logo

logo

logo

logo

logo

فالوتون (فيليكس إدمون-)

فالوتون (فيليكس ادمون)

Vallotton (Félix-) - Vallotton (Félix-)

ڤالوتون (فيليكس -)

(1865-1925)

 

 
 

فيليكس فالوتون: «المريضة» (1892)

فيليكس ڤالوتون Félix Vallotton، مصوّر وحفّار(غرافيكي) ورسام وكاتب سويسري الأصل. ولد في لوزان وتوفي في باريس التي قدم إليها وعمره سبعة عشر عاماً ليدرس في أكاديمية جوليان Académie Julian، وكان معجباً بأعمال ڤان غوغ Van Gogh وغوغان Gauguin والفنانين الرمزيين symbolistes.

كان ڤالوتون عضواً في جماعة النابيين (الأنبياء) Les Nabis، وهي مجموعة من المصوّرين الفرنسيين منهم: بيير بونار Pierre Bonnard وإدوار ڤويلار Édouard Vuillard وموريس دُني Maurice Denis وبول سيروزييه P.Sérusier، وكانوا متأثرين برمزية غوغان والألوان الصافية والمساحات المسطحة ذات النـزعة التجريدية.

كان ڤالوتون مثل باقي الانطباعيين impressionnistes مولعاً بتصوير المناظر الطبيعية، ولكنه لم يشاطرهم رغبتهم في أن يكون أسير اللحظة الآنية والعابرة التي كان الانطباعيون يصوّرون تحت سطوتها.

وجّه ڤالوتون جلَّ اهتمامه إلى الألوان التي يراها أمامه وإلى الأشياء المجسمة والملموسة، وقد أدّت به هذه الرؤية إلى ابتداع حَراك لوني قلق ذي حساسية مرهفة أسقطه على الواقع المرئي، ولذا كانت مناظره الطبيعية زاخرة بالمشاعر العميقة وموسومة بالرؤية الرمزية والحس التعبيري.

أقام ڤالوتون معرضه الأول عام 1885 في صالون الفنانين الفرنسيين في باريس، وفي العام 1894 عمل حفاراً في المجلات: Rire، وLa Revue Blanche وCourrier français عرض فيها: «تلك هي الحرب»، و«حَمِيميات»، و«جرائم وعقوبات».

تحوّل ڤالوتون إلى فن الحفر على الخشب wood cut بعد أن زار معرض الحفر والطباعة الياباني عام 1890، وصار منذ ذلك التاريخ من أكثر الفنانين المنتجين لأعمال فن الحفر على الخشب، وأنشأ مع مجموعة من الفنانين مثل وليم موريس W.Maurice، وغوغان، وإدوارد مونش E.Munch، وفلامنك Vlaminck وغيرهم نهضة جديدة في تقاليد فن الحفر على الخشب في أوربا.

وفي عام 1902، اشترك في معرض جماعة الخلق Création في صالون الخريف، واستمر يعرض أعماله في هذا الصالون في كل سنة منذ عام 1919 حتى عـام 1925. وصوّر بين الأعـوام 1921-1924 المناظر الطبيعة في الجنوب الفرنسي، وفي العام 1925 أقام معرضاً استعاديّاً يضم أعماله في جميع مراحل حياته، في متحف أرلو Musée Arlaud في لوزان. نُظِّم لڤالوتون بعد وفاته معارض عدة منها معرض «ڤالوتون المجهول» Vallotton inconnu في رواق درويه Drouet في باريس، ومعرض آخر في متحف الفنون الجميلة في لوزان كانتونال Cantonal.

تتبدى القراءة الصحيحة لأسلوب هذا الفنان في تصويره للمناظر الطبيعية، ففيها أظهر ڤالوتون ولعه برسم جذوع الأشجار المنحنية بأشكال مختلفة والتي تلفّها كتل من الأوراق الخضراء، وتطل منها أغصان تتسامى إلى الأعلى لتحمل بدورها كتلاً جديدة وهيئات ملتفّة من الخضرة الكثيفة تشبه الغيوم التي يخترقها الوميض، ويغمرها الظل عندما يكون ضوء الشمس خلفها عند المغيب.

ومن الجدير بالذكر، أن أسلوب هذا الفنان كان بعيداً عن تقليد الطبيعة، فهو أبعد من أن يكون نسخة عنها، فأعماله بما تحمله من عاطفة ذاتية تدخل في مقدمة الفن الجديد art nouveau، وتضعه في مقدمة مبدعي الواقعية الجديدة.

عبد الكريم فرج

الموضوعات ذات الصلة:

فرنسا.

مراجع للاستزادة:

ـ آلان باونيس، الفن الأوروبي الحديث، ترجمة فخري خليل (المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت 1994).

- PHAIDON¨ The Art Book (London 1994).

 


التصنيف : العمارة و الفنون التشكيلية والزخرفية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 240
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 42
الكل : 12037683
اليوم : 3871

مشيري (فريدون-)

مشيري (فريدون ـ) (1926 ـ 2000)   ولد فريدون مشيري في مدينة طهران وتوفي فيها، أمضى دراسته الابتدائية والثانوية في مدينة مشهد، والتحق  بفرع اللغة الفارسية وآدابها إضافة إلى فرع الصحافة في جامعة طهران. كان عضواً في هيئة تحرير مجلتي «سخن» و«روشنفكر» سنوات عدة وكتب مقالات كثيرة في الآداب والفن، كما كان من الأعضاء المؤثرين في مجالي الشعر والأغنية في الإذاعة والتلفزيون الوطني الإيراني سنوات طويلة، وقد لُحن عدد من أشعاره للغناء.
المزيد »