logo

logo

logo

logo

logo

أهل الذمة

اهل ذمه

Ahl Al-dhimmah - Ahl Al-dhimmah

أهل الذمة   الذمة في اللغة: العهد والأمان، فأهل الذمة: هم المعاهدون من اليهود والنصارى [ر:أهل الكتاب] وغيرهم ممن يقيمون في دار الإسلام إقامة دائمة، أي إنهم يصيرون في ذمة المسلمين، أي في عهدهم وأمانهم. وشرع عقد الذمة في أواخر العهد النبوي، في السنة التاسعة من الهجرة، عام تبوك، بعد فتح مكة، إذ نزلت الآية الكريمة: )قَاتِلوا الذِينَ لا يُؤمِنُونَ باللهِ ولا باليَومِ الآخِر، وَلا يُحَرّمُونَ مَا حَرَّمَ اللهُ وَرَسُولُهُ، وَلا يَدِينُونَ دِينَ الحَقِّ، مِنَ الذِينَ أوتُوا الكِتَابَ، حتَّى يُعطُوا الجزيَةَ عنْ يَدٍ وَهُم صَاغِرُونَ( (التوبة 29) وقوله «عن يد» أي منقادين مستسلمين مطيعين، والصغار كما قال الإمام الشافعي: التزام الأحكام، أو جريان أحكام المسلمين الدستورية والمدنية والجزائية عليهم. والجزية: ما تقرر عليهم إعطاؤه من الضريبة المالية مقابل فريضة الزكاة والكفارات  الواردة على المسلمين.

اقرأ المزيد »




التصنيف : الشريعة
النوع : دين
المجلد : المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 109

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 692
الكل : 36024819
اليوم : 216778

ابن المستوفي الإربلي

ابن المستوفي الإربلي (564 ـ 637هـ/1168ـ 1239م)     شرف الدين أبو البركات المبارك بن أحمد بن المبارك بن موهوب بن غنيمة ابن غالب اللخمي الإربلي، الوزير العالم والأديب الشاعر. ولد بقلعة إربل، ونشأ في بيت رياسة وفضل وعلم. بدأ التحصيل العلمي على يد والده وعمه، ودفعه أبوه إلى شيوخ إربل والوافدين عليها، فقرأ القرآن الكريم على قراء عصره، وسمع الحديث الشريف من أعلام المحدثين في أيامه، ودرس علوم الحديث وأسماء رجاله، وأَلَمَّ بكل ما يتعلق به، ومال إلى علوم اللغة والأدب، فاشتغل بالنحو والعروض والبلاغة، وحفظ أشعار العرب وأخبارهم وأمثالهم وأيامهم ووقائعهم، وأتقن علم الديوان وضبط قوانينه على الأوضاع المعتبرة آنذاك، حتى صار إماماً في الحديث وعالماً في اللغة والأدب، وأشهر رجال إربل وفضلائها.

المزيد »