logo

logo

logo

logo

logo

كثير الزعانف

كثير زعانف

Polypterus - Polypterus

كثير الزعانف

 

كثير الزعانف polypterus، أو متعدد الزعانف الجناحية، ويسمى أيضاً الشَّنَم، سمك نهري من رتبة كثيرات الزعانف Polypteriformes (غلصميات الزعانف Branchiopterygii) فصيلة كثيرات الزعانف (الشَنَمية) Polypteridae، التي تضم ـ إضافة إلى كثير الزعانف ـ سمك البوص (القصب) reedfish .

الشكل (1)

كثير الزعانف (الشَنَم)

جسم كثير الزعانف متطاول، ومغطى بحراشف معينية الشكل rhomboid متينة جداً، وله رأس كبير يشبه رأس الأفعى مسطح ينتهي بفم عريض ذي أسنان واضحة، ومُتَنَفَّسَين (منخرين) ظهريين، وزعنفة ظهرية طويلة مؤلفة من 5 ـ 20 زُعَيْنِفَة finlets متتابعة، يوجد في كل منها شوكة (شعاع قاس) وحيدة وعدد قليل من الأشعة الطرية (اللينة). أما زعانفه الشفعية العضدية فهي ذات فص لحمي قاعدي (الشكل1).

يتميز هذا الجنس بوجود عدد من الصفات البنيوية البدائية للجسم، مثل وجود الدسّام الحلزوني في المعي، والمخروط الشرياني في القلب، والحبل الظهري الذي حل محله فقرات عظمية. كما يتصف كثير الزعانف، في الوقت ذاته، بمجموعة من الخصائص الشكلية الخاصة به لوحده والمرتبطة ببنية الهيكل الداعم للزعنفتين الصدريتين الذي يتألف من قطع عظمية يرتبط بعضها ببعض بمادة غضروفية، وتركيب الزعنفة الظهرية، إضافة إلى وجود الغلاصم الخارجية (غلصمة وحيدة من كل جانب) تبرز فوق الغلاصم العادية لليرقات، والتي تستمر لديها أسابيع عدة من لحظة فقس البيوض.

يبلغ عدد الأنواع التابعة لجنس كثير الزعانف 10ـ 11 نوعاً. يصل طول الفرد في بعضها إلى 120سم.

يتوزع كثير الزعانف في المياه العذبة للقارة الإفريقية، مفضلاً العيش في البحيرات الهادئة المكتظة بالأعشاب المائية، وكذلك في مناطق الغمر المائي المؤقت للفيضانات حول الأنهار. كما يمكنه الحياة خارج الماء فترة من الزمن معتمداً على التنفس الهوائي بمساعدة الكيس السباحي الذي يقوم بوظيفة رئة بدائية. وهو سمك ليلي النشاط، يمضي نهاره في حفر القاع المائي، وجسمه بوضع شاقولي، يرتكز ـ في أثناء ذلك ـ على الزعنفتين الصدريتين والذيل. وتنشط هذه الأسماك ليلاً بحثاً عن غذائها المُكوَّن من الديدان المختلفة ويرقات الحشرات والأسماك الصغيرة.

يُعد كثير الزعانف النيلي ـ أو ما يُعرف باسم سمك البشير P.bichir ـ أكثرها شيوعاً، وهو ينتشر في حوض بحيرة تشاد وأعالي نهر النيل. ويتميز هذا النوع بالعدد الكبير لزعينفاته الظهرية (14ـ 18) وببروز الفك السفلي إلى الأمام قليلاً، وبطباعه الشرسة، ولون ظهر الأسماك البالغة منها الأخضر الزيتوني. أما الجانبان فرماديّا اللون، والبطن أصفر. ويصل طول الفرد في البشير إلى 70سم.

يُعد كثير الزعانف ـ في مناطق انتشاره ـ من الأغذية الفاخرة، ويجري تحضيره غذاءً بطريقة الشي أو التدخين.

الأنواع المشابهة

يشبه الشَنَم (كثير الزعانف) جنسَ سمك البوص (سمك القصب) Calamoichthys، وهو ينتمي كذلك إلى فصيلة كثيرات الزعانف. وينتمي سمك البوص إلى نوع وحيد هو C.calabaricus الذي يتوزع في الحوض الغربي للشواطىء الإفريقيّة، ويتميز من كثير الزعانف (الشنم) بجسم أطول وزعينفاته الظهرية المتباعدة عن بعضها التي يوجد في كل واحدة منها شوكة وحيدة. لون ظهر سمك البوص أخضر زيتوني وأخضر فاتح في الجانبين، وأصفر في البطن. كما توجد بقعة سوداء في الزعنفة الصدرية.

وسمك البوص ـ الذي يصل طول الفرد منه إلى 90سم ـ كسول يتحرّك ببطء على القاع المائي مثل الأفعى؛ ضاماً في أثناء ذلك زعينفاته الظهرية إلى الجسم.

معذى خليف

الموضوعات ذات الصلة:

الأسماك.

مراجع للاستزادة:

ـ معذى خليف، علم الأسماك (جامعة دمشق، 1991)

ـ معذى خليف، أساسيات الثروة السمكية (جامعة دمشق، 1989).

- A.COOPER. Les poissons. (Librairie Larousse, Paris 1969).

- P.J.P.WHITEHEAD, M.L.BAUCHOT, J.C.HUREU, J.NIELSEN & E.TORTONESE, Fishes of the NorthEastern Atlantic & the Mediterranean (U.N.E.S.C.O.,1984).


التصنيف : علم الحياة( الحيوان و النبات)
النوع : علوم
المجلد: المجلد السادس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 103
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 18
الكل : 11052421
اليوم : 213

وذمات العين

وذمات العين   الوذمة هي انتباج في الأنسجة ناجم عن ارتشاح سائل بين الخلايا أو ضمن الخلايا. تكون الوذمات منتشرة معممة أو موضَّعه كما هي الحال في العين وملحقاتها. وذمة الأجفان oedème des paupières يجب التفريق بين انتفاخ الأجفان الناجم عن الوذمة والانتفاخ الغازي الناجم عن اندخال الهواء إلى الحجاج والأجفان عند كسر الأنف، وهنا توجد علامة مميزة لوجود الهواء وهي علامة الفرقعة الثلجية (الصوت الصادر عند جس الانتباج). وهناك أيضاً انتفاخ الأجفان وخاصة في الجفنين السفليين الذي يشاهد عند النساء ولاسيما المسنات منهن، وفي بعض الأسـر.
المزيد »