logo

logo

logo

logo

logo

القشدة

قشده

Annona - Annona

القشدة

 

القشدة (القشطة) (custard apple) annonas، شجرة مثمرة برية وزراعية، من الفصيلة الأنونية Annonaceae تتبع الجنس Annona spp الذي يشمل نحو 50نوعاً، تعيش في المناطق المدارية وشبه المدارية. موطنها الأصلي جزر الهند الغربية وجنوبي وأواسط أمريكا. كما تنتشر زراعتها في جامايكا والإكوادور ومصر والسودان.

الوصف النباتي وخصائصها الحيوية وأنواعها

الشكل (1)

 

الشكل (2)

شجرة صغيرة إلى متوسطة الحجم، أوراقها متعاقبة معنقة، بيضوية أو إهليلجية الشكل، بارزة العروق تسقط جميعها في أواخر الربيع قبيل ظهور النموات الحديثة. تتكون براعمها تحت أعناق الأوراق وليس في آباطها (الشكل 1)، ولا تنمو هذه البراعم إلاّ بعد سقوط الأوراق. تتكون نورات براعمها الزهرية المختلطة على قمم الطرود الثمرية والتشكلات الثمرية القصيرة الحديثة. تتألف زهرة القشدة من ثلاث أوراق كأسية وثلاث أوراق تويجية كبيرة ومن أسدية عديدة، وتحتاج إلى التلقيح الصنعي يدوياً بفرشاة خاصة على الرغم من أنها خنثى الطبيعة، ويعود ذلك إلى عدم التوافق بين موعدي نضج المياسم وحبوب اللقاح وكون المياسم أعلى من مستوى المتوك، وإلى عدم انجذاب الحشرات إليها لكونها عديمة الرائحة. يُكرَّر التلقيح اليدوي 7ـ10مرات إبان موعد الإزهار لطول مدته، كما يتطلب تلقيح شجرة واحدة بالغة حبوب لقاح 4ـ6أزهار، ويمكن لعامل واحد مختص مع مساعده أن يلقح نحو 60ـ70شجرة/يوم.

ثمار القشدة كوزية الشكل و لحمية البنية، غزيرة العصارة، عذبة المذاق ولذيذة الطعم. معظم أنواعها البرية طبية، أوراقها وقشورها عديدة المنافع والفوائد الصحية. ويبلغ عدد أنواعها المأكولة الثمار نحو 12 نوعاً أشهرها:

ـ قشدة سكاموزا (السهفية) البلدية (sweet-sop) A.squamosa (الشكل 2): أزهارها فستقية اللون، تعلو أشجارها نحو 4م، حساسة للبرد والجو الحار الجاف، ثمارها صنوبرية الشكل صغيرة، لبابها غزير العصارة السكرية، و بذورها سود كبيرة.

ـ قشدة شِريمولا (الهندية) A.cherimola (Purple-apple) (الشكل 3): هي أجود الأنواع، تعلو أشجارها نحو 5م، ثمارها رمادية اللون بحجم البرتقالة، قلبية الشكل، لبابها عاجي اللون، غزير العصارة، عذب المذاق، لذيذ الطعم، فواح العطر. لا تتحمل الجفاف والحرارة المرتفعة، وهي حساسة للجو البارد والصقيع.

الشكل (3)

الشكل (4)

الشكل (5)

الشكل (6)

ـ القشدة المنقعية (Alligator apple) A.palustris : ثمارها قلبية الشكل صغيرة، لبابها غزير العصارة ومعتدل الحلاوة، تجود في المناطق الرطبة.

ـ القشدة الشائكة (Sour-sop) A.muricata (الشكل 4): أوراقها مستطيلة ملساء لامعة، شديدة الخضرة. أزهارها كبيرة، ثمرتها كبيرة ومستطيلة كوزية الشكل، شائكة وطويلة (25ـ30سم). تزن نحو 800ـ1000غ سميكة راتنجية الرائحة، لبابها أبيض اللون حلو الطعم مع حموضة مستحبّة.

ـ القشدة الشبكية (common custard apple) A.reticulata (الشكل 5): تعلو شجرتها نحو 8م، أوراقها مستطيلة زغبية الوجه السفلي، وأزهارها كبيرة بيضاء اللون يشوبها شيء من الخضرة، ثمارها كبيرة قلبية الشكل، قشورها صفراء اللون، لبها جامد أبيض اللون أو أحمر، متوسط النوعية.

ـ القشدة أتيمويا A.atemoya: هجينة جيدة بين القشدتين الهندية والبلدية (الشكل 6).

من أنواع القشدة التي تزرع من أجل زهورها الشديدة الرائحة العطرية: Ylang-ylang, Cannanga odoratum, Hook Cannangium, Baill. تنمو هذه الأنواع في شرقي الهند وفي الفيليبين وجافا. تستعمل أزهارها لاستخلاص عطور مسماة بأسمائها.

