logo

logo

logo

logo

logo

كعب بن مامة الايادي

كعب مامه ايادي

Kab ibn Mama al-Iyadi - Kab ibn Mama al-Iyadi

كعْب بن مامَة الإيادي

(… ـ …)

 

أبو دؤاد كعب بن مامة بن عمرو بن ثعلبة الإيادي، نسبةً إلى قبيلة إياد، قيل: «مامة» اسم أبيه واسم جده عمرو، وقيل: مامة اسم أمه، واسم أبيه عمرو.

سيد جاهليٌّ كريم جوادٌ، ضربَت العربُ المثلَ به في الجود، وضربوا به المثل في حسن الجوار، فقالوا: «أجود من كعب بن مامة» و«جار كجار أبي دؤاد». وهو صاحب القصة المشهورة في الإيثار: «اسق أخاك النمري»، إذ جاد بنفسه وآثر رفيقه بالماء حتى هلك عطشاً. وقصة هذا المثل أن كعباً سافر ونفراً في قيظ شديد، فأعوزهم الماء إلاّ شيئاً يسيراً يقتسمونه، وكان مع كعب رجل من النمِر بن قاسط، فلما بلغت النَّوبة كعباً في الشُّرب نظر إليه النمري، فقال كعب للساقي: «اسق أخاك النمري»، ففعل ذلك مراراً، ونفد الماء، فسقط كعب ميتاً عطشاً. فهذا المثل يضرب لكل من طلب الشيء مراراً. وفي رواية أخرى أن النَّفر اقتسموا الماء فنظر إلى كعب رجل من النمر بن قاسط، فلما رآه ينظر إليه آثره بمئة رجلٍ فرحل القوم ولا قوّة لكعبٍ على الرحيل، فقيل له: «يا كعب هذا الماء أمامك ترد إليه عما قليل». فلم يقدر ومات عطشاً، فقال أبوه مامة بن عمرو يرثيه:

                    أوفى على الماء كعـب ثم قيل له        

                                رِدْ كعبُ إنك ورادٌ فما وَرَدا

                    ما كان من سوقةٍ أسقى على ظمأ        

                                خمراً بماءٍ إذ ناجودُها بردا

                    من ابن مامة كعبٍ ثــم عَيّ به        

                                ذوو الحوادث إلا حرة وقدا

وقد ذكر ذلك الفرزدق، وكان يسافر في ركب، فقلَّ عندهم الماء، فتصافنوه، وسأله رجل من بني العنبر بن عمرو بن غَنْم أن يُؤْثره بحظِّه من الماء، ففعل ذلك الفرزدق، ثم سأله أن يؤثره ثانيةً فأبى، وقال في ذلك:

                ولما تَصَافَنَّا الإداوَةَ أجْهَشَـــتْ        

                            إليّ غُضُونُ الْعَنْبريِّ الجرَاضـمِ

                فجاء بِجُلْمود له مثل رأسِــــه        

                            لِيُسقى عَلَيْه الماءَ بَيْن الصَّرَائـم

                فآثرتُهُ لَمَّا رَأيْتُ الَّذي بــِـــه       

                            على القْوم أخْشى لاحِقَات اللوائِم

                وكنّا كأصحابِ ابنِ مامَةَ إذ سَـقَى        

                            أخا النَّمِر العطْشَانَ يومْ الضَّجَاعِم

                إذا قال كعب: هل رويت ابن قاسط؟       

                            يقول  له: زدْني  بلاَل  الحْلاَقِم!

                فكنتُ ككْعب غْيــــرَ أنَّ مَنِيَّتِي        

                            تأَخَّرَ عنِّي نَزعُها بالأخـــارِمِ

قال أبو عبيدة: أجواد العرب ثلاثة كعب بن مامة وحاتم طيئ وهرم بن سنان. كانت إياد تفخر على العرب، تقول: «منَّا أجود الناس كعب بن مامة». قال عبد الملك بن مروان يوماً: «هل تعرفون حيّاً فيهم أخطبُ النَّاس وأجود النَّاس وأشعر النَّاس؟ هم إياد، لأنَّ قس بن ساعدة منهم وكعب بن مامة منهم وأبا دؤاد الإيادي منهم».

كان كعب بن مامة إذا جاوره رجلٌ قام بما يصلحه وأهله، وحماه ممن يقصده، وإن هلك له شيء أخلفه، وفعل ذلك بأبي دؤاد الإيادي حين جاوره؛ حتى صارت العرب إذا حمدت جاراً قالوا: «كجار أبي دؤاد». فمن ذلك قول قيس بن زهير العبسي:

                            أطوّف ما أطوّف ثم آوي        

                                    إلى جارٍ كجار أبي دؤاد

علي أبو زيد

مراجع للاستزادة:  

ـ الأصبهاني، الأغاني (دار الكتب المصرية، القاهرة 1969م).

ـ ابن قتيبة، الشِّعر والشُّعراء (دار إحياء العلوم، بيروت 1987).

ـ الميداني، مَجْمَع الأمثال (دار المعرفة، بيروت د.ت).


التصنيف : التاريخ
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد السادس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 292
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1098
الكل : 43653946
اليوم : 72106

فينيشنكو (فلاديمير-)

ڤينيشنكو (ڤلاديمير ـ) (1880ـ 1951)   ڤلاديمير ڤينيشنكو Volodymyr Vynnychenko كاتب وسياسي أُكراني من أصول فلاحيّة، ولد في مقاطعة يليزاڤيت غراد Yelisavetgrad بمنطقة بولتاڤا Poltava. درس في جامعة كييڤ؛ لكنه لم يتمكّن من التخرج لضيق ذات اليد. اعتقلته السلطة الروسية الحاكمة عام 1903. انتسب إلى حزب الثورة الأُكرانيRUP، ثم إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي الثوري USDRP، وغادر بلاده مع بدء الحرب العالمية الأولى ساعياً إلى تعرّف الحركات الثورية وأدبها، ثم عاد إلى روسيا، وعاش فيها متخفياً، ونشر أدبه باسم مستعار.
المزيد »