logo

logo

logo

logo

logo

الناسور

ناسور

Fistula - Fistule

الناسـور

 

الناسور fistula هو مجرى غير طبيعي يصل بين عضوين من أعضاء جسم الإنسان أو بين عضو وسطح الجلد، وقد يتم ذلك مباشرة أو عبر جوف. ولهذا فإن ما يسري ضمن هذا المجرى مختلف جداً حسب مكان توضعه والأعضاء التي يصل بينها.

الآلية الإمراضية في تشكّل النواسير pathogenesis

قد يكون الناسور من منشأ ولادي congenital؛ وإن تظاهر في مرحلة متأخرة من العمر، أو يكون ثانوياً فيسمى المكتسب acquired، وينجم عن حالات مرضية طارئة كالالتهابات والأورام في مناطق تماس بين أعضاء متجاورة، أو يتكون إثر رضّ يتلو في معظم الأحيان عملاً جراحياً (علاجي المنشأ iatrogenic).

 ـ الناسور الشرجي أو ما حول الشرج :perianal fistula لعل هذا الناسور هو الأكثر شيوعاً ومعرفة لدى الناس، وصفه أبقراط عام 400 ق.م وصفاً دقيقاً مفصلاً في رسالة طويلة شرح فيها أسباب نشوء الناسور المفترضة وطريقة علاجه في ذلك الزمان.

ومن المعروف حالياً أن نقطة الانطلاق لتشكل هذا الناسور هو التهاب يحدث في غدد موجودة على الخط المسنن للقناة الشرجية وتعرف باسم غدد هيرمن Hermann.

أما من الناحية السريرية: فإن أول ما يشكو منه المصاب بهذا الناسور هو ألم في منطقة الشرج مع تشكل اندفاع صغير على الجلد في ذروته فوهة يخرج منها بشكل متقطع شيء من الصديد أو المواد البرازية السائلة. يتصل هذا النتوء عن طريق مجرى هو الناسور مع فوهة أخرى داخلية موجودة في القناة الشرجية أو المستقيم وعلى ارتفاعات مختلفة باتجاه الداخل.

وإذا ما سدّت الفوهة الخارجية ببعض المفرزات تشكل خرّاج مؤلم جداً ترافق مع أعراض عامة للخمج؛ أهمها الترفع الحروري والقشعريرة. وهذا ما يعرف بالخرّاج حول الشرج perianal abscess.

العلاج: جراحي في الأحوال كافة، ويجب فتح مجرى الناسور كاملاً من الفوهة الخارجية حتى الفوهة الداخلية، ويمر هذا المجرى غالباً بين الحزم العضلية للمصرتين الشرجيتين (الخارجية والداخلية). ولابد أحياناً من التضحية بجزء منهما، لكي يكون تنظيف المجرى كاملاً؛ وإلا فإن نسبة النكس بعد الجراحة تكون مرتفعة.

ـ الناسور السري ombilical fistula: هو مجرى يصل بين السرة والمثانة بسبب بقاء ما يعرف بالوشيق ouraqus من الحياة الجنينية؛ أو بين السرة والأمعاء الدقيقة بسبب بقاء القناة المحية (السرية المساريقية duct omphalomesenteric)؛ ولذلك يشكو المصاب بهذا الناسور من خروج مفرزات كريهة الرائحة من السرة بين آن وآخر منشؤها المثانة (بول) أو الأمعاء. وتحدث هذه المفرزات التهاباً في الجلد حول السرة.

هذا الناسور من منشأ ولادي، ويجب التفريق بينه وبين التهابات السرة المكتسبة عند الذكور خاصة بسبب اندخال الأشعار في التجاعيد الجلدية لمنطقة السرة مسببة خمجاً في المنطقة.

علاج الناسور السري جراحي يتم فيه فصل المجرى وربطه من جهة الأمعاء أو المثانة بحسب المنطقة التشريحية للاتصال. والإنذار جيد في الحالتين.

ـ الناسور العجزي العصعصي (أو المشعَّر) pilonidal fistula: هو فوهة صغيرة تظهر في أسفل الظهر في منطقة الشق السهمي بين الإليتين. سببه مختلف فيه، لكنه يترافق في الحالات كلها مع كيسة عجزية أو عصعصية خلفه (وهو ما يعرف بكيس الشعر).

علاجه جراحي، ويكون باستئصال الكيسة استئصالاً واسعاً وكاملاً منعاً للنكس.

ـ الناسور المريئي الرغامي esotracheal fistula: هو شذوذ ولادي تشريحي يحدث اتصالاً بين المريء والرغامى عبر مجرى ذي أشكال ودرجات مختلفة، وقد يترافق مع شذوذات تشريحية أخرى.

يتظاهر هذا الناسور باكراً جداً عند الوليد عندما يبدأ رضاعاته الأولى، فيُحدث لديه استنشاقاً (دخول السوائل من المريء إلى الرغامى). وهذه الحالة إسعافية تستوجب المداخلة الجراحية السريعة بعد التأكد من الأمر بوساطة التصوير الشعاعي.

