logo

logo

logo

logo

logo

لبنان في العصر الإسلامي

لبنان في عصر اسلامي

Lebanon - Liban

لبنان في العصر الإسلامي   ارتبط فتح لبنان إبان الفتوحات العربية الإسلامية بفتح سورية الطبيعية، أو ما يعرف ببلاد الشام، كونه جزءاً لا يتجزأ منها، وقد انتزعه المسلمون من الامبراطورية البيزنطية في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، الذي أمر بتقسيم جند الشام حين فتحها إلى أربعة أجناد، منها جند دمشق الذي يدخل فيه جبل لبنان مع ما يقابله من السهول الساحلية الغربية والسهول الداخلية الشرقية. وكان يزيد بن أبي سفيان على مقدمة الجيش الإسلامي الذي توجه إلى لبنان وبمعيته أخوه معاوية، فسار إلى صيدا وبيروت وجبيل في حين دخل خالد بن الوليد منطقة البقاع حتى بعلبك، وصالح المسلمون سكان لبنان وغالبيتهم أخلاط من النصارى العرب (أنباط وموارنة نسبة إلى القديس مارون ت410م) إلى جانب المردة أو الجراجمة (أصحاب جرجومة في جبل اللكام)، على أن يكونوا جميعاً عوناً للمسلمين في مواجهة الروم البيزنطيين، فعرفوا باسم الرواديف، وأسقط  المسلمون عنهم الجزية وعوملوا كباقي المسلمين.

اقرأ المزيد »




التصنيف :
النوع : سياحة
المجلد : المجلد السادس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 887

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 8
الكل : 11045597
اليوم : 243

الإشراط

الإشراط كانت أعمال العالم الفيزيولوجي الروسي بافلوف Pavlov التي سميت «الإشراط» أو «الاشتراط» conditioning مقدمة البدايات في إيجاد نظريات في التعلّم. وتُستعمل كلمة «الإشراط» في علم النفس بمعنى محدد،  فهي تعني اكتساب الاستجابات الإشراطية. وهكذا تُستعمل الكلمة للدلالة على وجه بسيط نسبياً من وجوه عملية التعلّم. بيد أن الاستعمال المحدود هذا لا يعني إطلاقاً القول إن المبادئ التي انتهت إليها تجارب الإشراط ليست واسعة التطبيق، بل العكس هو الصحيح. ذلك أن بافلوف ادعى بأن أنواعاً مختلفة من العادات المبنيّة على التدرّب والتربية والانضباط، من أي نوع كانت، ما هي إلا سلسلة طويلة من الاستجابات الإشراطية.
المزيد »