logo

logo

logo

logo

logo

لاكسنس (هالدور-)

لاكسنس (هالدور)

Laxness (Halldor-) - Laxness (Halldor-)

لاكْسنِس (هالدور ـ)

(1902 ـ 1998)

 

ولد الروائي الإيسلندي هالدور لاكْسنِس Halldór Laxness في العاصمة ريكياڤيك Reykjavík، وكنيته الأصلية غوديَنسون Gudjónsson، إلا أنه انتقل ووالديه إلى مزرعة في بلدة لاكْسنِس Laxnes القريبة ومنها أخذ كنيته المستعارة. لم يحصّل لاكْسنِس أي تعليم أكاديمي، وجال كثيراً في أوربا، وأقام في الولايـات المتحدة بين عامي 1927 ـ 1929 وعايش أزمة الركود الاقتصادي، وتبلور مساره نحو أفكار الاشتراكية والوعي القومي الذي طبع أدبه. تزوج عام 1930 واستقر في ريكياڤيك، إلا أن الزواج أخفق، فتزوج مرة أخرى عام 1945. يعد إضافة إلى غُنار غُنارسون[ر] أشهر الكتّاب الإيسلنديين عالمياً، وحصل على جائزة نوبل للأدب عام 1955، وكانت وفاته في ريكياڤيك.

كانت «نسَّاج كشمير العظيم» Vefarinn mikla frá Kasmír (1927) أول رواية مهمة كتبها لاكْسنِس على شكل سيرة ذاتية مبطنة حول نشأته وشبابه مبتعداً فيها عن الأسلوب السردي الإيسلندي التقليدي، معتمداً أسلوبه الخاص بمفارقاته الحادة. ثم كتب رواية «سالكا ڤالكا» Salka Valka (1931- 1932) في جزأين، ومحورها بنت الصياد الصبية سالكا ڤالكا، وتدور أحداثها في مجتمع بدائي يعيش على الصيد ويرى التطور القادم مع الصيادين والعمال والتجار. وعرض في رواية «أناس أحرار» Sjálfstætt folk (1934- 1935) - في جزأين- كفاح فلاح في وجه الاستغلال من أجل حياة كريمة. أما ثلاثية «نور العالم» Heimsljós (1937- 1940) فتحكي قصة شاعر يحاول جاهداً إثبات ذاته والتمسك بحريته ضمن ظروف قاهرة، وتعد من أعمق المؤلفات التي تبحث في شروط الإبداع في الأدب الاسكندنافي وأكثرها أصالة.

عاد لاكْسنِس في ثلاثية «ناقوس إيسلندا» Islandsklukkan (1943- 1946) إلى التراث المحلي الغني فقدم لوحة جدارية ضخمة حول تقاليد إيسلندا ونفسية شعبها وكفاحه من أجل الاستقلال ـ الذي باعه سياسيو بلاده حين منحوا الولايات المتحدة حق إقامة قواعد عسكرية على أرض جزيرتهم ـ وهو تطور ساد كل أوربا بعد الحرب العالمية الثانية، وكان هذا موضوع روايته التالية «المحطة الذرية» Atómstö∂in (1948) الذي عرضه الكاتب من خلال شخصية فتاة ريفية بسيطة، على غرار سالكا ڤالكا، موجهاً صفعة مدوية لأولئك السياسيين. وعاد لاكْسنِس أيضاً إلى أسلوب الساغا Saga الإيسلندية القديمة ليحطم أسطورة «أبطال الحرب» إذ رأى في رواية «غِربلا» Gerpla (1952) أنه ما من أبطال في الحرب.

من روايات لاكْسنِس التي كتبها في النصف الثاني من القرن العشرين «مداواة الروح عند نهر يوكلي الجليدي» Kristiaihald undir Jökli (1968) حول الحقيقة والوهم في الأدب والحياة المعاصرة.

طارق علوش

 مراجع للاستزادة:

- E.SØNDERHOLM. Halldór Laxness (1981).

- MARTIN SEYMOUR-SMITH & ANDREW C. KIMMENS eds., World Authors 1900-1950 (1996).


التصنيف : الآداب الأخرى
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد السادس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 813
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 8
الكل : 11052533
اليوم : 325

ماينونغ (ألكسيوس فون-)

ماينونغ (ألكسيوس ڤون ـ) (1853 ـ 1920م)   ألكسيوس ڤون ماينونغ Alexius von Meinong فيلسوف وعالم نفس نمساوي. ولد في لمبرغ Lemberg (حالياً لاڤيڤ L’viv في أوكرانيا)، وتوفي في غراتز Graz. درس المنطق ثم الفلسفة على فرانتز برنتانو [ر] Franz Brentano في جامعة ڤيينا، ونال فيها درجة الدكتوراه. ثم التحق بجامعة غراتز لتدريس الفلسفة (1882- 1889)،  وأسس بها معهداً لعلم النفس (1894)، وكذلك أول معمل لعلم النفس التجريبي experimental  psychology بالنمسا. شهد ترقية العالم كريستيان ڤون إهرنفلس Christian von Ehrenfels مؤسس علم النفس الجشطالتي Gestalt psychology.
المزيد »