ـ الناسور الدرقي اللساني :thyroglossal fistula قد يحدث منفرداً أو مرافقاً لكيسة درقية لسانية. يظهر بشكل فوهة صغيرة على الخط المتوسط للناحية الأمامية للرقبة، ويصل الناسور بينها وبين العظم اللامي hyoid bone الموجود فوق الحنجرة، وقد تخرج من هذه الفوهة بعض المفرزات بين الحين والآخر.

علاج هذا الناسور جراحي في كل الأحوال، ويجب استئصال المجرى كاملاً مع الجزء من العظم اللامي المتصل به.

ـ الناسور القولوني المثانيcolovesical fistula: هو ناسور مكتسب غالباً يحدث تالياً لآفة أخرى، قد تكون التهابية كما في داء كرون Crohn أو داء الرتوج السينية (الرتاج) diverticulosis التي يؤدي التهابها وتشكّل خراج يلتصق بالمثانة إلى حدوث اتصال مع المثانة عبر فوهة صغيرة، أو يكون السبب ورماً في السيني sigmoid أدى تنخره إلى حدوث هذا الاتصال، كما قد يتلي التعرض للأشعة في حالة المداواة، أو ينجم عن رض جراحي بعد العمليات المجراة على الموثة (البروستات) أو القولون السيني أو المستقيم.

يتظاهر هذا الناسور سريرياً بخروج فقاعات غازية مع البول وبحدوث التهابات بولية متكررة.

يتم وضع التشخيص الأكيد عن طريق التصوير الطبقي المحوري CT.Scan، أما المعالجة فقد تكون دوائية بالصادات، وتعطى فترة طويلة؛ أو جراحية في حالة إخفاق المداواة.

ـ النواسير المهبلية المثانية والمهبلية المستقيمة vesico- vaginal and recto - vaginal fistulae: هي نواسير خاصة بالإناث، وغالباً ما تكون مكتسبة بسبب رض جراحي إثر العمليات النسائية أو بعد الولادات العسرة.

يتظاهر الناسور المهبلي المثاني بخروج البول على نحو مستمر من المهبل. أما الناسور المهبلي المستقيمي فتكون مفرزاته برازية أو شبه برازية، وتخرج متقطعة أو مستمرة.

 العلاج في الحالتين جراحي، ويجب أن تجرى العملية الجراحية بدقة زائدة حين إصلاح مثل هذه العيوب درءاً للنكس.

ـ النواسير الشريانية الوريدية arteriovenous fistulae: هي شذوذات تشريحية خلقية، تحدث فيها اتصالات بين شرايين وأوردة في مناطق مختلفة من جسم الإنسان، كالرئة والدماغ وقد تكون خطيرة ومميتة بسبب النزف الذي يحدثه تمزقها العفوي.

ـ الناسور الأذني اللمفي (لمفاوية الأذن) perilymph fistula: هو نوع خاص جداً من النواسير، يحدث الاتصال فيه بين الأذن الباطنة التي تحتوي اللمف السائل والأذن المتوسطة المملوءة هواءً فقط.

تكتسب هذه النواسير إثر الرضوض العادية أو الجراحية، أو بعد الالتهابات، وتحدث في نقطتين ضعيفتين تعرفان بالنافذة البيضوية والنافذة المدورة.

وقد يحدث الاتصال أيضاً بين عظم الخشاء mastoid (إثر تعرضه للالتهابات) وجوف القحف.

الأعراض السريرية: الدوار وانعدام التوازن والغثيان والرأرأة العينية هي أعراض هذا النوع من النواسير، ولكنها أعراض مشتركة مع أمراض أخرى مثل دوار منيير Meniere’s disease. يعتمد التشخيص على التصوير الطبقي المحوري CT.Scan والرنين المغنطيسي M.R.I واختبار قياس السمع audiometry.

المعالجة: العلاج المحافظ لبعض هذه النواسير يكون بالراحة ومزيلات الاحتقان الأنفي ومضادات التحسس، ويكون مجدياً في معظم الحالات؛ ولابد من الانتظار مدة أشهر قبل اللجوء إلى العلاج الجراحي. وإزالة الحالة الالتهابية إذا كانت السبب في نشوء هذا الناسور أمر واجب.

أما الجراحة فيتم بوساطتها سدّ فوهة الناسور أو ترقيعها بطعم نسيجي.

معن المالكي

 مراجع للاستزادة:

 

- J.DENIS, Proctologie pratique (Lab. J. P. Martin, Paris 1995).


التصنيف : طب بشري
النوع : صحة
المجلد: المجلد العشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 357
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 41
الكل : 13831200
اليوم : 1576

الصرف (عقد-)

الصرف (عقد ـ)   يطلق الصرف exchange لغةً على عدة معانٍ، منها الفضل والزيادة، أي النافلة التي هي زيادة على الفريضة، جاء في الحديث: «من انتمى إلى غير أبيه لا يقبل الله منه صَرفاً ولاعدلاً»، فالصرف النافلة والعدل الفريضة. ومنها الرد والدفع. قال تعالى:)فاستجابَ له ربُّه فصرف عنه كيدَهُنَّ( (يوسف34) أي دفع كيدهن ورده. ومنها النقل والتحويل. قال تعالى: )صرف اللهُ قلوبَهم بأنهم قومٌ لايفقهون( (التوبة 127) أي حولها ونقلها عن الحق. ومنها مبادلة الدراهم بالدنانير أو العكس.
المزيد »