logo

logo

logo

logo

logo

اللاجئ

لاجي

Refugee - Réfugié

اللاجئ   عرفت الحضارات القديمة من فرعونية ويونانية ورومانية ظاهرة اللجوء الديني، وكانت المعابد ملاذاً آمناً للفارّين، وعرف العرب في الجاهلية هذه الظاهرة، وأقرّها الإسلام بعد ذلك، كما عرفها الغرب تحت تأثير الديانة المسيحية. وانحصر حقّ اللجوء حتى القرن الثامن عشر بمرتكبي الجرائم العادية دون تلك التي لها طابع سياسي. لكن بدءاً من الثورة الفرنسية حصل تغيير في هوية المنتفعين من اللجوء، إذ أصبح من الطبيعي تسليم المجرمين العاديين، في حين اكتسبت الجرائم ذات الطابع السياسي حماية خاصة، ولم يعد من الممكن تسليم مرتكبي هذه الأفعال حتى ظهور الشرط البلجيكي الذي استثنى مرتكبي الجرائم ضدّ الملوك والرؤساء وعائلاتهم من مبدأ عدم التسليم، كما بدأ الاتجاه الحديث حالياً يميل إلى تسليم مقترفي جرائم الإرهاب التي أزيل عنها الطابع السياسي.

اقرأ المزيد »




التصنيف : السياسة
المجلد : المجلد السادس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 774

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1125
الكل : 44617866
اليوم : 91499

يشخان (موشيغ-)

يشخان (موشيغ ـ) (1914ـ 1990)   ولد موشيغ يشخان ـ اسمه الكامل موشيغ جينديرجيان يشخان Mushegh Jinderjian Ishkhan ـ في بلدة سيفريهيسار قرب أنقرة وتم تهجيره طفلاً مع عائلته إلى دير الزور في سورية. أتم تعليمه الابتدائي في دمشق ثم انتقل إلى قبرص حيث أكمل تعليمه الثانوي ثم غادرها إلى بيروت، وبعدها إلى بروكسل حيث درس الأدب في جامعتها، واستقر أخيراً في بيروت وتفرغ للكتابة والتدريس.  يُعدّ يشخان من أبرز الكتّاب والشعراء الأرمن في المهجر. لفت إليه الأنظار منذ ديوانه الأول، وهو مجموعة قصائد بعنوان «أغنية البيوت» Duneru yerke ت(1936)، وتلتها مجموعة «أرمينيا» Hayasdan ت(1946) و«حياة وحلم» Gyank yev year ت(1949) و«الخريف الذهبي» Vosgi Ashun ت(1963). تمتزج في أشعاره المشاعر الرقيقة الصادقة بالحزن والحنين إلى الوطن، ويتجلى في إبداعه نضال شعبه للحفاظ على الهوية والوطن.
المزيد »