logo

logo

logo

logo

logo

المتجمد الشمالي (المحيط-)

متجمد شمالي (محيط)

Arctic Ocean - Océan arctique

المتجمد الشمالي (المحيط ـ)   ومن تسمياته الأخرى البحر القطبي والبحر المتجمد الشمالي، وهو أقل المحيطات مساحة 14.1 مليون كم2 ولا يزيد حجم المياه فيه على 18 مليون كم3 إلا قليلاً، والمحيط ضحل في أغلب هوامشه، حيث العتبات القارية والآسيوية منها خاصة (50-200م)، مع أن العمق المتوسط يقارب 1225م، وبالواقع تزداد قيعان المحيط عمقاً وانهداماً بالاقتراب من وسط المحيط وغربه، إذ إن أكثر القيعان عمقاً في البحر الغرينلاندي تبلغ 5527م. يمثل المحيط المتجمد الشمالي Arctic Ocean بحراً كبيراً تحفُّ به القارات الأوربية والآسيوية والأمريكية الشمالية، وهو مفتوح نسبياً باتجاه شمال المحيط الأطلسي، مما حدا بعض العلماء على عده أحد بحار هذا المحيط، ويكاد البر الآسيوي والأمريكي الشمالي أن يلتقيا شرقاً لولا ممر بيرنغ (بهرنغ) Bering الضيق. والبحر حديث التكوين، إذ بدأ ظهوره مع  نهاية الحقب الثالث وأخذ شكله المعاصر، وبعيد انحسار الجموديات الرباعية وطغيان مياه البحار على أجزاء واسعة من سهول أوراسيا Eurasia وشمالي كندا.

اقرأ المزيد »




التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
المجلد : المجلد السابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 655

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 85
الكل : 12519136
اليوم : 4810

أثر بلتيه وأثر طمسون

أثر بلتيه وأثر طومسون   أثر بلتيه وأثر طمسون ظاهرتان حراريتان كهربائيتان تستخدمان في القياسات الحرارية وفي تحقيق تحولات عكوسة بين الطاقة الحرارية والطاقة الكهربائية. إن تحويل الحرارة مباشرة إلى طاقة كهربائية تحويلاً عكوساً يتم بثلاث ظواهر مترابطة هي: أثر سيبِك Seebeck وأثر بِلْتِيه وأثر طومسون. أما أثر سيبك فيتعلق بتولد قوة محركة كهربائية (ق.م.ك) في دارة كهربائية مكونة من ناقلين مختلفين جُعلت وُصلتاهما في درجتيْ حرارة مختلفتين. وأما أثر بلتيه فيرتبط بالحرارة المتولدة أو الممتصة في وصلة ناقلين مختلفين عندما يمر تيار كهربائي مستمر في هذه الوصلة. وأما أثر طومسون فيتصل بتولد الحرارة أو امتصاصها في ناقل وحيد يمر فيه تيار مستمر وتتدرج فيه درجة الحرارة تدرجاً منتظماً.
المزيد »