نسبة المعتدلات منها، إلا في الإصابة بالسلمونيلات التيفية إذ تنقص الكريات البيض؛ ولكن لا يتم التشخيص الأكيد إلا بزرع الدم لكشف الجراثيم فيه. إن الدم عقيم في الحالات السوية، كما أنه في البشر وسط لا يلائم نمو الجراثيم، ولا يكون عددها فيه وافراً حتى في حالة الإنتان الدموي؛ ويضاف إلى ذلك كله أن هجرة الجراثيم إلى الدم من البؤرة الأساسية قد لا تكون مستمرة، لذا يجب اتباع قواعد محددة عند أخذ عينة الدم لزرعها أهمها: سحب الدم من الوريد في وقت مبكر من تطور الإصابة قبل أن يتناول المريض أي دواء مضاد للجراثيم، على أن يتم ذلك حينما تكون الحرارة في ذروتها، أي بُعيد ظهور العرواءات أو في أثنائها. كما أنه لابد من القيام بعدة زروع لدم يؤخذ عدة مرات في اليوم الواحد ولمدة ثلاثة أيام أو أربعة متعاقبة، ويجري زرعها في المستنبتات الخاصة لكشف الجراثيم الهوائية واللاهوائية فيه.

وحين تنمو الجراثيم في الأوساط الزرعية ويتم تعيين هويتها، يجري اختبار تحسسها للصادّات antibiotics لمعرفة أكثرها فائدة بغية تسيير المعالجة التي لابد من متابعتها مدة أربعة أسابيع أو خمسة. وتستعمل فيها صادتان معاً بمقادير دوائية كبيرة من بين الصادات التي تتآزر في فعلها وفي تكاثفها في البؤرة الأساسية. ولا يُعتمد في تقرير الشفاء على زوال الأعراض السريرية وحدها، بل لابد من إعادة زرع الدم والتأكد من سلبية نتيجة الزرع. وربما تطلبت المعالجة إجراء مداخلة جراحية على البؤرة الأساسية إذا كانت الصادات لا تنفذ إلى داخلها.

وإذا لم يعالج إنتان الدم ظهرت انتقالات جرثومية في مناطق أخرى من البدن كالرئتين والكليتين والكبد والعظام وغيرها، وربما أدت إلى مضاعفات خطرة.

 

عدنان تكريتي

 

الموضوعات ذات الصلة

 

الجراثيم - الدم.

 

مراجع للاستزادة

 

- C.MIMS, J.PLAFAIR & al, Medical Microbiology (Mosby 1993).


التصنيف : طب بشري
النوع : صحة
المجلد: المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد : 745
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 20
الكل : 12077102
اليوم : 289

أرشيبنكو (ألكسندر-)

أرشيبنكو (ألكسندر -) (1887-1964)   ألكسندر أرشيبنكو Alexander Archipenko نحات أمريكي من أصل روسي. ولد في كييف Kiev ودرس التصوير والنحت في مدرسة كييف للفن بين عامي 1902و1905، وتابع دراسته في موسكو حتى عام 1908. ثم رحل إِلى باريس، والتحق بمدرسة الفنون الجميلة، وخصص جل جهده لدراسة الأعمال المهمة في المتاحف.
المزيد »