logo

logo

logo

logo

logo

لومه

لومه

Lome - Lomé

لومِه

 

لومِه Lomé (أو لومِي) عاصمة جمهورية توغو Togo، وميناؤها الرئيسي وأكبر المدن فيها. بلغ عدد سكانها نحو 799000 نسمة في عام 2005.

تقع لومِه جنوب غربي توغو، على خليج غينيا على شاطئ المحيط الأطلسي، وتحديداً عند خليج بنين على ساحل رملي مستقيم تحفه المستنقعات التي تتحول إلى بحيرات تنمو على سواحلها غابات جوز الهند.

 

وعلى الرغم من أن مناخ المدينة يعد استمراراً غربياً للمناخ الاستوائي، إلا أنه أقل أمطاراً منه بسبب اصطدام الرياح الجنوبية الغربية بجبال توغو لاند فتصبح جافة. والرطوبة الجوية في المدينة مرتفعة دوماً. وهناك في مناخ المدينة قمتا المطر اللتان تظهران في الإقليم الاستوائي، غير أنه يميز فيه فصل جاف قصير يمتد طوال شهري تموز/يوليو وآب/أغسطس، ولذلك لا يهطل في مدينة لومِه سوى 782مم من الأمطار.

ويعد ميناء لومِه البحري المنفذ الرئيسي للبلاد، وتتم عبره تجارة توغو الخارجية (من صادرات وواردات) فهو مرفأ مهم لتصدير زيوت النخيل وجوز الهند والقطن والماشية والفوسفات والبن والكاكاو. وقد افتتح ميناء لومِه بطاقة نصف مليون طن في السنة ومساعدة ألمانيا الاتحادية في  نيسان/إبريل 1968م. ورُبطت البلاد مع الميناء بشبكة من الخطوط الحديدية، فهي ملتقى خطوط حديدية على خليج غينيا، إضافة إلى ذلك تتمتع لومِه بأهمية سياحية فهي من المزارات السياحية الشهيرة، حيث تمتاز  المدينة بوجود سوق في الهواء الطلق مفعم بالحيوية، كما تمتاز بشواطئها الرملية، وفنادقها الضخمة، ويوجد فيها مطار دولي، وتحتوي على العديد من المساجد والمدارس العربية والإسلامية.

كان عدد سكان لومِه 400 ألف نسمة عام 1985م، ولكن هذا العدد تضاعف في عام 2000م فوصل نحو 800 ألف نسمة، وهذا دليل على ارتفاع معدل النمو الحضري على نحو كبير في المدينة نتيجة الهجرة الكبيرة إليها من الريف. وتبلغ نسبة الأسر التي تصل إليها المياه 42% والتي تتمتع بالكهرباء 28%، والتي يتم جمع نفاياتها 37%.

وتبلغ نسبة الأسر الفقيرة في المدينة 12% بحسب المعايير القومية، ونسبة العمالة غير الرسمية في لومِه هي 27%، أما المساحة لكل فرد (الازدحام) فهي 12م2.

وتنمو على شواطئ البحيرات الساحلية المجاورة للمدينة غابات جوز الهند الذي يعتمد السكان على عصر زيته. وتعد تربية الحيوانات وصيد الأسماك وتجفيفها في السهل الساحلي الفقير من أهم أوجه النشاط. ولكن ارتفاع الأمواج يحول دون رسو السفن، لنقل المحاصيل، في ميناء لومِه العاصمة مباشرة، فتنقل الحمولات الصغيرة من السلع التي لا تزيد على 30 طن، مما يعرقل عمليات تصدير منتجات البلاد وخاصة زيت النخيل.

لومه

كانت لومِه قرية صغيرة حتى عام 1897م عندما تم تحويلها إلى عاصمة لتوغو الألمانية. وبعد ذلك وقعت توغو تحت السيطرة الفرنسية عام 1919م. وبعد حصول توغو على استقلالها من فرنسا عام 1960م، تم توسيع مطار لومِه، وبنيت فيها فنادق جديدة، فيها مقر الجامعة الوحيدة في البلاد التي بنيت عام 1970م، وكانت تعرف سابقاً باسم «معهد الدراسات العالية».

ممدوح الدبس

مراجع للاستزادة:

ـ يحيى شامي، موسوعة المدن العربية والإسلامية (دار الفكر العربي، بيروت 1993).

ـ ساطع محلي، إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (منشورات جامعة دمشق، 1981 ـ 1982).

ـ محمد الحمادي وعلي موسى، جغرافيا القارات (دار الفكر، دمشق 1982).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد السابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 219
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1111
الكل : 43968577
اليوم : 115987

غريملسهاوزن (هانس ياكوب فون-)

غريملسهاوزن (هانس ياكوب فون ـ) (1622ـ 1676)   هانس ياكوب فون غريملسهاوزن Hans Jakob von Grimmelshausen أديب ألماني يعد بأدبه الفطري الأصيل المرتبط بقضايا الشعب أبرز روائي ألماني في القرن السابع عشر، وأحد أهم الروائيين في الأدب العالمي على الجبهة المواجهة لما يسمى بأدب البلاط. وُلِدَ في غِلنْهاوزن Gelnhausen في مقاطعة هِسِّن Hessen وتوفي في رِنشن Renchen التابعة لبادن Baden، وهو ابن لصاحب مطعم وخباز بروتستنتي. كان في الثالثة عشرة عندما اختُطف عام 1635 في أثناء حرب الثلاثين عاماً ونُقل إلى مدينة كاسل Kassel، حيث صار سائس خيل ثم جندياً ثم كاتب الفيلق ثم مشرفاً إدارياً في جيش القيصر، وخاض في أثناء الخدمة العسكرية مغامرات كثيرة في جميع أنحاء ألمانيا. تحول إلى الكاثوليكية قبل نهاية الحرب، وعمل مديراً لممتلكات بعض الشخصيات، ثم صار عام 1667 صاحب فندق ومطعم في منطقة الغابة السوداء.
المزيد »