logo

logo

logo

logo

logo

المراكب الشراعية (سباق-)

مراكب شراعيه (سباق)

Sailing boats races - Courses des bateaux à voiles

المراكب الشراعية (سباق ـ)   نشأت رياضة المراكب الشراعية sailing في القرن السابع عشر، وقد بدأت في هولندا، ثم انتقلت عام 1660 إلى إنكلترا في عهد الملك تشارلز الثاني Charles II؛ ومنها انتقلت إلى المستعمرات البريطانية ثم إلى أمريكا. كان من عادات البحارة أن يلتقوا في مجموعات ضمن نوادي المراكب الشراعية، وقاموا بإنشاء أول نادٍ لهذه الغاية عام 1720 في منطقة كورك Cork في إيرلندا، أما أقدم ناد للمراكب أنشئ، ولازال قائماً حتى اليوم؛ فهو نادي نيويورك «لليخوت» New York Yacht Club الذي أسس عام 1844. وفي عام 1851 قام أعضاء هذا النادي بأول سباق ضد منافسين إنكليز. وكان السباق حول جزيرة ويت Wight الإنكليزية، وسمي منذ ذلك التاريخ باسم كأس أمريكا America’s Cup، وهو أقدم سباقات المراكب الشراعية وأرفعها مستوى حتى اليوم، وقد فازت الولايات المتحدة ببطولته منذ عام 1851 حتى عام 1983 عندما أقصتها استراليا، وأحرزت بطولته.

اقرأ المزيد »




التصنيف : تربية و علم نفس
النوع : رياضة
المجلد : المجلد الثامن عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 328

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 44
الكل : 10440584
اليوم : 20570

المديح (فن-)

المديح (فن ـ)   تعددت الأغراض والموضوعات التي حملها الشعر العربي قديمه وحديثه، إذ يجد الباحث فيه: الفخر والحماسة، والمدح، والهجاء، والغزل، والرثاء، والوصف، إلى جانب الحكمة، والتهديد والوعيد، والزهد، والشيب والشباب، وغير ذلك. ويعدُّ المدح أحد أبرز الأغراض الشعرية في الشِّعر الجاهلي وما وليه من عصور الأدب، ويمكننا رصدُ نشأته الأولى في العصر الجاهليِّ في نمطين بارزين: يتجلَّى الأول في قصيدة الحمد والعرفان، ويتجلَّى الثَّاني في قصيدة الاعتذار. وقد نظم الشُّعراء الجاهليُّون مدائحهم في قصيدة الحمد والعرفان اعترافاً بالجميل ومكافأة عن يدٍ للممدوح يؤدون حقَّها بالشُّكر، ويعدُّ هذا الأمر الباعثَ الحقيقيَّ لنشأة قصيدة المدح في الشِّعر الجاهليِّ، ولذلك تكثر في قصائد المدح التي صُنعت للحمد والعرفان عبارات الثَّناء والشُّــكر من غير الرَّغبة في نوال الممدوح أو عطائه،
المزيد »