logo

logo

logo

logo

logo

نخلة (أمين-)

نخله (امين)

Nakhla (Amin-) - Nakhla (Amin-)

نخلة (أمين ـ)

(1901 ـ 1976)

 

أمين رشيد نخلة، حقوقي شاعر من صحفيي لبنان. ولد في بلدة «مجدل المعوش» التابعة لقضاء «الشوف الشمالي»، التي تتمتع بطبيعة آسرة خلابة، في أسرة لها مكانة سياسية وعلمية متميزة، فأبوه رشيد نخلة كان زعيماً سياسياً وشاعراً وأديباً، كما كان ثائراً تعرض للنفي والسجن عدة مرات.

في هذا الجو الثقافي والسياسي نشأ أمين نخلة، ودرس المرحلة الأولى في مدرسة «الفرير»، ثم تابع المرحلة الثانوية في الكلية البطريركية ببيروت، ثم حصل على الإجازة في الحقوق من بيروت، وعلى إجازة أخرى من حقوق دمشق عام 1930م، وأخذ عن والده كثيراً من العلوم، ووجهه إلى قراءة القرآن وكتب التراث كنهج البلاغة وكتب الجاحظ ودواوين الشعراء، وحضر مجالس أبيه التي كانت تضم نخبة من الأدباء والسياسيين، فسمع منهم وأخذ عنهم فكانوا أساتذته ومعلميه، كالشيخ عبد الله البستاني(ت1930) «الذي كان له دور واضح في تأصيل حب العربية في نفس الشاعر وجعله متمسكاًُ بها وبتراثها ومعتزاً بانتسابه إليها».

عُيّن أمين نخلة مديراً لـ «العرقوب» الشمالي في منطقة الشوف، وأعاد إصدار جريدة «الشعب» عام 1922م التي أسسها أبوه، ثم أُغلقت من جديد، ثم فتح مكتباً للمحاماة، وعمل في السياسة والصحافة، وكان أحد أعضاء الوفد اللبناني الذي طالب الفرنسيين بالاستقلال عام 1945م. اعتزل الناس قبل وفاته بعامين، وتوفي في لبنان في بداية الحرب الأهلية فيه.

نال أمين نخلة جائزة رئيس الجمهورية عن أفضل كتاب عام 1965م، وعُين عضواً في مجمع اللغة العربية بدمشق عام 1966م، وكُرّم بعد وفاته، فأقيم له مهرجان تكريمي عام 1997م، كما كرمته جمعية أهل الفكر بلبنان عام 2000م، وأقامت له مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين ندوة تكريمية عام 2002م.

لقي أمين نخلة عدداً من شعراء عصره وأدبائه فكان لهم أثر في تكوينه الثقافي والاجتماعي، من هؤلاء الشاعر أحمد شوقي الذي يُعدّ أباً روحياً له، ويتضح ذلك في رثائه له إذ يقول:

أ (أبا علي) أدمعي وقصائـدي    وقْفُ الوفاء على ثراك الأطهرِ

أوليتني الشرفَ الذي لا ينتهي    لمحلـه عـزُّ السِّماك الأنـور

تلك الأبوةُ في البيان أصونُهـا    ليُقال فيك غداً: وفى ابنُ الخيّر

كما صحب الشاعر حافظ إبراهيم، وفيه يقول:

يا حافظَ الفصحى تنقّلْ أو أقِم     بسماء مصرَ لك الخيارُ الأوسعُ

الشمسُ واحدةٌ فريدٌ أوْجُهـا       ولها بكلِّ سماءِ أرضٍ مطلـع

ولقي الأديب أمين الريحاني وشكيب أرسلان وخليل مطران وإبراهيم عبد القادر المازني وعباس محمود العقاد وأحمد شاكر الكرمي والشيخ أمين تقي الدين والأخطل الصغير ووديع فلسطين وغيرهم.

تنقل في عدد من البلاد والمدن، فارتحل إلى دمشق، ومصر وبغداد وفلسطين والخليج العربي وتركيا وفرنسا وغيرها.

كان أمين نخلة شاعراً أديباً قاصاً تعددت إبداعاته، فله شعرٌ، ونثرٌ فني، وبحوث في اللغة والتاريخ والقانون، ومشاركة في الترجمة وتحقيق الكتب، إضافة إلى عدد من المقالات.

وقد طُبع ديوان شعره أكثر من طبعة آخرها التي أصدرتها مؤسسة البابطين في الكويت.

كما ترجم قسماً من رباعيات الخيام نثراً، وله كتاب «المفكرة الريفية»، و«تحت قناطر أرسطو»، و«كتاب الملوك»، و«ذات العماد»، و«أوراق مسافر»، و«في الهواء الطلق: التذكارات والنجاوى»، و«الأساتذة في النثر العربي»، و«كتاب المئة»، و«الدقائق»، و«الحركة اللغوية في لبنان»، و«أمثال الإنجيل»، وحقق ديوان أبيه «معنّى رشيد نخلة»، ومذكرات أبيه أيضاً «المنفى»، و«عفو الخاطر» لولي الدين يكن، وغير ذلك.

ومن نثره قوله في كتابه «تحت قناطر أرسطو»: «وفي الأدب لا يُقال قديم ولا يقال جديد، فإنما الأدب كَدّ الحق وولَه بالجمال، تسقط عتمةُ الآباد ألف مرة على الصنيع الفني الذي غمس في ألوان الوله والكد، وهو سالم معافى، لا يأخذ منه الليل حرفاً واحداً، فالجيد جيدٌ على كل عصر، والتافه تافه أبداً».

ومن شعره متغزلاً:

مطلبي مِن هذهِ الدنيا حبيبُ       قلبُـه مني على البُعْـدِ قَرِيبُ

هَبّتِ الريـحُ بأشواقي لـه       وانحنى الغصنُ وغنّى العندليبُ

أستطيبُ الماءَ ما مـرَّ به         ويطيبُ العشبُ والشوكُ يَطيبُ

وإذا حـلَّ مكانـاً خافيـاً         دَلّنِي الشوقُ وقادَتْـني الدروبُ

علي أبوزيد

مراجع للاستزادة:

 

ـ عبد الله الفرج وأمين نخلة، مئويةُ الرحيل والميلاد (مؤسسة عبد العزيز سعود البابطين، الكويت 2002).

ـ إيهاب النجدي، ديوان أمين نخلة (مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين، الكويت 2002).


التصنيف :
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد العشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 534
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 42
الكل : 12469342
اليوم : 10231

بيليه (جواشان دي-)

بيليه (جواشان دي ـ) (1522 ـ 1560)   جواشان دي بيليه Joachim du Bellay  شاعر فرنسي من شعراء البلياد (جماعة الثريا)[ر] La Pléiade، ولد في قصر تُورمليير Turmelière في مقاطعة أَنْجو Anjou بفرنسة. درس في ثانوية كُوكريه (1547-1549) Coqueret وتعلم فيها اليونانية واللاتينية والإيطالية وتعرف في هذه الثانوية بالشاعر رونسار[ر] Ronsard، وألفّا مع بعض رفاقهما فرقة Brigade تحولت بعد بضعة أعوام إلى المدرسة الشعرية الشهيرة التي يطلق عليها اسم البلياد. نشر عام 1549 كتاباً يعبر عن آرائهم في تلك المرحلة «الدفاع عن اللغة الفرنسية وتبيان فضائلها» Défense et illustration de la langue française، ومع هذا الكتاب نشر مجموعة قصائد استوحاها من بتراركا،
المزيد »