logo

logo

logo

logo

logo

لاسو (اورلاندو دي-)

لاسو (اورلاندو دي)

Lassus (Orlande de-) - Lassus (Orlande de-)

لاسو (أورلاندو دي ـ)

(1532ـ 1594)

 

أورلاندو دي لاسو Orlando di Lasso مؤلف موسيقي فلمنكي، وُلد في مونز Mons وتوفي في ميونخ Munich. كان مغنياً في جوقة الصغار، وعرف بجمال صوته. دخل وهو في الثانية عشرة من عمره في خدمة فيرانته غونزاغا Ferrante Gonzaga نائب الملك في صقلية (إيطاليا)، وزار بصحبته كلاً من باريس ومانتوفا وباليرمو وميلانو. وحين بلغ سن الرشد توجه إلى نابولي للدخول في خدمة أحد النبلاء الصغار وأصبح هناك عضواً في أكاديمية سيريني، وهي حلقة أدبية وفنية. ولدى زيارته روما عُيِّن رئيساً لجوقة الغناء في كنيسة سانت جون لاتيران St. John Lateran عام 1553- 1554. وهناك أيضاً كان ذا صلات جيدة مع المثقفين الذين كانوا يهتمون بالأفكار الجديدة بما فيها استخدام السلم الملوَّن (الكروماتيكي) في الموسيقى[ر]. غادر لاسو روما بعد فترة قصيرة لزيارة والديه اللذين كانا يعانيان المرض وما لبثا أن توفيا. استقر في أنتويرب Antwerp عام 1555، ونشر المجلد الأول من أعماله الذي تضمن بعضاً من المادريغال[ر]  والموتيت والأغنيات madrigals¨ motets¨ et chansons.

دخل لاسو عام 1556 في خدمة دوق بافاريا في قصره في مونيخ، وعُيِّن عام 1563 رئيساً للمؤسسة الموسيقية الكنسية، وبقي في هذا المنصب حتى وفاته. تزوج عام 1558 من ريجينا فاكينغر Regina Wackinger وهي ابنة موظف في البلاط. بدأ بنشر مؤلفاته الدينية وغير الدينية في كل من أنتويرب والبندقية وباريس ومونيخ وفرانكفورت، وتجلى إبداعه في كل من المادريغال والأغنيات. كانت تلك السنوات فعالة ونشطة وفرحة اتخذ فيها دوراً فعالاً في احتفالات الأعراس الملكية لوليم الخامس وزوجته رينيه من لورين عام 1568، كما قام بالتمثيل في كوميديا ديلارته آرتي Commedia dell arte. سافر لاسو كثيراً بحثاً عن مغنين وعازفين جيدين من أجل توسيع مؤسسته الموسيقية والارتقاء بمستواها إلى أن أصبحت المركز الموسيقي الأشهر في أوربا، ملهماً المؤلفين الشباب للدراسة عنده، واستمرت الحال كذلك حتى عام 1579 حين نقصت وارداته المالية.

كانت أعمال لاسو التي نشرت في سنوات 1580 دينية بمعظمها. ونشر كتاب المادريغال الخامس عام 1585. زار البندقية عام 1567 وباريس وروما عام 1571 ثم عاد إلى زيارة روما عام 1585، وكتب قرابة ألفي عمل معظمها موتيت ومادريغال وقداسات وأغنيات ومزامير.

بدأ لاسو منذ عام 1590 يعاني حالات كآبة واستحوذت عليه فكرة الموت. نشر عام 1594 مجلداً من ستة أجزاء من الموتيت، وتابع نشاطه فرافق معلمه ريغنزبرغ Regensburg، وكان يستعد لنشر مجموعة من المادريغال الدينية حين وافته المنية.

كان لاسو من أعظم موسيقيي عصره وأكثرهم شهرة، عزفت أعماله في معظم أنحاء أوربا وفي فرنسا خاصة ويعد إضافة إلى باليسترينا Palestrina وفيتوريا Vittoria سادة الموسيقى البوليفونية في القرن السادس عشر، ومن أبنائه الأربعة اثنان هما فرديناند ورودولف صارا موسيقيين.

كتب أعمالاً عديدة منها 700 موتيت، 53 قداساً، 101 مانييفيكات magnificat (تسبيحة دينية مسيحية وهي أغنية للسيدة مريم العذراء في مديح السيد المسيح)، 180 مادريغال، 146 أغنية فرنسية، 93 ليدر lieder (أغنية ألمانية)، وتراتيل ومزامير و4 باسيون passion (غناء ديني يعالج قصة عذاب المسيح في الفترة بين العشاء الأخير والموت). لم يبتكر لاسو شكلاً موسيقياً خاصاً به بل أعطى الأشكال الموسيقية السائدة بعداً جديداً، فكان التوسع في اللحن والتعمق به السمتين المميزتين لأعماله، وكان التأثير الفرنسي والإيطالي والألماني واضحاً في أعماله وممتزجاً بحرفية عالية نتيجة أسفاره العديدة واطلاعه الواسع. نشرت أعماله في برلين عام 1956.

أبية حمزاوي

 الموضوعات ذات الصلة:

الإنشاد الديني ـ الباروك.

 مراجع للاستزادة:

ـ إميل فويللر موز، تاريخ الموسيقى الغربية، ترجمة: صلاح برمدا (وزارة الثقافة، دمشق 1980).

- KENNEDY, The Concise Oxford of Music (Oxford Univ. Press, N.Y. 1989).


التصنيف : الموسيقى والسينما والمسرح
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد السادس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 795
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 40
الكل : 12469316
اليوم : 10205

فطرت (عبد الرؤوف-)

فطرت (عبد الرؤوف ـ) (كان حياً في النصف الأول من القرن العشرين)   عبد الرؤوف فطرت، ملهم الحركة الإصلاحية في تركستان وواضع نظرياتها، لا يُعرف عن حياته سوى القليل، ولد في نهاية القرن التاسع عشر لعائلة من صغار التجار في بخارى، بدأ حياته معلماً، ثم جعل وقته كله للكتابة والشعر والصحافة، شارك ما بين سنتي 1908-1909م في حركة الإصلاح البخارية التي كان أفرادها يعنون بالإصلاح التربوي والتعليمي، إلا أنَّ هذه الحركة لم تلبث أن تحوَلت إلى حزب سياسي سنة 1917م عرف باسم «البخاريون الشباب» والذي أصبح فطرت زعيمه العقائدي.
المزيد »