طرائق الإكثار

تكاثر القشدة بذرياً بعد تنضيد بذورها في درجة حرارة 3ـ5 ْم، و لمدة 7 أيام ونقعها في الماء الدافئ مدة 2ـ3 أيام بعد خدشها، مع تغيير الماء يومياً. تستخدم هذه الطريقة لإنتاج غراس الأصول البذرية وتطعيمها بالأصناف المرغوبة. كما يمكن إكثارها خضرياً بطريقة التطعيم بالبرعمة الدرعية أو بالشق. وتزرع الغراس المطعَّمة مرفقة بصلاياها الترابية بعد استبعاد أكياسها اللدائنية السوداء. تطعم أصناف القشدة على الأصول الآتية: القشدة البلدية والقشدة السنغالية، وقشدة موريكاتا الشائكة.

المتطلبات البيئية والخدمات الزراعية

تنجح زراعة القشدة عموماً في الترب الرملية الناعمة والطميّة الجيدة الصرف المائي. وتسمَّد حفر غراسها عند الزراعة بمعدل 2ـ3كغ سماد بلدي/حفرة، أما الأشجار في طور الإثمار فتسمد في نهاية فصل الشتاء بمقدار 6ـ10كغ سماد عضوي/شجرة، وذلك بنثرها بين خطوط الأشجار. وتسمد معدنياً بالهكتار في شهر آذار/مارس كما يأتي:

200 ـ 300 كغ يوريا على ثلاث دفعات في آذار/مارس وأيار/مايو وأيلول/سبتمبر، و15ـ200كغ سوبر فوسفات و75ـ100كغ سلفات البوتاس.

تزرع غراسها على مسافة 3.5×3.5م في الترب الرملية، وعلى مسافة 5*5م في الترب الطمية والصفراء. وتربى أشجارها على شكل كأسي محور ومفتوح التاج.

تروى بساتين القشدة نحو 50رية سنوياً، وعلى فترات متقاربة حسب نوع التربة والشروط المناخية وبمعدل كل 10ـ15يوماً ولحين تكامل نمو الثمار. وتخضع بساتينها دورياً لعمليات إبادة الأعشاب الضارة ومكافحة الآفات المختلفة.

ـ جني الثمار

تجمع ثمارها بالمقصات عندما يتكامل نموها. ثم تنضج صنعياً أو بوضعها في مكان مهوى حيث تغطى بقشر الرز مدة 2ـ3أيام لتلين وتصير صالحة للأكل. وينبغي عدم ترك الثمار تنضج على أشجارها إذ إنها تتشقق ويفسد لبابها. تُجمع الثمار حالما يبدأ لونها بالتحول من الأخضر الرمادي أو البني إلى الأخضر المصفر، ويُمكن خزنها مدة 7ـ10أيام بعد نضجها في درجة حرارة 7 ـ 15 ْم في وحدات الخزن المبرد.

أهم الآفات

من الأمراض الفطرية: التفحم والتدرن والتبقع الورقي، و من الحشرات: حشرة التين القشرية والبق الدقيقي والحفارات والمن وغيرها.

هشام قطنا

 الموضوعات ذات الصلة:

 

الأعشاب (إبادة ـ) ـ أمراض النباتات ـ التسميد ـ التطعيم ـ التقليم ـ الري في الزراعة ـ الغراسة.

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ هشام قطنا وآخرون، الفاكهة المستديمة الخضرة (منشورات جامعة دمشق 1994).

ـ إبراهيم محمد و آخرون، الفاكهة المستديمة، زراعتها، رعايتها، وإنتاجها (منشأة المعارف، الإسكندرية 1990)

 - G.TANKARD, Tropical Fruits (Ring Wood, Victoria 3134 , Australia 1987).


التصنيف : الزراعة و البيطرة
النوع : صحة
المجلد: المجلد الخامس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 384
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 47
الكل : 12006270
اليوم : 4621

الغرابتوليتان

الغرابتوليتات   الغرابتوليتات Graptolites بقايا حيوانات مستحاثة منقرضة، عاشت في مستعمرات هيمنت على بحار حقب الحياة القديمة (الباليوزوي)، عاش بعضها طافياً وبعضها الآخر قاعياً. ظهرت في الدور الكمبري Cambrian (منذ 545 ـ 490 مليون سنة) وانقرضت في الدور الفحمي Carboniferous (منذ 355ـ 300 مليون سنة). وقد اشتقت كلمة غرابتوليت من الكلمتين اليونانيتين graphein ومعناها «كتابة» وlithos (الحجر)؛ أي «كتابة على الحجر»، كناية عن انطباع آثارها على الصخور. والواقع أنه يسهل تعرّف انطباعات مستعمرات الغرابتوليتات على الصخور، إذ تتركّب هياكلها من الكولاجين، وهو بروتين معقّد يشبه في تركيبه الأظافر، يتحول غالباً في أثناء عملية الاستحاثة إلى مادة متفحمة أو إلى بيريت. وهي تتألف من مساكن تصطف بشكل خيط nema أو ساق stipe رفيعة أو متفرعة، كانت تسكنها حيوانات صغيرة (حييوينات zooïds) لم تُحفظ على شكل مستحاثات.
المزيد »